أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮خبراء تسويق : »‬الحصري‮« ‬يهدد مصداقية القنوات


إيمان حشيش
 
اطلقت العديد من القنوات التليفزيونية الأرضية والفضائية هذا العام شعاراً مروجاً للأعمال الدرامية، والبرامج التي ستعرضها خلال شهر رمضان »حصرياً«، فعلي سبيل المثال، قام التليفزيون المصري بتغير شعاره هذا العام من »مافيش حاجة حصري كله علي التليفزيون المصري« إلي »رمضان حصري علي التليفزيون المصري أرضي وفضائي«، كما أطلقت قناة »الحياة« شعار هذا العام، وهو »الحصري عندنا بجد مش عند أي حد«، وغيرها من الشعارات الرمضانية الترويجية الأخري لبعض القنوات.

 
يري خبراء التسويق أن القنوات تركز علي كلمة »حصري«، رغم فقد نفس الأعمال التي تعرض علي القنوات الأخري المصادقية، لأن الشعار أصبح أمراً ضرورياً للقناة أثناء شهر رمضان، وأصبح البعض يغير شعار القناة في هذا الشهر للتعبير عن أهدافه التسويقية، كما يري الخبراء أن تأثير الشعار يختلف باختلاف مدي قوته التسويقية، لأن الشعار الناجح يستطيع أن يحقق الارتباط بين الجمهور والقناة في آن واحد.
 
في البداية، أوضح معتز صلاح الدين، المستشار الإعلامي لمجموعة قنوات الحياة، أن الشبكة اطلقت هذا العام شعاراً جديداً لها في رمضان وهو »الحصري عندنا بجد مش عند أي حد«، لأن كلمة حصري أصبحت اتجاهاً، وشعاراً لمعظم القنوات هذا العام بالرغم من أنها تذيع أعمالاً تعرض علي معظم القنوات الأخري، بالتالي فإن كلمة حصري ليست في معناها، بينما قناة الحياة اختارت هذا الشهر، وذلك لأنها تمتلك العديد من الأعمال سواء برامج مثل »لقاء مستحيل« و»حيلهم بينهم« و»من الآخر«، و»لعبة الحياة«، أو مسلسلات مثل »أغلي من حياتي« و»قضية صفية«، من الأعمال التي قامت بإنتاجها أو شاركت في إنتاجها حتي تقوم بعرضها في شهر رمضان، بالتالي فإن الحياة بالفعل تستحوذ علي كم »حصري«، غير موجود بالقنوات الأخري، ومن هنا تم اختيار هذا الشعار ليعبر عن ذلك.
 
وأضاف »صلاح الدين«، أن الجمهور أصبح لديه وعي وذكاء للتفريق بين ما هو حصري وغيره، لذلك فإن القنوات التي تركز علي كلمة حصري رغم عرض نفس العمل علي قنوات أخري يفقدها المصداقية.
 
وعن الشعار التليفزيوني الخاص بكل قناة في رمضان، أشار »صلاح الدين« إلي أنه بالرغم من أن القنوات أصبحت مجبرة علي أن يكون لها شعار خاص بها في شهر رمضان باعتبار أنه وسيلة ترويجية للمنافسة مع القنوات الأخري من أجل جذب الجمهور والمعلنين، لكن الشعار لا يعتبر في الوقت ذاته عنصراً قوياً وتأثيره محدود كوسيلة ترويجية.
 
وأضاف شريف كوليان، مدير تسويق وخدمة عملاء »pam « للدعاية والإعلان، أن الشعار أصبح لازمة أساسية للمنتج أو القناة، بسبب ارتباطه بالسوق الإعلانية، كما أصبح أحد الأساسيات الترويجية المهمة، ومن الضروري أن يكون لكل قناة شعار خاص بها يرتبط بشهر رمضان وهناك البعض من القنوات يختلف الشعار الخاص بها في شهر رمضان عن باقي العام.
 
وأشار »كوليان« إلي أن »حصري« أصبحت كلمة مهمة تسعي ورائها كل قناة من أجل التميز، لذلك أصبحت كلمة شائعة، ويكثر استخدامها من قبل العديد من القنوات، لكن عدم استخدامها بجدية في بعض الأحيان جعل الجمهور يفقد المصداقية في معني الكلمة، لأن الكل أصبح يركز في شعار »الحصري« دون مغزي، ومعني حيث اختلفت المسميات وكلها أصبحت تصب في معني واحد، وهو »الحصري«، وأصبحت إعلانات جميع القنوات بالصحف تعتمد علي »الحصري«.
 
وأضاف »كوليان« أن العرض الحصري مكلف جداً، ومن الصعب أن تقوم كل قناة بشراء عمل حصري خاص بها، والعمل »الحصري« يكون في عدد محدود من القنوات، لكن تكرار هذه الكلمة أكثر من اللازم جعلها تؤثر علي العمل الذي يتم عرضه حصرياً بالفعل والتشكيك في مصداقيته هو الآخر.
 
ويري »كوليان« أن تأثير الشعار يختلف من قناة لأخري، لأن الشعار الناجح يحقق الارتباط بين القناة والجمهور، وليس هو العامل الأساسي في حقيق أهداف القناة، ولابد من التكامل بين الشعار وأعمال القناة وما تقدمه حتي تجذب الجمهور والمعلنين.
 
اتفق مودي الحكيم، رئيس مجلس إدارة وكالة »إم جرافيك« للدعاية والإعلان، مع الرأي الذي يري أن شراء العمل الحصري، أمر مكلف لأن أي مسلسل يكلف إنتاجه بين 20 و25 مليون جنيه، لذلك فإن شراءه أمر صعب علي القنوات، لذلك فإن كلمة حصري التي أصبحت ترددها القنوات في شعارها خداع للمشاهد والمعلن بسبب اساءة استخدامها.
 
واتفق »الحكيم« مع الرأي الذي يري أن استخدام كلمة حصري في الشعار بشكل غير حقيقي يفقد القناة مصداقيتها، ويري أن شعار القنوات لم يعد عنصر جذب لها، نظراًً للتكرار، كما أن محاولة التليفزيون المصري من أجل تغير شعاره هذا العام كوسيلة للتجديد، ستكون فاشلة وغير مجدية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة