عقـــارات

8‮ ‬مليارات جنيه استثمارات جديدة لـ»المصرية للاتصالات‮« ‬حتي‮ ‬2012


المال ـ خاص
 
انتهت الشركة المصرية للاتصالات من وضع خطة عملها خلال السنوات الثلاث المقبلة، والتي تستهدف ضخ استثمارات جديدة وتمويل توسعات بقيمة تتراوح بين 6 و8 مليارات جنيه قابلة للزيادة.

 
l
 
طارق طنطاوي 
وقال طارق طنطاوي، الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، في ندوة عقدتها »المال« الأسبوع الماضي حول مستقبل الشركة، وحضرها تامر جاد الله، العضو المنتدب لشركة تي إي داتا المملوكة للمصرية، إن خطة عمل الشركة خلال السنوات الثلاث المقبلة ترتكز علي 6 عناصر أساسية، الأول دعم خدمات التجزئة بطرق مختلفة عبر التوسع في تقديم عروض ترويجية، والثاني زيادة الاستثمار في خدمات الإنترنت فائق السرعة »ADSL «، فيما يستهدف العنصر الثالث عرض جميع الخدمات التي تستطيع الشركة تقديمها ضمن عدد من العروض الجديدة، وبيع حلول متكاملة وحزم جديدة من الخدمات التي سيتم الإعلان عنها خلال الفترة المقبلة.

 
ويتعلق المحور الرابع بالاهتمام بقطاع خدمات الجملة -بيع الخدمات لشركات الاتصالات والإنترنت- للاستفادة من إنفاق الشركة علي تحديث شبكتها، والذي أنفقت عليه من 2 إلي 3 مليارات جنيه سنوياً طوال الـ10 سنوات الماضية، ويرتكز المحور الخامس علي التوسع في تقديم الخدمات المكملة لأنشطة الشركة، من خلال الاعتماد علي الشركات التابعة مثل شركة »أكسيد«، والمحور السادس والأخير هو ضغط وإعادة توجيه إنفاق الشركة.
 
أضاف طنطاوي، أن ارتفاع الإقبال علي الخدمات عن الحدود المتوقعة، خاصة في نشاط الإنترنت فائق السرعة، قد يتطلب زيادة حجم الاستثمارات عن المستهدف.
 
وأشار إلي أنه من المنتظر تعويض الانخفاض المتوقع في إيرادات خدمات التجزئة التي تستحوذ عوائد فواتير التليفون الثابت علي جزء كبير منها، بعد الضغوط المباشرة من عمليات إحلال الهواتف المحمولة للثابت، بإيرادات الجملة خاصة الإنترنت فائق السرعة.
 
وتوقع طنطاوي مضاعفة نسبة مساهمة خدمات الإنترنت فائق السرعة في إجمالي الإيرادات السنوية لـ»المصرية للاتصالات« خلال السنوات الثلاث المقبلة، بدلاً من %8 خلال الوقت الراهن، في ضوء معدلات النمو التي استطاعت هذه الخدمات تحقيقها بعد أن كانت نسبة مساهمتها بالإيرادات لا تتعدي حاجز الـ%3.5 خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأكد طنطاوي أن خدمات الكابلات البحرية ستساهم بصورة كبيرة في إيرادات »المصرية للاتصالات« خلال السنوات المقبلة، بدافع من المزايا الجغرافية لمصر، والتي ستتيح للشركة الاستفادة من استخدامات عدد كبير من البلاد الأخري لخدمات الإنترنت عبر كابلاتها، بمعدلات أكبر من مستخدمي هذه الخدمات بالسوق المحلية.
 
كما توقع طنطاوي أن تشهد إيرادات العام المالي الحالي 2010 ثباتاً أو تراجعاً طفيفاً نتيجة المنافسة المحتدمة بين شركات المحمول وبعضها، أو مع الشركة، والتي انعكست بالفعل علي إيرادات وأرباح بعض شركات القطاع، مما يجعل الاستقرار أو التراجع الطفيف لإيرادات »المصرية« إنجازاً في 2010.
 
من جهته، قال تامر جاد الله، العضو المنتدب لشركة »تي إي داتا«، المسئول عن وحدة أعمال الشركات بـ»المصرية«، إن عوائد الخدمات المقدمة للمؤسسات تمثل في الوقت الراهن نحو %15 من إجمالي إيرادات »المصرية«، سواء الصوتية أو نقل البيانات والبرودباند، وتصل الحصة السوقية للشركة من خدمات »البرودباند« المقدمة بالسوق المصرية عبر تي إي داتا، لحوالي %61.5 علي صعيد مستخدميها من الأفراد والمؤسسات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة