اقتصاد وأسواق

المضارب تنتقد رفض الحگومة استيراد الأرز الشعير


المال ـ خاص
 
انتقد عدد من اصحاب شركات مضارب الأرز واعضاء غرفة الحبوب باتحاد الصناعات قرار وزارتي الزراعة والتجارة الخارجية بعدم فتح باب استيراد الارز الشعير من الخارج مؤكدين ان استيراد الارز الشعير اصبح ضرورة ملحة خلال المرحلة الراهنة.
 
ولفتوا الي ان العديد من مضارب الارز التابعة للقطاع الخاص توقفت عن العمل، كما خفض البعض الآخر طاقاتها الانتاجية نتيجة نقص الارز الشعير المحلي وبالتالي فإنه حال فتح باب استيراد الارز الشعير فإن ذلك سيكون له مردود ايجابي علي توفير الارز اللازم للسوق المحلية بدلا من استيراد الارز الابيض، كما سيساعد العديد من مضارب الارز المتوقفة علي مواصلة النشاط مرة أخري.
 
واشاروا الي ان المخاوف الخاصة بأن استيراد الارز الشعير قد ينقل العدوي لمحاصيل الارز المحلية ليست منطقية، لانه من الممكن مواجهة هذه المخاوف عبر عمليات معالجة الكميات المستوردة عن طريق التبخير او تمريرها علي ممرات وشبكات حرارية لقتل أي آفات او حشرات.

 
وكانت وزاراتا الزراعة والصناعة والتجارة الخارجية قد رفضتا مؤخرا تلبية مطالب غرفة صناعة الحبوب الخاصة بفتح باب استيراد الارز الشعير من الاسواق الخارجية والاكتفاء باستيراد الارز الابيض ـ المضروب ـ عند الاحتياج اليه.

 
وقال علي شرف الدين، رئيس غرفة الحبوب باتحاد الصناعات، إن هناك مشاكل كثيرة تواجه سوق الارز المحلية خلال المرحلة الراهنة، لافتا الي ان استمرار عمليات تهريب الارز المصري من الاسواق المحلية دفع الحكومة للموافقة علي استيراد الارز الابيض من الخارج لتلبية احتياجات السوق المحلية.

 
وتساءل: لماذا لا يتم السماح باستيراد الارز الشعير من الخارج والقيام بتوفيره للمضارب المحلية التي توقفت عن العمل بسبب عدم وجود كميات من الارز لاجراء عمليات التبييض له داخل هذه المضارب مما دفعها للتوقف عن العمل او خفض طاقتها الانتاجية.

 
وانتقد شرف الدين عدم قيام وزارة التموين والتجارة الداخلية بوضع الحلول اللازمة لمواجهة مشاكل قطاع الحبوب في السوق المحلية، مشيرا الي ان الوزير الحالي وغالبية قيادات الوزارة حاليا ليست لديهم القدرة علي اتخاذ اي قرارات واجراءات لمساعدة القطاع والشركات العاملة به.

 
وضرب شرف الدين مثالا علي ذلك بأن الدكتور جودة عبدالخالق وافق خلال اجتماعه معهم علي مد مهلة توريد كميات الارز الخاصة بالمناقصة رقم 4 منذ 25 فبراير الماضي، إلا أنه لم يصدر قرارا حتي الآن بمد المهلة، الامر الذي ستترتب عليه خسائر كبيرة للشركات بسبب غرامات التأخير.

 
وقال مجدي الوليلي، عضو مجلس ادارة غرفة صناعة الحبوب، الرئيس التنفيذي لمجموعة الوليلي للتنمية والاستثمار، إن استيراد الارز الشعير من الخارج اصبح امرا ملحا خلال الوقت الحالي لتوفير الكميات اللازمة للسوق المحلية وتمكين المضارب الخاصة من مواصلة عملها ونشاطها، لافتا الي ان عدد المضارب الخاصة العاملة حاليا يصل الي نحو 755 مضربا من اجمالي نحو 1000 مضرب.

 
واشار الي ان وزارتي الزراعة والتجارة ترفضان السماح باستيراد الارز الشعير من الخارج من اجل الحفاظ علي الاصناف المحلية من اختلاطها بالمستوردة او زراعتها وبالتالي قد تنقل بعض الامراض الي التربة المصرية مما يؤثر سلبا علي معدلات انتاج الارز المحلي، موضحا ان هذه الكميات التي سيتم استيرادها سيتم توجيهها الي المضارب لتشغيلها بدلا من تعطيلها وتسريح العمالة الموجودة بها.

 
وقال إن الكميات المستوردة من الممكن ان يتم اجراء بعض المعالجات لها عبر عمليات التبخير وادخالها في نفق حراري للقضاء علي اي آفات او حشرات، وذلك تحسبا لاي عمليات تسريب لبعض كمياتها بغرض زراعتها في مصر وبالتالي يمكن منع تهديد التربة.

 
وانتقد مصطفي السلطيسي، عضو مجلس ادارة غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات رئيس شعبة الارز، عدم استجابة الحكومة لمطالب فتح باب استيراد الارز الشعير خلال المرحلة الراهنة.

 
ودعا الحكومة الي ان توافق علي استيراد الارز الابيض لتلبية احتياجات السوق المحلية وبالتالي فإنه من الممكن استيراد الارز الشعير وفقا لضوابط محددة وتوفيره للمضارب المحلية لاجراء عمليات التبييض والضرب وازالة القشرة وطرحه في السوق المحلية او تصديره للخارج، لافتا الي ان هذا الاجراء سيكون له مردود ايجابي علي توفير الكميات اللازمة للسوق المحلية لاسيما في ظل استمرار عمليات التهريب للارز المحلي الي عدد من الاسواق الخارجية بالاضافة الي ان ذلك سيساعد عدة مضارب علي العمل بكامل طاقتها بدلا من العمل بنصف طاقتها.

 
واكد اهمية سعي الحكومة لحل جميع المشاكل المواجهة لقطاع الارز المحلي ودعم المضارب العاملة في السوق المحلية والتي تصل استثماراتها الي نحو 10 مليارات جنيه.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة