أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

%43 يرفضون «دستور الإخوان» فى أكبر ضربة لتيار الإسلام السياسى


كتبت - فيولا فهمى وشريف عيسى وإبراهيم سمير:

رغم جملة الانتهاكات التى شهدتها المرحلة الأولى من الاستفتاء، فإن المؤشرات شبه النهائية كشفت عن رفض نحو %43 من المواطنين مشروع الدستور، مقابل %57 صوتواً بـ«نعم».

وتعد هذه النسبة مؤشراً على التراجع العنيف فى شعبية تيار الإسلام السياسى بعد وصوله لسدة الحكم، خصوصاً بعد مقارنة نتائج المرحلة الأولى من هذا الاستفتاء بنتائج التصويت على التعديلات الدستورية فى مارس 2011، والتى تمت الموافقة عليها بنسبة %72.

من جانبها عقدت جبهة الانقاذ الوطنى مساء أمس الأول، اجتماعاً لبحث سبل التصعيد الشعبى ضد مشروع الدستور فى أعقاب انتهاء المرحلة الأولى للاستفتاء، والتى شهدت تجاوزات وانتهاكات عديدة.

قال باسل عادل، عضو جبهة الانقاذ الوطنى وكيل مؤسسى حزب النيل، إن الجبهة تسعى إلى التصعيد ضد الانتهاكات والتجاوزات التى شهدتها المرحلة الأولى من الاستفتاء، والتى شملت 10 محافظات، وذلك من خلال جمع توكيلات من الذين تعرضوا لهذه التجاوزات وتوكيل محامين لبحثها وتقديم بلاغات ضد مرتكبيها.

وأضاف، فى تصريحات خاصة لـ«المال»، أن التجاوزات التى تعرض لها المواطنون خلال الإدلاء بأصواتهم فى المرحلة الأولى بالاستفتاء تتمثل فى غياب القضاة وتعمدهم ابطاء عملية التصويت داخل العديد من اللجان مع احتمال وجود تزوير قد تؤدى فى حال احالتها إلى النيابة - إلى ابطال الاستفتاء على الدستور.

وبيّن عضو لجنة الانقاذ الوطنى، وكيل مؤسسى حزب النيل، أن النسبة الأولية لمشروع الدستور تدل على وجود نية مبيتة لتمرير مشروع الدستور، والذى لا يحظى بتأييد غالبية الشعب، وبالتالى يصبح الدستور ساقطاً ومنعدماً.

من جانبه، قال حسام الخولى، سكرتير عام مساعد حزب الوفد، إن الحزب سيتقدم ببلاغ بالاشتراك مع نادى القضاة ونقابة المحامين ضد التجاوزات التى تم رصدها، ومن أبرزها الطعن على نتائج بعض الصناديق، بالإضافة إلى اغلاق بعض اللجان الساعة السابعة، مخالفة لقرار مد التصويت للساعة 9 مساء.

وطلب الخولى من رئيس الجمهورية وحزبه وجماعته - المتمثلة فى حزب «الحرية والعدالة» وجماعة الإخوان المسلمين - قراءة نتيجة الاستفتاء بدقة وعناية فى ظل عدم وجود توافق حقيقى من قبل الشعب على مشروع الدستور، وأن تمريره بصورته الحالية يعد قفزاً على إرادة الجماهير.

على الجانب الآخر، قال الدكتور محمد جمال حشمت، عضو الهيئة العليا بحزب الحرية والعدالة، عضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين، إن النتائج الأولية للمرحلة الأولى من الاستفتاء على الدستور جاءت لتعبر عن الرغبة الحقيقية للشعب المصرى فى تخطى المرحلة الانتقالية.

وأشار إلى أن ادعاء البعض التشكيك فى تلك النتائج ظهر بقوة قبل الاستفتاء من خلال التأكيد على أن مشروع الدستور جاء ليعبر عن فصيل سياسى واحد، وهو الإخوان، والتشكيك فى نزاهة القضاة وسير عملية التصويت داخل اللجان مع منع بعضهم من ممارسة دوره الرقابى.

وأكد أن نتيجة الاستفتاء جاءت متأثرة بتوجهات الإعلام المناهض لمشروع الدستور وبالتالى كان هناك تأثير واضح على آراء الناخبين.

وعلى صعيد مراقبة منظمات المجتمع المدنى للاستفتاء، طالبت 7 جمعيات أهلية وحركات سياسية بإعادة المرحلة الأولى من الاستفتاء الشعبى على مشروع الدستور، نظراً لوقوع انتهاكات وتجاوزات جسيمة.

وعابت الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطى الغياب التام للجنة العليا للإشراف على الاستفتاء، وغياب الإشراف القضائى الكامل وانتشار التصويت الطائفى، وتعاظم ظاهرة العنف الانتخابى، وتسويد بطاقات الاقتراع، ووجود أشخاص غير مصرح لهم داخل اللجان الانتخابية، وعدم استخدام الحبر الفسفورى.

من جهته، نفى المستشار زغلول البلشى، الأمين العام للجنة العامة المشرفة على الاستفتاء، وجود أى علاقة للجنة العليا بالنتائج التى أعلنها كل من حزب الحرية والعدالة وجبهة الإنقاذ، مؤكداً أن النتائج النهائية للاستفتاء سوف تعلن فى مؤتمر عام يوم 25 ديسمبر الحالى بعد انتهاء المرحلة الثانية وضم نتائج كلٍ من المرحلتين الأولى والثانية ونتائج المصريين بالخارج.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة