أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

محللون: صفقة »موبينيل« لن تؤثر علي تقييم شركات الاتصالات


أحمد مبروك

اعتاد المحللون الماليون عند تقييم الشركات الأخذ بعين الاعتبار، أو الاسترشاد، الصفقات الحديثة بالقطاعات التي تنتمي لها تلك الشركات، الأمر الذي اختلف في الصفقة التي تترقب السوق تنفيذها علي شركة »موبينيل«، والتي أحدثت جدلاً واسعاً بالسوق علي مدار السنوات القليلة الماضية، علي خلفية الانقسامات بين المساهمين الرئيسيين والتي أدت إلي اللجوء للتحكيم الدولي، وعقد العديد من الاتفاقيات بينهما. وفي النهاية جري اتمام الصفقة بسعر أعلي من متوسط القيمة العادلة لسهم شركة »موبينيل« بحوالي %100، فضلاً عن ارتفاع مضاعف قيمة الصفقة علي متوسط صفقات القطاع بنسبة معتدلة.
 
ووافقت هيئة الرقابة المالية علي عرض الشراء الإجباري المقدم من شركة »ام تي تليكوم« لكامل أسهم شركة موبينيل، بسعر 202.5 جنيه للسهم الذي يمثل ضعف القيمة العادلة لسهم شركة »موبينيل« والتي تدور حول مستوي 100 جنيه.
 
وقال المحللون الماليون إنه ليس من المتوقع أن يتأثر تقييم باقي شركات المحمول في مصر أو المنطقة بالارتفاع الملحوظ في تقييم شركة »موبينيل« في تلك الصفقة والتي تعتبر أحدث صفقة بالقطاع، في ظل الخلفيات التاريخية لتلك الصفقة والمتمثلة في التحكيم الدولي والعديد من اتفاقيات المساهمين، تلك الطبيعة التي تعتبر مختلفة عن معظم الشركات العاملة بالسوق.

 
واستبعد المحللون تأثر تقييم حصة شركة المصرية للاتصالات في فودافون بتلك الصفقة، بسبب اختلاف الطبيعة، بجانب عدم وجود نية لدي »المصرية للاتصالات« في التخارج من فودافون خلال الفترة الراهنة.

 
واعتبر المحللون سعر الصفقة مغرياً جداً لأي مستثمر بشركة موبينيل في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها قطاع المحمول بسبب احتدام المنافسة وتشبع السوق، وبالتالي تداعي هوامش ربحية الشركات العاملة بالقطاع بجانب ارتفاع الرافعة المالية لتلك الشركات.

 
من جانبه قال المحللون إنه يتوجب علي شركة أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا التنقيب عن فرص لتوظيف السيولة الناجمة عن تنفيذ تلك الصفقة، خاصة في ظل تمركز غالبية استثمارات الشركة في كوريا والتي تعاني في الأصل  مخاطر سياسية، رغم الموقف الإيجابي للشركة في تلك السوق، في ظل تفردها بتقديم الخدمات.

 
ورشح المحللون القطاعات المرتبطة بالتكنولوجيا الخاصة بالاتصالات مثل الكابلات والإنترنت لتحوي فرصاً استثمارية جيدة لشركة »OTMT « خلال الفترة الراهنة، لافتين إلي أنه يتوجب علي الشركة الاتجاه إلي استثمار السيولة الناجمة عن تلك الصفقة والبالغة حوالي 6 مليارات جنيه.

 
وأشاد عمرو الألفي، رئيس البحوث بمجموعة سي آي كابيتال، باتجاه شركتي فرانس تليكوم وأوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا، إلي إتمام الصفقة من خلال شركة أم تي تليكوم، التي اعتبرها القادرة علي حل اللغز الخاص بتقلص حصة الثانية في شركة موبينيل دون هبوط الحقوق التصويتية.

 
ولفت إلي أنه رغم أن صفقة موبينيل ستتم بمضاعف مرتفع بقوة علي متوسط مضاعف صفقات القطاع وأعلي بكثير عن القيمة العادلة الحقيقية لشركة موبينيل، في ظل ارتفاع الرافعة المالية للشركة وتأثرها بقوة بسبب احتدام المنافسة في قطاع المحمول في مصر، وهبوط هوامش ربحيتها، بجانب بعض الاعتبارات المتعلقة بالأداء المالي، وهو ما يعتبر فرصة جيدة بالنسبة للطرف البائع.

 
وأضاف الألفي أنه رغم الارتفاع الواضح في مضاعف قيمة الصفقة عن متوسط القطاع لكن ليس من المتوقع أن يتأثر تقييم الشركات المماثلة في قطاع المحمول بتقييم تلك الصفقة، في ظل الاختلاف الواضح في تلك الصفقة عن باقي الصفقات الموجودة بالقطاع والخلفيات التاريخية والتحكيم الدولي والاتفاقيات، كما أنه ليس من المتوقع أن يتم ارتفاع تقييم حصة شركة المصرية للاتصالات علي سبيل المثال بشركة فودافون في ظل عدم وجود اتفاقيات سابقة وأحكام قضائية، وهو ما قد يقرب تقييم الحصة من نصيب »المصرية للاتصالات« من القيمة العادلة لـ»فودافون«.

 
ولفت إلي أن تلك الصفقة  ستولد سيولة لدي شركة أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا، تقدر بحوالي 6 مليارات جنيه، وفي تلك الحالة سيتعين علي »OTMT « اتخاذ أحد الخيارين في توظيف تلك السيولة، يتلخص الأول في توزيع أرباح علي المساهمين أو شراء أسهم خزينة أو شراء من السوق في صورة عرض شراء أو إعادة استثمار تلك الحصيلة.

 
وفيما يخص الخيار الأخير، فضل الألفي إعادة ضخ جانب من تلك السيولة في  استثمارات الشركة في كوريا، أو الاستحواذ علي شركات في قطاع الإنترنت.

 
ونصح الألفي المستثمرين الأقلية بشركة موبينيل، باستغلال عرض الشراء والتخارج من »موبينيل« بسعر الصفقة في عرض الشراء، فيما أوصي بالاحتفاظ بسهم شركة أوراسكوم  للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا للاستفادة من القيمة المضافة التي قد تترتب علي استغلال السيولة المرتقب الحصول عليها جراء اتمام الصفقة، وأوصي بالاحتفاظ بسهم شركة المصرية للاتصالات والذي أصبح الوحيد بالسوق الممثل لقطاع الاتصالات المحلي.

 
من جانب آخر أوضح كريم خضر، الرئيس الإقليمي لقسم البحوث بشركة »اتش سي« أن صفقة »موبينيل« المرتقبة ستتم علي مضاعف يبلغ 7.5 مرة، مقابل حوالي 4.5- 5 مرات متوسط مضاعف صفقات القطاع، وبالتالي تعتبر صفقة مغرية للطرف البائع، ويرجع الارتفاع الملحوظ في التقييم إلي الظروف الاستثنائية التي مرت بها تلك الصفقة والأحكام القضائية والاتفاقيات، لافتاً إلي أنه لولا تلك الظروف لكانت الصفقة تمت بمضاعف أقل من الحالي.

 
واستبعد خضر أن تتأثر تقييمات شركات المحمول في المنطقة خاصة حصة »المصرية للاتصالات« و»فودافون« إيجابياً بارتفاع مضاعف قيمة الصفقة، خاصة في ظل عدم وجود نية لبيع تلك الحصة.

 
وقال خضر إن شركات المحمول عليها في الفترة الراهنة تحقيق المعادلة الصعبة المتمثلة في ضرورة الاستمرار في الاستثمار، في الوقت الذي تتضاءل فيه هوامش أرباحها بشكل مستمر.

 
ولفت إلي الاشكالية التي يقع فيها المستثمر بشركة أوراسكوم للاتصالات والاعلام والتكنولوجيا، خلال الفترة الراهنة وخاصة لتقييم حصتها في »موبينيل«، حيث يقع التساؤل في تقييم تلك الحصة بسعر الصفقة، أو القيمة الحقيقية للشركة نفسها؟

 
وفيما يخص السيولة المرتقب ضخها في OTMT من الصفقة، أشار خضر إلي أن هناك اتجاهاً لدي بعض القائمين علي الشركة في توزيع أرباح بواقع %50 من تلك الحصيلة وهو ما يعتبر مرتفعاً علي المطلوب خلال الفترة الراهنة.

 
وفضل الرئيس الإقليمي لقسم البحوث بشركة اتش سي إعادة استثمار حصيلة الصفقة ومحاولة فتح أسواق جديدة، بجانب توظيف جانب من الحصيلة في استثمارات الشركة بكوريا، حيث إنه إذا ما لم تتجه OTMT لاستثمار حصيلة البيع ستتعرض القيمة العادلة الحقيقية للشركة إلي جدل.

 
وقال أحمد هنداوي، المحلل المالي بشركة »برايم فاينانشيال« إن الصفقة المرتقبة ستتم بمضاعف ربحية أعلي بكثير من مضاعف القطاع، لافتاً إلي أن مضاعف صفقة تخارج »أوراسكوم تليكوم« من شركتها في تونس كان حوالي 6.8 مرة.

 
وأضاف هنداوي أن سعر الصفقة بعيد عن الوضع الحقيقي لقطاع المحمول في مصر بسبب احتدام المنافسة التي تعاني منها شركات القطاع، بجانب دخول السوق مرحلة التشبع، وهو ما سينعكس بشكل مباشر علي الربحية والأوضاع المالية للشركات، مستنداً إلي أن سعر الصفقة يعتبر ضعف متوسط القيمة العادلة لشركة »موبينيل« التي حددتها أقسام البحوث العاملة بالسوق.

 
وأشار هنداوي إلي أن تقييم الشركات يعتد بأسعار الصفقات الحديثة، لكن من الصعب تطبيق اثر ارتفاع تقييم شركة »موبينيل« في الصفقة علي الشركات المماثلة، أو حتي حصة »المصرية للاتصالات« في »فودافون«، بسبب عاملين: الأول يتلخص في عدم وجود نية لبيع تلك الحصة، بجانب الاختلافات الجوهرية في صفقة »موبينيل« المتمثلة في الأحكام القضائية والاتفاقات الماضية.

 
وأضاف: إنه حتي في حال عزم الشركة بيع حصتها في »فودافون« سيتم وضع أكثر من سيناريو للصفقة وتحديد القيمة العادلة لحصتها في »فودافون« من خلال متوسط القيم العادلة التي سيتم الوصول إليها.

 
وفيما يخص حصيلة الصفقة، قال هنداوي إن أفضل وسيلة لاستغلال السيولة هو الاستثمار، لكن يجب مراعاة أن قطاع المحمول في المنطقة يعاني مرحلة تشبع ملحوظة، وهو ما تجلي في الهبوط الملحوظ في هوامش ربحية الشركات وانخفاض القيم المضافة.

 
وتوقع هنداوي أن تلجأ الشركة إلي البحث عن فرص استثمارية بقطاعات مرتبطة بالتكنولوجيا مثل الكابلات والإنترنت.

 
وحول استثمارات »أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا« في كوريا، قال هنداوي إنه رغم الميزة التي تتمتع بها الشركة في كوريا بسبب تفردها بتقديم الخدمة، فإنه يجب الالتفات إلي ارتفاع المخاطر السياسية هناك.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة