أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تصدير‮ ‬%80‮ ‬من أدوية مصنع‮ »‬إيميك يونايتد‮« ‬إلي أوروبا


المال - خاص
 
تعتزم شركة »ايميك« للادوية المالكة لمصنع »ايميك يونايتد« العودة مجددا للطرح في البورصة من خلال الطرح الخاص.

 
قرر مجلس ادارة الشركة في اجتماعه بداية الاسبوع الحالي تأجيل قرار زيادة رأس المال الذي يبلغ 15 مليون جنيه الي سبتمبر المقبل.
 
قال عوض جبر، الرئيس التنفيذي لمصنع »ايميك يونايتد« في حوار خاص لـ»المال« إن »ايميك« للادوية كانت مدرجة في البورصة.. وخرجت عقب الغاء الاعفاء الضريبي للمدرجين في البورصة.
 
واضاف ان صناعة ادوية الاورام ومشتقات الدم غائبة تماما عن السوق المحلية، مشيرا الي ان تخصص شركة »ايميك« في استيراد تلك النوعيات من الدواء، جاء كحافز لاقامة اول مصنع لانتاج تلك الادوية في مصر والشرق الاوسط هو »ايميك يونايتد« من خلال تنفيذ عقدي شراكة احدهما مع شركة كورية بنسبة قليلة لاقامة المصنع وللاستفادة من التكنولوجيا الحديثة وبراءات الاختراع وحقوق الملكية الفكرية والآخر مع شركة »شتادا« الالمانية لتسويق وتصدير الانتاج الي 27 دولة اوروبية.
 
واشار جبر الي ان مرحلة الطاقة القصوي للمصنع ستتضمن توقف الواردات من تلك النوعيات من الادوية التي تمثل الشق الاكبر من واردات الدواء، لافتا الي ان المصنع سيخصص %20 من انتاجه للسوق المحلية، و%80 للتصدير، وقال إن تلك النسبة من الانتاج ستكون كافية لتغطية السوق المحلية.
 
وقد اقيم المصنع برأسمال 70 مليون جنيه عن طريق المساهمة بين شركات اجنبية »ايميك يونايتد« ومساهمين مصريين واضيفت استثمارات بمقدار 30 مليون جنيه عن طريق »بنك سوسيتيه جنرال« بسعر فائدة %13 وفترة ائتمان تصل الي 6 سنوات.ش
 
ولفت جبر الي ان »ايميك يونايتد« بدأت عام 1993 العمل في توزيع الدواء برأسمال بلغ 9 ملايين جنيه ارتفع الي 15 مليون جنيه مع تطور نشاط الشركة وقال إن الشركة لا تحتاج الي رأسمال ضخم لانها تستلم الدواء من الشركات المحلية والمستوردة وتضخه الي الشركات المحلية، ثم تسدد المبلغ بعد التسليم، كما تقوم بتأجير المخازن، مشيرا الي تخصص الشركة في استيراد ادوية الاورام والتخدير والعناية ومشتقات الدم والعمل كوكلاء لشركات اجنبية تصدر الي مصر.
 
واضاف الرئيس التنفيذي لـ»ايميك يونايتد« ان الشركة تستورد من المانيا واستراليا والولايات المتحدة الامريكية وكوريا الجنوبية وتخصص انتاجها للسوق المحلية.
 
وكشف عن نية »ايميك« الاتجاه للتصدير من خلال مصنع الاورام »ايميك يونايتد«. وتستهدف الشركة الوصول الي حجم مبيعات 400 مليون جنيه بنهاية 2010.
 
قال جبر إن واردات الدواء وصلت نسبتها الي %10 من حجم التداول المحلي، مشيرا الي تناسب حجم الواردات مقارنة بالانتاج المحلي من الدواء، واكد استحواذ ادوية الاورام والتخدير ومشتقات الدم علي الشق الاكبر من واردات الدواء.. غير ان وصول المصنع الجديد الي مرحلة الطاقة القصوي ستضمن تغطية السوق المحلية بتلك الادوية.
 
وارجع عوض جبر ضعف الصادرات الي انخفاض القدرة التسويقية لدي الشركات المنتجة واكتفائها بالسوق المحلية نظرا لكبر حجمه مما يقلل من حافز التصدير لديها علاوة علي ضعف السعة الانتاجية لدي المصانع المحلية.
 
واضاف »جبر« ان ارتفاع تكاليف التصدير في الخارج والمتمثلة في رسوم التسجيل والدعاية والمصروفات تعوق زيادة الصادرات الي جانب سعي بعض المصانع التي تنتج الادوية المعتادة وتتسم بطلب قوي في السوق المصرية الي تغطية السوق المحلية دون التطلع للتصدير، ومن ثم فإن السوق تبتلع كل الانتاج لديها إلا في حالة انشاء مصنع جديد لزيادة انتاجها.
 
واشار الي غياب الكفاءات التصديرية القادرة علي منافسة نظيرتها الاجنبية في السوق العالمية.
 
وطالب »جبر« الدولة بتخصيص مساندة تصديرية ودعم للمنتجين القائمين علي التصدير مع مراعاة التسعيرة الجبرية بسبب ظروف المريض المصري.
 
واشار »جبر« الي الاثر السلبي للادوية المغشوشة علي سوق الدواء، مميزا بين نوعين من الدواء المغشوش محليا الاول تنتجه خلال مصانع »بير السلم«، وهي مصانع غير مطابقة للمواصفات.. والنوع الاخر هو الادوية المهربة من الخارج، التي يتم تصنيعها في الدول الاخري وبعضها مغشوش وبعضها مطابق للمواصفات.
 
لكن لا يوجد لديها ترخيص للدخول الي السوق المحلية، ويتم تهريبها بطريقة غير شرعية.
 
واشار الي ان المصانع المرخصة لا يمكن ان تنتج ادوية مغشوشة، نظرا للرقابة المشددة من جانب وزارة الصحة علي عملية الانتاج من خلال حملات التفتيش المكثفة منها للتأكد من جودتها ومدي ملائمتها للمواصفات القياسية.
 
واشار الي وجود بعض المستحضرات الطبية لم يتم تسجيلها عبر القنوات الشرعية بوزارة الصحة بسبب تأخر اجراءات التسجيل او وجود بدائل في السوق او المغالاة في اسعار الدواء مما يؤدي الي تهريبها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة