أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

سعد الدين إبراهيم‮.. ‬من خضم المعارك السياسية إلي رتابة الزيارات العائلية


فيولا فهمي

بعد أن وطأت قدماه أرض الوطن أواخر الأسبوع الماضي قاطعاً بذلك فترة المنفي الاختياري التي فرضتها عليه الملاحقات القضائية، عاد الدكتور سعد الدين إبراهيم، المعارض السياسي، إلي مصر بعد فترة بقائه خارج البلاد ـ التي استمرت لما يزيد علي ثلاث سنوات ـ والتي كان خلالها »شوكة« تثير القلاقل في العلاقات المصرية ـ الأمريكية، نظراً لعلاقات »إبراهيم« المتشعبة بدوائر صناعة القرار الأمريكية. وبالرغم من الاحتفاء السياسي والحقوقي والنخبوي بقدوم سعد الدين إبراهيم في تلك اللحظة السياسية التي تتسم بالزخم والحراك غير المسبوقة،


والتوقعات بانخراطه في »معمعة« الحياة السياسية قبيل إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية، فإن ميل »إبراهيم« نحو الانزواء والاستكانة بعيداً عن لقاء القوي السياسية المعارضة ـ علي عكس التوقعات ـ والإصرار علي التأكيد علي أن الزيارة التي سوف تستمر نحو 3 أسابيع سوف تقتصر علي الزيارات العائلية ولقاء تلاميذه في الجامعة أو مركز ابن خلدون ـ أثارت العديد من التساؤلات حول الهدف الحقيقي من عودته خلال هذه الأيام تحديداً. ويقول محمد محيي،

رئيس هيئة الدفاع عن الدكتور سعد الدين إبراهيم، إن زيارة »إبراهيم« الخاطفة إلي مصر محدودة الأغراض حيث تقتصر علي الزيارات العائلية فحسب، وبعد ذلك سوف يسافر إلي تركيا ثم الولايات المتحدة الأمريكية، نظراً لارتباطه بحضور أحد المؤتمرات الدولية في تركيا خلال الأيام القليلة المقبلة، إلي جانب استمرار ارتباطاته العلمية في الولايات المتحدة، نافياً أن يكون للزيارة أي علاقة بالظروف السياسية التي تمر بها البلاد.

وعما إذاكان الهدف من تلك الزيارة الخاطفة هو قياس درجة تسامح النظام الحاكم مع »إبراهيم«، لاسيما بعد سلسلة ملاحقاته القضائية ضده، أوضح »محيي« أن زيارة سعد الدين إبراهيم ليس لها أي علاقة بالحسابات أو بالصفقات السياسية، خاصة في ظل استمرار البلاغات والدعاوي القضائية المقامة ضده، إلي جانب أن الدكتور »سعد« رفض أن تكون لزيارته علاقة بالتنسيق السياسي مع القوي المعارضة، مؤكداً أن ترحيب بعض قيادات المعارضة بقدومه لا يتجاوز حدود العلاقات الودية والإنسانية بين الطرفين، مدللاً علي قوله بعدم انتماء »إبراهيم« لأي من الفصائل السياسية الفاعلة علي الساحة السياسية.

وأضاف محمد محيي أن »إبراهيم« لم يتخذ قراراً بعودته نهائياً إلي مصر، بالرغم من دعوة جميع النشطاء والسياسيين له بالبقاء، نظراًً لأهمية وجوده في تلك اللحظة السياسية التي تمر بها البلاد والتي تتسم بالمطالبة بالتحولات الديمقراطية.

واستبعد المهندس أحمد رزق، مدير مركز ابن خلدون للدراسات الانمائية، اعتبار حالة الهدوء التي أحاطت بوصول »إبراهيم« جاءت في إطار صفقة سياسية مع النظام، بحيث يتم السماح لـ»إبراهيم« بالعودة المؤقتة إلي مصر بهدف إظهار تسامح النظام السياسي مع معارضيه ـ بعد الإفراج الصحي عن أيمن نور زعيم حزب الغد ـ ونفي اعتبار رفض إبراهيم لعقد أي تنسيق مع القوي السياسية، يعني رغبة في الابتعاد عن خوض المعارك السياسية واغضاب النظام الحاكم، لاسيما أن سعد الدين إبراهيم أعلن قبل عودته أن الزيارة خالية من أي أغراض سياسية وتقتصر علي الزيارات العائلية فحسب. وبعبارة »لقد عاد إلي مصر بلا أنياب« اعتبر الدكتور عمرو الشوبكي، الخبير السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن عودة إبراهيم بهذا الشكل تعكس نجاح النظام السياسي باقتدار في نزع أنياب عدد كبير من رموز المعارضة السياسية في مصر وكذلك جعل قدرتهم علي التحرك والتأثير محدودة للغاية، لاسيما بعد تعرضهم لتجارب اعتقال وضغوط سياسية، وهو ما ينطبق أيضاً علي أيمن نور المعارض السياسي.

وقال »الشوبكي« إن الدكتور سعد الدين إبراهيم اختار بعد عودته المؤقتة السلامة بعيداً عن الصراعات السياسية، لاسيما في ظل الظروف الصحية التي يعاني منها، مستبعداً في ضوء تلك التحليلات أن يضيف »إبراهيم« رقماً إلي المعادلة السياسية في حال عودته النهائية إلي مصر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة