استثمار

رئيس القابضة للصناعات المعدنية‮: ‬الاستثمار الجديد في قطاع الحديد‮ »‬مغامرة‮«‬


محمد كمال الدين
 
قال المهندس زكي بسيوني، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية، إن شركته أرجأت التفكير في ضخ أي استثمارات جديدة بقطاع الحديد، وشدد »بسيوني« في تصريحات لـ»المال« علي عدم وجود سياسة تسعير واضحة للطاقة علي مستوي الجمهورية في إشارة إلي عدم وضوح الرؤية بشأن اتجاه الحكومة لرفع أسعار الطاقة الموجهة للصناعات كثيفة وغير كثيفة الاستهلاك للطاقة، وأضاف »بسيوني« أن الاستثمار الجديد في قطاع الحديد محلياً »مغامرة غير محسوبة المخاطر«،


  l
 
 زكى بسيونى
وفق تعبيره. مؤكداً إرجاء شركة الحديد والصلب المصرية إقامة خط جديد لحديد الصلب، ونفي »بسيوني« وجود أي اتجاه للتوسع في إنتاج الحديد عبر شركة الدلتا للصلب، مؤكداً أن أي استثمار جديد في قطاع الحديد مرهون بعدد من المتغيرات أبرزها استقرار الحكومة علي سياسة واضحة ومحددة في تسعير الطاقة الموجهة للتصنيع، وكذلك وجود آليات عادلة للمنافسة بين شركات الحديد بالسوق المحلية.

 
وعلي الرغم من ذلك أكد رئيس مجلس الشركة القابضة للصناعات المعدنية عدم توقف الشركة عن ضخ استثمارات جديدة بالمشروعات القائمة داخل مصانع الحديد والصلب والألومنيوم، موضحاً أن الشركة ملتزمة بضخ نحو 1.4 مليار جنيه علي مدار العام المالي الحالي في صورة استثمارات جديدة لتأهيل وتطوير الشركات التابعة، لكنه طالب بضرورة إعادة النظر من جانب الحكومة في الاحتياجات اللازمة للنهوض بالقطاع الصناعي، خاصة ما يتعلق باحتياجات الطاقة وطرق تسعيرها للمصانع، مشيراً إلي الحاجة الملحة لوجود سياسة واضحة لتسعير الطاقة الموجهة لكل قطاع علي حدة، بحيث يتم التسعير علي أساس دراسات لها علاقة بالبعد الاستراتيجي لكل صناعة، من جهة أخري قال »بسيوني« إن السبب الثاني في إرجاء »القابضة المعدنية« التفكير في ضخ استثمارات جديدة بشركات الحديد يرجع إلي المنافسة الشرسة بين الشركات المحلية، فضلاً عن حالة الإغراق الذي تعاني منها السوق المحلية من وراء واردات الحديد التركي، لكنه لفت إلي الاستمرار في تطوير وإعادة تأهيل شركات »الحديد والصلب« المصرية و»الدلتا للصلب«.

 
وكانت »المال« قد كشفت أمس الأول، الأحد، عن انتهاء شركة الحديد والصلب المصرية من تنفيذ نحو %80 من الأعمال الخاصة بمحطة الأكسجين الجديدة تحت إشراف ألماني في إطار خطة »القابضة المعدنية« لضخ نحو 244 مليون جنيه في شركة »الحديد والصلب« لتنفيذ 5 مشروعات رئيسية بمصنع الشركة خلال العام المالي الحالي بتكلفة إجمالية تصل إلي 420 مليون جنيه، حيث تتركز هذه المشروعات في استكمال توريد معدات ثقيلة للحجر الجيري واستكمال محطة الأكسجين، وكذلك إنشاء نظام معلومات وتطوير خط التطبيع للدرفلة علي البارد وإعادة تأهيل فرن »البوتقة«، وكانت شركتا »الحديد والصلب«، و»مصر للألومنيوم« صاحبتا نصيب الأسد من الاستثمارات الجديدة التي ضختها »القابضة« بشركاتها التابعة خلال العام المالي الماضي، بواقع 194 مليون جنيه لصالح الأولي و482 مليون جنيه للثانية.

 
من جهة أخري قال رئيس مجلس إدارة »القابضة للصناعات المعدنية« إن الشركات أرجأت كذلك التفكير في إنشاء محطة لتوليد الكهرباء بهدف تزويد مجمع الألومنيوم التابع لشركة مصر للألومنيوم في محافظة قنا بالكهرباء، وقال »بسيوني«: نحن لسنا متخصصين في مشروعات الكهرباء، ولفت إلي أن الشركة استقرت علي إرجاء المشروع بعد عدم وضوح الرؤية بشأن موافقة المجلس الأعلي للطاقة علي تحميل فائض احتياجات المجمع من الكهرباء في حال إقامة مشروع المحطة علي الشبكة القومية للكهرباء.
 
وتتبع »القابضة المعدنية« شركتان رئيسيتان لإنتاج حديد التسليح هما شركتا »الحديد والصلب المصرية«، و»الدلتا للصلب«، وكانت نتائج أعمال الشركة القابضة للصناعات المعدنية للعام المالي المنتهي 2010/2009 قد أظهرت تحقيق الشركات التابعة لجملة إيرادات عن النشاط الجاري بلغت 1.05 مليار جنيه، من المستهدف أن ترتفع إلي 1.1602 مليار جنيه بنهاية العام المالي الحالي، فيما استهدفت الموازنة التقديرية للشركة خلال العام المالي الحالي تحقيق الشركة لصافي أرباح عن نشاط إدارة المحفظة بنحو 575 مليون جنيه، بينما تستهدف الشركة تحقيق أرباح بقيمة 820 مليون جنيه لمجمل نشاط الشركات التابعة بنهاية العام المالي الحالي، مقارنة بنحو 470 مليون جنيه صافي ربح الشركات خلال العام  المالي المنتهي 2010/2009.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة