أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خطة هندية لتقليص العجز فى الحساب الجارى عبر وقف واردات الذهب


إعداد - أيمن عزام

تعد الهند أكبر مستورد للذهب فى العالم، حيث يقبل الهنود على شراء هذه السلعة الترفيهية التى يمكن الاستغناء عنها ويكتفون بالاحتفاظ بها كزينة فى البيوت أو فى المعابد أو حتى كمخزن للقيمة، لكن الاتجاه نحو اقتناء المعدن النفيس يتجاور مع حقيقة مرة وأليمة، هى العجز الذى يزداد اتساعا فى الحساب الجارى للبلاد وتجاوزه ارقاماً قياسية كل عام جراء مساهمة عمليات استيراد المعدن فى تزايد حجم الواردات على حساب الصادرات.

 
لذلك هناك مطالبات من الحين لآخر بالاعتماد على الذهب فى تقليص العجز فى الحساب الجارى عن طريق وقف واردات البلاد من الذهب اعتمادا على الكميات الضخمة التى تقع فى حوزة المنازل والمعابد، وصدر آخر هذه المطالبات عن الاتحاد الهندى للتجارة فى المجوهرات والأحجار الكريمة المنوط بالدفاع عن مصالح تجار الذهب فى البلاد.

وذكر باتشاراج بامالو رئيس الإتحاد الذى يمثل نحو 300 ألف تاجر مجوهرات فى البلاد أن المنازل والمعابد تستحوذ على كميات من الذهب تقدر قيمتها بنحو 25 آلف طن مترى، مشيراً إلى أن نجاح خطة جمع نسبة 10 % فقط من احتياطيات الذهب بغرض استخدامها فى إقراض تجار المجوهرات ستضمن توفير معروض كاف من الذهب لمدة ثلاث سنوات كاملة.

واقترح بامالو مشاركة البنك المركزى الهندى فى تنفيذ الخطة التى تستهدف مساعدة البلاد على وقف وارداتها من الذهب لثلاث سنوات مقبلة.

وذكرت وكالة بلومبرج الإخبارية أن البلاد تعانى من ارتفاع العجز فى الحساب الجارى الذى يقيس حجم الصادرات والواردات، حيث يتصدر كل من الذهب وخام البترول قائمة واردات البلاد، مما يؤدى إلى اضعاف قيمة الروبية الهندى لأدنى مستوياتها أمام الدولار الأمريكى.

وقال سوبير جوكرن، نائب محافظ البنك المركزى الهندى الشهر الماضى، إن البنك يدرس حاليا تطبيق خطة تتيح مشاركة الهنود للاستثمار فى الذهب بهدف تقليص العجز فى الحساب الجارى. وكانت الواردات قد قفزت لتكسر حاجز 969 طناً العام الماضى، وفقا للبيانات الصادرة عن مجلس الذهب العالمى.

ويرى كيشور نارنى، رئيس قسم السلع والعملة لدى شركة موتلال اسوال للسمسرة فى السلع أن الوسيلة الوحيدة التى بوسعها تمكين الهند من تقليص اعتمادها على الواردات هو محاولة جمع الذهب الذى يقع فى حوزة الأفراد والمعابد، مشيرا إلى أن النجاح فى جمع كميات كافية منه سيؤدى إلى خفض الارتفاع الحالى فى اسعاره.

وكانت واردات البلاد تضاعفت خلال السنوات الثلاث الماضية حتى عام 2011 بينما سجل الاقتصاد نموا بمتوسط مرتفع يقدر بنحو 7.8 % فى العقد الماضى، مما ساهم فى رفع مستويات الدخول المخصصة للإنفاق وفى زيادة الإنفاق على الزينة والسيارات وأجهزة التليفزيون والثلاجات. وقفز من ناحية أخرى الطلب الاستثمارى على الذهب خمس مرات ليصل إلى 366 طناً خلال السنوات الثلاث الماضية لأن ارتفاع اسعار المعدن خلال الـ12 عاماً السابقة ساهم فى تحسين جاذبية المعدن كمخزن للقيمة.

وكشفت البيانات الرسمية عن اتساع العجز فى الحساب الجارى الهندى ليصل إلى مستوى قياسى يقدر بنحو 21.8 مليار دولار فى الربع الأول وبنحو 16.6 مليار دولار فى الربع الثانى. وتسبب اتساع العجز على النحو السابق فى إضعاف قيمة الروبية الهندية لتخسر نحو 2.3 % من قيمتها خلال العام الحالى لتصل إلى 54.3200 أمام الدولار الواحد بعد تراجعها بنسبة 16 % فى عام 2011.

وتسبب ضعف العملة الهندية فى رفع تكاليف الاستيراد ورفع معدلات التضخم فى هذه البلاد التى تستورد نسبة تزيد على 80 % من احتياجاتها من البترول من الخارج، والتى تعد أكبر مستورد للذهب فى العالم.

يأتى ذلك بينما يواصل الذهب ارتفاعه، حيث صعد السعر مؤخراً فى الأسواق الفورية بنسبة %0.2 ليصل إلى 171391 دولاراً للأوقية فى مومباى. أما السعر فى العقود الآجلة تسليم اشهر فبراير فقد طرأت عليه تغيرات طفيفة ليستقر عند 31.420 روبية (579 دولاراً) لكل 10 جرامات فى سوق السلع الهندية. وكان السعر فى العقود الآجلة قفز ليسجل رقماً قياسياً يقدر بنحو 32.464 روبية فى 26 نوفمبر الماضى.

وقال نيلاش شاه رئيس قسم صيرفة الشركات لدى بنك اكسيس بنك إن الهند يمكنها تقليص وارداتها عن طريق طرح خطط استثمارية تتيح تقديم عوائد مقابل الذهب وتمديد الحوافز الضريبية وتسهيلات فى الحصول على السيولة عن طريق إقامة تحالفات فيما بين البنوك وتجار الذهب.

وأضاف أن تقليص واردات البلاد من الذهب سيسهم فى رفع قوة الروبية الهندية وتقليص اسعار الفائدة وتحسين السيولة وزيادة الاستثمارات وخلق المزيد من فرص العمل ورفع معدلات النمو وجمع أكبر قدر من الضرائب وتقليص العجز التجارى والمالى ورفع التصنيف الائتمانى وتخفيض معدلات الفقر.

وقال بريثريراج كوثيرى، الرئيس السابق لرابطة مومباى للذهب، إن الهدف من وراء إعداد أى خطة استثمارية هو محاولة استخدام الذهب فى عمل إنتاجى ومنح الناس فرصة الحصول على عائد مقابل الذهب الذى يقع فى حوزتهم.

وحرصت الهند خلال العقد الماضى على تخفيف القيود المفروضة على استيراد المعدن خوفا من تفاقم ممارسات تهريبه إلى داخل البلاد، وتم إقرار خطة تتيح السماح للبنوك بقبول ايداعات الذهب مقابل السندات ذات الفوائد فى عام 1999، لكنها اخفقت فى اجتذاب المستثمرين. وقررت الحكومة فى نوفمبر 2003 وقف حظر استمر اربعة عقود على بيع الذهب بعقود آجلة. وسعت الحكومة كذلك فى العام الحالى إلى تقليص واردات البلاد من الذهب عن طريق زيادة الجمارك المفروضة على الواردات أربع مرات لتصل إلى 4 %.

وقال مادان سابنافيز، الخبير الاقتصادى لدى شركة كريديت اناليسيس & ريسرتش البحثية إن هدف تخفيض واردات الذهب يمكن تحقيقه عن طريق تخفيض الطلب على المعدن عبر زيادة التعريفات الجمركية المفروضة على الواردات.

وذكر مجلس الذهب العالمى أن المخزون الرسمى للهند يقدر بنحو 557.7 طن مقارنة باحتياطات عالمية تقدر بنحو 31.491 طن. ويحتفظ البنك المركزى الهندى باحتياطات من الذهب بقيمة 27.8 مليار دولار أو بنسبة 9.4 % من احتياطات البلاد من الصرف الأجنبى التى بلغت 294.51 مليار دولار فى 30 نوفمبر الماضى.

ويرى باملوا، رئيس الاتحاد، إن الهنود سيواصلون الإنفاق على شراء الذهب لإتمام الزواج والاحتفالات، مشيرا فى الوقت نفسه إلى أن اقتناء الذهب فى الهند يسهم فى توفير الضمان الاجتماعى بسبب عدم تخصيص برامج محددة لتوفيره فى البلاد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة