أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

وثيقة ضمانات نزاهة الانتخابات تفجر خلافات جديدة


هبة الشرقاوي

لعب حزب »الوفد« دور البطل الأوحد خلال المؤتمر الذي عقده أمس الأول، الأحد، للإعلان عن وثيقة ضمانات نزاهة الانتخابات بموافقة أحزاب ائتلاف المعارضة »الناصري - التجمع - الجبهة - الوفد« وذلك بالزعم من بوادر خلافات بينها بدت في غياب رؤساء أحزاب الائتلاف وإعلان »التجمع« عن إعداده وثيقة منفصلة لضمانات نزاهة الانتخابات يقوم بتوزيعها علي المواطنين ورغبة »الناصري« في خوض الانتخابات أيا كانت الظروف، الأمر الذي يعكس عدم اتفاق أحزاب الائتلاف علي معايير موحدة لخوض الانتخابات البرلمانية.


l
 
 شريف عطية
وأرجع أحمد حسن، أمين عام الحزب الناصري، أسباب غياب ممثل الحزب الناصري عن مؤتمر إعلان الوثيقة إلي أن ائتلاف المعارضة أعد تلك الوثيقة قبل 4 سنوات، إلا أن انفراد »الوفد« بإعلانها وحده ليلعب بذلك دور البطولة المطلقة يعتبر تصرفاً غير مقبول، لاسيما أنه كان بالأحري أن تتم دعوة أحزاب الائتلاف للمنصة للإعلان عن الوثيقة بصورة جماعية، مؤكداً أن قرار خوض الانتخابات تم الاتفاق عليه قبل الإعلان عن الوثيقة.

وقال إن ائتلاف المعارضة ملتزم بلائحة داخلية لا تشترط الاتفاق الكلي علي جميع القضايا السياسية، وبالتالي يحق لكل حزب أن يقود مسألة خوض الانتخابات بطريقته الخاصة وفقا لرؤيته وسياسته وهذا لا يعني انفراط عقد الائتلاف.

وأكد سيد عبدالعال، الأمين العام لحزب التجمع، أن حضوره للمؤتمر كان بناء علي دعوة شخصية وليس بصفة حزبية للإطلاع علي تفاصيل الوثيقة، لاسيما أن بنود الوثيقة لا تخص »الوفد« وحده بل تتشارك فيها جميع أحزاب المعارضة الأعضاء في الائتلاف، نافياً اعتبار إعداد »التجمع« لوثيقة منفردة بأنه نوع من الانشقاق لأن الهدف الرئيسي هو نجاح تنفيذ بنود تلك الوثائق وإقرار آليات لضمانة نزاهة الانتخابات.

وأعرب الدكتور أسامة الغزالي حرب، رئيس حزب الجبهة الديمقراطية، عن رفضه لخوض الانتخابات نظرا لإصرار النظام الحاكم علي عدم تنفيذ بنود وثيقة ضمانات نزاهة الانتخابات، واصفاً الخلاف بين القيادات السياسية بأنه سمة المجتمعات الديمقراطية خاصة بين أصحاب الأيديولوجيات المختلفة، موضحاً أن هذا الخلاف لا يؤثر في تماسك القوي السياسية وإمكانية اتفاقها علي حد أدني من المطالب التي تخدم مصالح الوطن.

وهاجم النائب الوفدي علاء عبدالمنعم رؤساء الأحزاب الذين تغيبوا عن حضور المؤتمر لأسباب وهمية وتافهة، علي حد تعبيره، معتبراً أن محاولات إصدار وثيقة أخري لضمانات نزاهة الانتخابات تحوي نفس البنود تدل علي أن المعارضة قررت أن تعارض نفسها، في إشارة لوثيقة التجمع، مؤكداً أن حزب »الوفد« إضافة ثمينة لائتلاف المعارضة وليس العكس وبالتالي من المنطقي أن يقود دفة الأمور ويتصدر المشهد السياسي ولا يعني ذلك التسفيه من الأحزاب الأخري ولكن من يبحث عن بطولات فردية لا مكان له في ائتلاف المعارضة.

ووصف الدكتور يحيي الجمل، الفقيه الدستوري، رئيس حزب الجبهة السابق، ما حدث خلال المؤتمر بـ »تفرقة دماء المعارضة بين القبائل«، مؤكداً أن مختلف قيادات المعارضة يبحثون عن زعامات وهمية، بالرغم من أن توحيد صفوف المعارضة بشأن خوض الانتخابات يعتبر فريضة سياسية. واعتبر »الجمل« أن هذه هي الفرصة الأخيرة لأحزاب المعارضة، مشدداً علي أهمية تماسك الأحزاب حيال قرار المشاركة أو مقاطعة الانتخابات، وذلك بعيداً عن توازنات الأحزاب مع الحكومة وصراعاتها الداخلية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة