أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

دراســـة أذواق العمـــلاء تـفـــك طلاســـم الســــوق


إسلام سمير
 
تفتقد السوق العقارية المصرية وجود دراسات تحدد اتجاهات العملاء. فمعظم الشركات العاملة في السوق لا تهتم بإجراء أبحاث حول متطلبات العميل قبل التخطيط للمشاريع العقارية التي تنفذها، باستثناء القليل، بما لا يكفي لتغطية هذه الطبقة العريضة من العملاء، خاصة مع تنوع فئاتهم السكنية والاستهلاكية.

 
l
 
 طه عبد اللطيف
أكد المتعاملون في السوق أهمية تلك الأبحاث في معرفة أبرز التغييرات التي طرأت علي أذواق العملاء لتتوافق المشروعات معها.. وأوضح آخرون أن الشركات تتراجع عن إجراء تلك الأبحاث نظراً لارتفاع تكلفتها.
 
ومن المعروف أن أذواق الأفراد تلعب دوراً كبيراً في ميولهم، لاسيما إذا كانت هناك فروق واختلافات بين اتجاهات الأفراد. كما أن دراسة سلوك المستهلكين عامة تساعد في تفهم قراراتهم الشرائية والاستهلاكية.. والتعرف علي الدوافع والأسباب الكامنة خلف هذه القرارات. كما تفسر الدراسة أسباب سلوكهم ونتائجه.. وبذلك يستطيع المستهلكون تحسين قراراتهم وتعديل سلوكهم الاستهلاكي والشرائي.
 
قال أحمد التوني، مدير تطوير الوحدات السكنية والتجارية بشركة »الفطيم« للتنمية العقارية، إن استطلاع أذواق العملاء لمعرفة الشكل المثالي الذي يبحثون عنه في الوحدة من خلال أبحاث توضح الاتجاه العام لأذواقهم أمر مهم، خاصة في ظل التغيرات التي تشهدها أذواق العملاء نتيجة التغيير الذي يحدث عالمياً سواء علي المستوي المالي للعميل أو في فكره الشرائي، وهو أمر مطبق في مصر ولكن علي نطاق ضيق، وغير ملائم لما يحدث عالمياً في هذا المجال.
 
وأوضح »التوني« أن عدداً من الشركات منها »الفطيم« تعمل في وضع »فورم« معين أو أشكال لنماذج محددة يختار العميل منها ما يري أنه يناسب وحدته التي يرغب فيها. وبعد ذلك يتم تجميع هذه الأنماط لإجراء التعديلات النهائية ثم عرضها علي العميل مرة أخري للتأكد من مطابقتها لرغبات العملاء وعند الموافقة عليها يكون ذلك الشكل النهائي الذي يتم تسيير العمل علي أساسه.. وبالتالي نستطيع بشكل كبير الوصول إلي طريقة تفكير العميل.
 
وأشار »التوني« إلي أنه يتم التعرف علي احتياجات السوق من تنوع أذواق العملاء أنفسهم بمعني ما هو أهم شيء يشغل العميل وهل هو مستويات الأسعار ومدي ملاءمتها للقدرات الشرائية؟.. وبالتالي العمل علي تقديم التسهيلات لتساعد علي الشراء. وكذلك معرفة الفئة السكنية من حيث إسكان منخفض أو متوسط أو مرتفع. والمساحة والموقع سواء داخل القاهرة أو المدن الجديدة حيث الهدوء.
 
وألمح طه عبداللطيف، رئيس شركة »قرطبة« للاستثمار العقاري، إلي عدم وجود شركات متخصصة في السوق تعمل علي استطلاع آراء وتوجهات العملاء، وأرجع ذلك إلي قلة المعلومات المتاحة لهذه الشركات عن طبيعة السوق وعدد الشركات العقارية الموجودة فضلاً عن صعوبة تحديد حجم أو عدد المشروعات المنفذة في وقت واحد. كل هذا غير متوفر في السوق مما يعوق عملية تحديد متطلبات العميل.
 
وطالب »عبداللطيف« بدعم الدولة للشركات التي تعمل في مجال استطلاعات آراء العملاء من خلال وجود مصدر لجميع المعلومات التي ترغب الشركات في الحصول عليها، حتي لا يحدث تضارب وحتي لا تغيب الشفافية في البيانات، خاصة مع تعدد الجهات التي تصدر هذه المعلومات، مشيراً إلي أن وجود هذه الشركات مع توافر المعلومات عن السوق يدعم أي مشروع يتم تنفيذه وفقاً لما هو مطلوب من قبل العملاء.
 
فقد توقفت مشروعات كثيرة بعد البدء في تنفيذها ومشروعات أخري توقفت قبل أن يبدأ تنفيذها لتعارضها مع أذواق العملاء من حيث الشكل والمكان والسعر.
 
وأرجع »عبداللطيف« قلة دراسات اتجاهات المستهلكين لارتفاع تكلفتها والتي تكبد الشركات مبالغ كبيرة تدخل ضمن دراسات الجدوي للمشروع مما يزيد من التكلفة الإجمالية للمشروع رغم أنها تؤتي ثمارها في وقت قصير من حيث سرعة التسويق.
 
ولفت إلي أن وجود إحصائيات حول الشرائح القومية الموجودة في منطقة معينة تمكن الشركات من تنفيذ المشروعات علي أساس ما هو متاح لديها وما يرغب فيه العملاء نتيجة تنوع الفئات الاستهلاكية التي تحتاج للمنتج.
 
وأكد طه سلطان، رئيس شركة »دار« العقارية، أن مصر تعاني من عدم اهتمام الشركات بمعرفة أذواق العملاء، مطالباً الشركات سواء كانت كبيرة أو صغيرة بتخصيص جزء من دراسة الجدوي للمشروع لعمل دراسات عن أذواق المستهلكين من حيث المكان والسعر، مع الاهتمام بجانب المساحة التي يرغب في السكن بها، وكذلك نوعية التشطيبات الخاصة بالوحدة والشكل المعماري للمكان والمشروع نفسه.
 
وألمح »سلطان« إلي أن الشركات الكبري في مصر تحجم عن الاستعانة بالشركات المتخصصة في مجالات استطلاع آراء العملاء، وتعتمد علي بعض الجهات التابعة لها مما يترتب عليه تضارب المعلومات، مشيراً إلي افتقاد السوق المصرية ثقافة الاهتمام باتجاه العملاء ورغباتهم وأذواقهم، حيث تطالب الشركات بضرورة الاهتمام بالعميل وكيفية توفير ما يرغب فيه لكن التنفيذ يختفي، كل ذلك خاصة إذا كانت تكلفة هذه الأبحاث مرتفعة.
 
وأوضح »سلطان« أن أبرز أبحاث السوق حول أسواق المستهلكين تتمثل في معرفة رغبات فئة من السكان.. وكذلك الشرائح المستهدفة ويتم ذلك من خلال توجيه أسئلة معينة لهم من حيث الموقع ونوعية التجهيزات التي يجب أن تتوافر فيه لكي يشعر العميل بوجود اهتمام به ويقبل علي عمليات الشراء لأنه يعلم أن هناك من يلبي له رغباته.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة