أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

وزير الاستثمار يشهد ختام البرنامج التدريبى لممثلى هيئة تشجيع الاستثمار الليبية


اختتم اليوم البرنامج التدريبى لممثلى هيئة تشجيع الاستثمار الليبية بمقر الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بالقاهرة، بحضور وزير الاستثمار أسامة صالح، والتى ضمت 22 متدرباً، حصلوا على تدريبات خاصة فى مجال تقديم خدمات الاستثمار عبر نظام الشباك الواحد.

حضر مراسم ختام الدورة التدريبية السادة حسن فهمى، مساعد رئيس هيئة الاستثمار المصرية، رئيس مجمع خدمات الاستثمار، وإيمان جمال، رئيس الإدارة المركزية للتعاون الدولى بوزارة الاستثمار، ونخبة من قيادات وكوادر الهيئة العامة للاستثمار وأعضاء الوفد الحكومى الليبى.

 وشدد وزير الاستثمار، علي أن العلاقات المصرية الليبية تمثل نموذجاً لمدى عمق وصلابة العلاقات بين الأشقاء العرب، والتى شهدت، ولا تزال، نجاحات متواصلة على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية، بفضل العلاقات المتميزة التى تربط بين حكومتى وشعبى البلدين، مشيراً إلى أن الزيارات واللقاءات لا تتوقف بين المسئولين في البلدين لبحث سبل زيادة فرص الاستثمار وفتح آفاق جديدة، وتفعيل مختلف القرارات والاتفاقيات الموقعة بين البلدين، بهدف تذليل أي صعوبات من شأنها تعطيل تنامى الاستثمارات البينية، مع تشجيع نقل التجارب الناجحة فى البلدين الشقيقين.

و أكد صالح، فى كلمته أمام الوفد الليبى، أهمية هذه الدورات التدريبية فى التأكيد على التعاون الوثيق بين مصر ودولة ليبيا الشقيقة، خاصةً فى أعقاب ثورات الربيع العربى والتغيرات السياسية التى شهدها البلدان، مشيداً بما تشهده العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين من طفرة واضحة خلال الفترة الأخيرة، ومن تكاتف مجتمعى خلال ثورتى الشعبين على الفساد، نحو استهداف إرساء مبادئ الحرية والعدالة الاجتماعية، وبما يدعم تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

 كما شدد وزير الاستثمار على أن مصر كانت من أوائل الدول التى دعمت - ولا تزال – الشعب الليبى فى ثورته، وذلك لما يجمع بين الشعبين من تقارب وعلاقات أخوة وتكامل تاريخى، ومن أهداف واحدة نحو الرغبة فى الانتقال إلى غدٍ أفضل، يليق بتاريخ وإمكانيات وطموحات أبناء الشعبين.

فيما أكد أسامة صالح، حرص الحكومة المصرية ممثلة فى وزارة الاستثمار والهيئة العامة للاستثمار، على دعم دولة ليبيا الشقيقة وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارات البينية بين البلدين، وترحيب مصر بتقديم جميع الخبرات الاقتصادية والفنية فى مجال إعادة تأهيل المؤسسات الليبية، وكذا تقديم الخبرة المصرية فى مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ومجال تأسيس الشركات وخدمة العملاء، فضلاً عن خدمات التراخيص والتخطيط والمتابعة.

 وأشار إلى أن أولى خطوات التعاون الاستثمارى المشترك بين الجانبين، تتمثل فى تفعيل لجنة الاستثمار فى كلا البلدين، والتى تهدف إلى زيادة حجم الاستثمارات البينية ومحاولة إزالة العقبات التى تواجه الاستثمارات بين البلدين، حيث تقرر عقد الاجتماع الأول للجنة خلال شهر يناير المقبل.

وشدد وزير الاستثمار على أن مستقبل العلاقات بين ليبيا ومصر مازال واعداً، وأن الشركات والخبرات المصرية الموجودة والحاضرة في ليبيا من شأنها أن تسهم بشكل أكبر في عملية البناء والإعمار التى تشهدها المدن الليبية حالياً.

من جانبهم، أكد أعضاء الوفد الليبى، مدى تميز وخصوصية العلاقات بين البلدين، وأشادوا بالدعم الذى تقدمه الهيئة العامة للاستثمار المصرية لممثلى الهيئات الحكومية والاقتصادية الليبية، وكذلك فى تعميق قناعة مجتمع الأعمال بالفرص الاستثمارية المشتركة وفى جذب الشركات المصرية للسوق الليبية من أجل المشاركة فى عمليات إعادة الإعمار، مع الترحيب بالاستثمارات الليبية فى مصر والعمل على حل وتذليل العقبات التى قد تواجه المستثمرين، مما أحدث نمواً للاستثمارات الليبية فى مصر خلال السنوات الأخيرة.

كما أشاد الوفد الليبى بما تقوم به مصر من توفير لبرامج التدريب للكوادر الليبية والعربية بشكلٍ عام، مشيرين إلى أن ليبيا ما زالت فى مرحلة البناء وتحتاج إلى تأهيل وتدريب لكوادرها فى مختلف المجالات، وهو ما من شأنه تسهيل عمل وتوافد المستثمرين إلى ليبيا .

وأكد الجانب الليبى أن الهدف من المشاركة فى هذه الدورات التدريبية هو الاطلاع على تجارب مصر فى مجال الاستثمار والاستفادة من الخبرات الكبيرة التى تملكها فى هذا المجال، فضلا عن تبادل وجهات النظر، لما لذلك من نفع على العملية الاستثمارية فى كلا البلدين، خاصة أن مصر من الدول التى تمتلك خبرة طويلة تمتد إلى أكثر من 40 عاماً فى شتى مجالات خدمات الاستثمار.

جدير بالذكر أن ليبيا تأتى فى المرتبة الثامنة بين الدول المستثمرة فى مصر، وذلك بإجمالى مساهمات فى رأس المال المصدر بلغ 2.3 مليار دولار، تمثل 519 شركة تعمل فى مصر بالقطاعات الزراعية والمالية والسياحية.