أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

ارتفاع تكلفة إعلانات التليفزيون يهدد حصتها من ميزانيات الانتخابات


المال ـ خاص

في ظل تزايد اهتمام مرشحي الانتخابات الرئاسية بالدعاية عبر المطبوعات والوسائل التكنولوجية الحديثة والتركيز اكثر علي الانترنت، ما مدي اهتمام المرشحين انفسهم باعلانات التليفزيون التي تعتبر الوسيلة الجماهيرية الاولي لجميع الشرائح والفئات الجماهيرية، وهل ستهتم القنوات الخاصة بتقديم عروض ترويجية لجذب اعلانات هؤلاء المرشحين؟
 
خبراء الدعاية والتسويق اكدوا اهمية الاعلان التليفزيوني لمرشحي الرئاسة باعتبار ان التجارب الانتخابية بالخارج اثبتت ان التليفزيون هو الاكثر نجاحا عن غيره، ولكن نظرا لان التسويق السياسي مازال في عامه الاول توقع البعض ألا يحظي الاعلان التليفزيوني بالاهتمام المطلوب، خصوصا من قبل غير القادرين من المرشحين علي تكلفته المرتفعة.
 
في حين توقع الخبراء ان يحظي الاعلان التليفزيوني باهتمام عدد محدود من المتنافسين علي رئاسة الجمهورية، ومن ابرزهم الدكتور عبدالمنعم ابوالفتوح وعمرو موسي، ومحمد مرسي وحمدين صباحي واحمد شفيق باعتبار انهم الاكثر قدرة علي الانفاق الاعلاني، ولكن لم يعلن حتي الآن منهم عن تخطيطه لحملة تليفزيونية سوي الدكتور عبد المنعم ابوالفتوح و عمرو موسي.

 
وأرجع الخبراء السبب وراء عدم التخطيط المبكر لحملات التليفزيون الي عدم الاستقرار علي قائمة مرشحي الرئاسة وحدوث الكثير من الاضطرابات.

 
في هذا السياق قال يحيي سامح نائب المدير العام بوكالة »بروموميديا« للخدمات الاعلامية والاعلانية صاحبة حق الامتياز الاعلاني لقناة »ontv « و قناتي دريم ان قناة اون تي في وقناتي دريم لم تقدم اي عروض ترويجية او تخفيضات في الاسعار الاعلانية الخاصة بمرشحي الرئاسة مشيرا الي ان الاسعار الاعلانية ستكون ثابتة كما هي ولن يحدث فيها اي تغير.

 
ويري »سامح« ان التليفزيون يعتبر وسيلة اعلانية مؤثرة تصل الي جميع الجماهير خصوصا غير المتعلمة والتي تعتبر فئة جماهيرة كبيرة وعريضة الذين لا يستخدمون وغيرها من الوسائل الاعلانية التي تحتاج الي جمهور متعلم لذلك فان اعلانات التليفزيون ستكون محط اهتمام مرشحي الرئاسة الحاليين.

 
واوضح »سامح« ان اللجنة العليا للانتخابات حددت عشرة ملايين جنيه حدا اقصي للانفاق الاعلاني للمرشحين في الاسابيع الثلاثة المسموح الدعاية فيها وبالتالي فإنه يعتبر مبلغا لا باس به سيشجع القادرين من مرشحي الرئاسة علي التواجد في التليفزيون مثل عمرو موسي والدكتورعبد المنعم ابو الفتوح ومحمد مرسي ومحمد سليم العوا لتنظيم حملات اعلانية عبر التليفزيون.

 
ويري سامح ان القنوات العامة والاخبارية ستكون هي القنوات الاكثر اقبالا من قبل مرشحي الرئاسة، بينما توقع ألا يحظي التليفزيون المصري، باهتمام نظرا لانه الاضعف من حيث المحتوي لذلك فانه لم يعد محط اهتمام الجماهير.

 
واشار معتز صلاح الدين، المتحدث الاعلامي لشبكة قنوات الحياة، الي ان الشبكة تأخذ موقفا اعلاميا محايدا من قبل جميع مرشحي الرئاسة بحيث تكون قادرة علي اتاحة فرصة متساوية لجميع المرشحين.

 
وعن الاسعار الاعلانية لحملات مرشحي الرئاسة الاعلانية قال صلاح الدين إن الوكالة الاعلانية صاحبة حق التسويق الاعلاني هي المسئولة عن ذلك وليس للقناة اي تدخل في الاسعار.

 
واوضح طارق نور، رئيس مجلس ادارة وكالة طارق نور للدعاية والاعلان، ان عمرو موسي يعتبر المرشح الوحيد الذي اهتم بشكل كبير باعلانات التليفزيون في حملته الانتخابية، حيث تردد انه يخطط لاطلاق حملة اعلانية قوية عبر التليفزيون.

 
ويري »نور« ان الدعاية التليفزيونية لن تكون وسيلة اعلانية اساسية لجميع المرشحين في ظل عدم قدرة بعض المرشحين علي توفير ميزانية ضخمة لحملته الاعلانية.

 
وقال إن الاعلانات التليفزيونية تعتبر من اهم الوسائل الدعائية لمرشحي الرئاسة، حيث اثبتت الدراسات والتجارب العالمية ان المرشح الذي يزيد من انفاقه الاعلاني بالتليفزيون عادة يكون هو الفائز، وكلما زاد تكرار الرسالة كانت اكثر تأثيرا علي عقول الجماهير، وبالتالي كلما زادت امكانيات المرشح زادت فرصة نجاحه.

 
ولفت »نور« الي ان فكرة التسويق السياسي مازالت حديثة في مصر، وبالتالي فإن القليل جدا من المرشحين من يعرف اهمية الوسائل الاعلانية ومازال ينظر اليها الغالبية علي انها مصاريف اعلانية كبيرة لن تحقق فوائد كثيرة.

 
واضاف »نور« ان تصنيع الرسالة الاعلانية المؤثرة علم له تأثير عظيم ولكن المشكلة في مصر تكمن في كيفية تصميم الرسالة الاعلانية بشكل مؤثر ومفهوم إذ يجب علي كل مرشح ان يكون لديه آلة دعائية قوية ومؤثرة مثلما قامت حملة قانون الضرائب التي صممت بشكل عال ومؤثر ساعد علي زيادة الدخل الضريبي من 18 مليارا الي 180 مليار جنيه.

 
قال الدكتور مودي الحكيم، رئيس مجلس ادارة مؤسسة »مودي ميديا هاوس«، إن السبب الاساسي وراء عدم ظهور اي بوادر تدل علي حجم الاهتمام باعلانات التليفزيون من قبل مرشحي الرئاسة يرجع الي عدم استقرار اللجنة علي اسماء مرشحي الرئاسة حتي الآن.

 
وتوقع »الحكيم« ان يكون المرشحون الجادون المهتمين فعلا بالرئاسة وليس مجرد من دخل لتفيت الاصوات او لتغطية استبعاد بعض المرشحين البارزين هم فقط الذين سيهتمون بالتواجد الاعلاني بالتليفزيون، ولكن بعد ظهور النتيجة النهائية اليوم في حين ان هناك الكثير سيقتصر اهتمامه فقط علي اللقاءات التليفزيونية.

 
وتوقع الحكيم ان يكون عمرو موسي والدكتور عبد المنعم ابوالفتوح هم الاكثر اهتماما بالانفاق الاعلاني عبر التليفزيون.

 
وارجع رامي عبدالحميد، المبدع بوكالة »Pro communication « للدعاية والاعلان، السبب وراء عدم اهتمام مرشحي الرئاسة باعلانات التليفزيون الي ارتفاع تكلفة الاعلان التليفزيوني بشكل كبير جدا، بالاضافة الي ان الاسعار الاعلانية بالقنوات التليفزيونية معروفة جدا ومن هنا سيعرف الجميع تكلفة حملة المرشحين علي عكس المطبوعات التي يقول الكثير انها مجاملة.

 
واضاف عبدالحميد ان مرشحي الرئاسة اصبحوا محط انظار جميع القنوات الفضائية و ليسوا بحاجة الي عمل دعاية اعلانية مكلفة لهم بالتليفزيون، لان الانتاج الاعلاني فقط لا يقل عن 150 الف جنيه، هذا بالاضافة الي تكلفة الحجز الاعلاني بالقنوات الذي لابد ان يكون مكثفا وهو ما لا يقدر عليه جميع المرشحين.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة