أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

%50‮ ‬تراجعاً‮ ‬في السوق الإعلانية


إيمان حشيش

رغم أن شهر رمضان يعتبر موسماً مهماً للمعنين، حيث يشهد عدداً كبيراً من الأعمال الدرامية، التي يقوم ببطولتها كبار النجوم، فضلاً عن البرامج الجديدة والمختلفة، فإن حجم الإقبال سجل تراجعاً وصلت نسبته إلي %50 أو أكثر، مما يدفع إلي التساؤل حول السبب الأساسي وراء هذا التراجع الإعلاني هذاالعام.


l
 
إبراهيم العقباوى 
اختلفت آراء الخبراء حول السبب وراء تراجع الإقبال الإعلاني علي القنوات هذا العام، يري البعض أن السبب الأساسي في التراجع يكمن في ارتفاع أسعار الإعلان إلي الضعف في شهر رمضان، الذي نتج عنه تقليل الإعلانات، لأن هذا الارتفاع في الأسعار استطاع أن يحقق مكاسب مادية للقنوات، في الوقت الذي قل فيه الإقبال الإعلاني، وقال آخرون إن التراجع الإعلاني يرجع إلي السياسة الجديدة التي اتبعتها القنوات وهي تقليل الكم الإعلاني في رمضان، من أجل ارضاء المشاهد الذي انتقد زيادة المساحة الإعلانية بين الفواصل في شهر رمضان، وفي ظل الزيادة في عدد القنوات أصبحت القنوات تهتم أولاً برضاء مشاهديها، وأشار فريق ثالث إلي أن السبب يرجع إلي المعلنين أنفسهم، لأن العديد من المنتجات أصبحت تشهد استقراراً داخل السوق واستطاعت أن تبني سمعة طيبة لها لذلك فإنها لم تعد بحاجة إلي إعلانات لبناء السمعة، وإنما بحاجة إلي إعلانات لتنشيط المبيعات، لذلك فإن رمضان أصبح مثل باقي الشهور العادية للعديد من المعلنين.

ولفت الخبراء الانتباه نحو توجيه العديد من المعلنين ميزانيتهم الإعلانية نحو بعض الأعمال التي يقوم ببطولتها كبار النجوم، لكن بعد الأسبوع الأول من شهر رمضان سحبت إعلاناتها، لأنها لم تشهد إقبالاً جماهيرياً.

في البداية، أوضح إبراهيم العقباوي، رئيس شركة صوت القاهرة للدعاية والإعلان، أن الإقبال الإعلاني في شهر رمضان الحالي شهد تراجعاً بنسبة %50 عن العام الماضي، بسبب ارتفاع أسعار الإعلانات إلي ما يقرب من الضعف، وأضاف »العقباوي« أن جميع القنوات التزمت بهذه الزيادة السعرية في إعلاناتها ولم تحرق الأسعار.

وأشار »العقباوي« إلي أنه بالرغم من قلة الإقبال الإعلاني هذا العام، لكن ارتفاع الأسعار استطاع أن يحقق عائداً مادياً كبيراً، لذلك فإن هذا التراجع لم يؤثر علي العائد المادي من وراء هذه الإعلانات.

وقال »العقباوي« إن تراجع الإقبال الإعلاني هذا العام وفر متعة المشاهدة، لأن الفواصل الإعلانية تراجعت عن السابق.

وعن تأثير الحملات الإعلانية التي نظمتها القنوات لجذب المشاهدين والمعنين هذا العام، أشار »العقباوي« إلي صعوبة تحديد مدي تأثير هذه الحملات قبل نهاية شهر رمضان، حيث إنه يتم تحديد تأثيرها بناءً علي البحوث التي يتم إجراؤها نهاية شهر رمضان، والتي تحدد مدي تأثير الحملات الإعلانية علي الإقبال الجماهيري والإعلاني.

وأشار يحيي سامح، نائب المدير العام بوكالة »بروميديا« للدعاية والإعلان، صاحبة حق الإعلاني لمجموعة قنوات دريم وقناتي كايرو دراما وكايرو سينما، إلي أن العديد من المعلنين حددوا ميزانيات كبيرة لإعلاناتهم بداية هذا العام، نتيجة الركود الذي عانت منه الشركات العام الماضي، لذلك فإن العديد من المعلنين قرروا الإعلان في شهر رمضان مثل باقي الشهور العادية، نظراً لأن هناك العديد من المعلنين استطاعوا بناء سمعة طيبة لمنتجاتهم، لذلك فإنهم أصبحوا ليسوا بحاجة إلي تنظيم حملات لبناء السمعة في شهر رمضان، لأن عدد حملات بناء السمعة التي تركز علي الوضع العام للشركة مثل حملة »اتصالات« و»فرج الله« محدود هذا العام، لأن العديد من المعلنين وجهوا ميزنياتهم الإعلانية نحو الحملات التي تساعد زيادة المبيعات للشركة، لذلك فإن الكثير وجدوا أنهم ليسوا بحاجة إلي تكثيف حملاتهم الإعلانية في رمضان.

واتفق »سامح« مع الرأي الذي يري أن السبب وراء هذا التراجع هذا العام يعود إلي ارتفاع الأسعار الإعلانية إلي الضعف، مما نتج عنه تقليل عدد الدقائق الإعلانية هذا العام للمعلنين.

وقال »سامح« إن هناك البعض من المعلنين وجهوا هذ العام إعلاناتهم نحو الأعمال التي يقوم ببطولتها نجوم كبار سنوياً، لكن بعد مرور أول أسبوع، وبعد معرفة المعلنين مدي الإقبال الإعلاني علي الأعمال تم سحب هذه الإعلانات فعلي سبيل المثال، مسلسل »شيخ العرب همام« شهد انخفاضاً في الإقبال الإعلاني بعد أول أسبوع من عرضه، بينما هناك أعمال أخري لم تشهد إقبالاً إعلانياً كبيراً، ولكن مع مرور الأسبوع الأول شهدت كثافة إعلانية مثل مسلسل »أهل كايرو«، لأن الخريطة الإعلانية للمعنين تغيرت بعد الأسبوع الأول من شهر رمضان.

قال شريف كوليان، مدير تسويق وخدمة عملاء وكالة »Pam « للدعاية والإعلان، صاحبة حق الامتياز الحصري لمجموعة قنوات شبكة راديو وتليفزيون العرب »art «، إن انخفاض الكم الإعلاني بالقنوات هذا العام يرجع إلي سببين ، الأول أن القنوات وجدت أن زيادة الكم الإعلاني وطول فترة الفواصل الإعلانية في رمضان نتجت عنهما إثارة ضيق المشاهدين، لذلك فإن القنوات قامت بتحديد سياسة جديدة حتي تضبط هذه العملية لكي تستطيع من خلالها قبول عدد من الإعلانات لا تتسبب في ملل للمشاهد.

وأضاف »كوليان« أن السبب وراء هذه السياسة يرجع إلي الزيادة الكبيرة في عدد القنوات، خاصة المتخصصة منها، والذي نتجت عنه منافسة بين هذه القنوات من أجل تنسيق العملية الإعلانية حتي تستطيع أن تكسب المشاهدين، لذلك فإنه تم وضع استراتيجية وسياسة لكل قناة للتنسيق بين الإقبال الإعلاني وآراء مشاهديها في هذه الحملات حتي تحدد من خلاله عدداً محدداً من الإعلانات، بحيث لا تتخطاه، لأن الكل أصبح يتجه نحو القنوات الأقل إعلانياً.

وأشار »كوليان« إلي أن السبب الثاني وراء هذا التراجع يعود إلي خفوت المنافسة الشرسة، التي كانت تشهدها الساحة الإعلانية بين المعلنين من أجل تنظيم عدد كبير من الإعلانات خلال شهر رمضان، تضم العديد من الفنانين والمشهورين لأسباب اقتصادية أو تتعلق باستراتيجية المعلنين.

وقال »كوليان« إن القنوات ليست السبب وراء هذا التراجع، لأن كل القنوات استطاعت أن تملك هذا العام المقومات الأساسية لجذب المعلنين نحوها في رمضان، نظراً لتعدد وتنوع الأعمال الدرامية الرمضانية هذا العام.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة