أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

البنوك تتفادي انقطاع التيار الكهربائي بالاعتماد علي المولدات الاحتياطية


علاء مدبولي
 
قال مديرون لفروع البنوك إن الانقطاع المستمر للكهرباء لم يؤثر علي أعمالها الأساسية، خاصة أنها تعتمد علي مولدات احتياطية لمواجهة مثل هذه الظروف، ويلزم البنك المركزي جميع وحدات الجهاز المصرفي بامتلاك مثل هذه المولدات، لكن المشكلة الأساسية تكمن في الفروع التي يتم تأسيسها داخل وحدات سكانية حيث تمنع المحليات امتلاك الفروع لمثل هذه المولدات.

 
l
 
عمرو طنطاوى 
من جانبه أوضح عمرو طنطاوي، مدير عام الفروع بنك »مصر - إيران«، أن جميع البنوك تمتلك مولدات كهربائية وخطوط كهرباء رئيسية أخري فرعية لإمدادها بالكهرباء حتي لا يتوقف العمل بها حال الانقطاع خاصة أن القطاع المصرفي من القطاعات الحيوية التي تتضرر كثيراً مع انقطاع التيار الكهربائي دون امتلاك حلول بديلة.
 
وأكد »طنطاوي« عدم التأثر المباشر للبنوك من انقطاع التيار، لافتاً إلي أن التأثر قد يأتي بشكل غير مباشر متمثلاً في تراجع جودة وسرعة الخدمات التي تقدمها وحدات القطاع المصرفي نظراً لعمل الموظفين في جو غير مناسب، حيث إن المولدات البديلة يجري الاعتماد عليها في الأعمال المصرفية الأساسية.
 
وأشار إلي أنه من الآثار المترتبة علي انقطاع التيار الكهربائي تحمل البنوك تكلفة تشغيل المولدات الاحتياطية التي تعمل بها بعد انقطاع التيار، وهو ما قد يزيد من تكلفة تشغيل البنوك خاصة مع تكرار الانقطاع لفترات طويلة.
 
وأوضح »طنطاوي« أن انقطاع الاتصال والمعاملات البنكية بين الفروع والمراكز الرئيسية أمر مستبعد تماماً، خاصة بعد التطور وانقطاع العمل في أحد الفروع يعد بمثابة عبء علي البنك وفروعه الأخري في ظل أن منظومة العمل في البنوك لا تحتمل توقف أحد أجزائها وهو ما لا تدعه البنوك يحدث خاصة في فترات الذروة وضغط العمل.
 
ومن جانبه أوضح حسام ناصر، نائب رئيس بنك التنمية الصناعية والعمال، أنه من الطبيعي أن يؤثر انقطاع التيار الكهربائي في أداء البنوك والقطاع المصرفي ككل، وبالتالي فإن قدرتها علي تنفيذ مهامها تتراجع، لافتاً إلي أن انقطاع الكهرباء لفترات طويلة من الممكن أن يفقد البنوك القدرة علي الاستمرار، فالمولدات بإمكانها أن تعمل ولكن بشكل مؤقت وليس باستمرار، والغرض الأساسي منها هو سد الفجوات السريعة عند الحاجة إلي الطاقة حتي يستمر العمل في الإدارات الرئيسية. وبالتالي علي البنوك أن تمتلك القدرة علي مواجهة مثل هذه المواقف من خلال توفير مولدات كهربائية في المراكز الرئيسية والفروع الكبيرة كي تعمل وقت الانقطاع.
 
وأشار إلي أن البنوك عليها دراسة المناطق الجديدة  التي تضم فروعها، لافتاً إلي أن الدراسات تمتد للبنية الأساسية داخل هذه المناطق ومدي إمكانية تركيب ماكينات جديدة للـ»ATM « والتي تتأثر بشكل كبير بانقطاع التيار الكهربائي حيث تتسبب في تأخر حصول العملاء علي احتياجاتهم اليومية من السيولة.
 
وأشار إلي حدوث انقطاع الاتصال والمعاملات بين المركز الرئيسي والفروع وهو ما يرجئ بدوره تنفيذ المعاملات المالية أو تلك التي تتعلق بحسابات العملاء.
 
وأشار إلي أنه من الطبيعي أن تؤدي الانقطاعات في التيار الكهربائي إلي حدوث شلل في أعمال البنوك وجميع قطاعات الحياة، وإن كنا نتحدث عن عملية تنمية ودفع عجلة الإنتاج للأمام والتصدير، وهناك انقطاع في التيار الكهربائي بشكل مستمر، وهو أحد أهم  المعوقات للنمو حيث تعد الطاقة أحد أسس البنية الأساسية وعدم وجودها يفقد الاقتصاد  القدرة علي العمل.
 
وقال محمد بدرة، المدير الإقليمي السابق لبنك المشرق، إن البنوك تمتلك محولات كهرباء ومولدات إضافية تستخدمها عند حدوث عطل مفاجئ في التيار الكهربائي كما حدث خلال الأسابيع الماضية، والتي بانقطاعها تحد من العمل المصرفي لتقديم الخدمة للعملاء كما ينبغي، لكنه أشار إلي أن المولدات تعد أحد الحلول المؤقتة التي لا يمكن الاعتماد عليها لفترات طويلة، لافتاً إلي أنه يجري الاعتماد عليها فقط في توفير العمل الضروري من أجهزة الحاسب والعمليات المحاسبية الضرورية والتي بدونها يتوقف العمل المصرفي.
 
وأضاف »بدرة« أن المشكلة قد تكون أكثرتأثيراً بشأن فروع البنوك داخل العمارات السكنية، حيث ترفض المحليات وجود مولدات كهربائية بداخل هذه المناطق وهو ما يعني توقف العمل بالكامل داخل الفرع أو المركز الرئيسي عند انقطاع التيار الكهربائي، لافتاً إلي أن ذلك قد يكون أحد الأسباب المهمة لتفضيل البنوك امتلاك مقار رئيسية بعيدة عن العمارات السكنية.
 
كما أكد أن آثار انقطاع التيار الكهربائي تتضاعف حال حدوثها بالمقر الرئيسي للبنك الذي تتم بداخله جميع العمليات المصرفية الرئيسية والمسئول عن متابعة أعمال الفروع.
 
وشدد علي أن التحول إلي التعاملات الإلكترونية ومن خلال الكمبيوتر رغم ما توفره من سهولة وقدرة علي جمع البيانات بسرعة فإنها تحتوي علي بعض الأمور التي قد تسبب أزمات كبيرة فاعتماد الحواسب الإلكترونية علي الكهرباء واعتبارها عصب العمل في الكثير من  القطاعات وليس القطاع المصرفي فقط يجعلنا نفكر باستمرار في البدائل حال انقطاعها.
 
وأضاف »بدرة« أنه في حال انقطاع التيار الكهربائي عن ماكينات الصراف الآلي فإن بعض تلك الماكينات تحتوي داخلها علي مولدات أو مصادر للطاقة يمكنها الاعتماد عليها لفترات متوسطة زمنيا في حين أن انقطاع التيار طويلا قد يفقد البنوك الكثير من المنافذ التي تعتمد عليها لتنفيذ عمليات إلكترونية رئيسية كعمليات السحب النقدي التي عادة ما تكون أكثر عمليات البنوك في أغلب الأوقات.
 
من ناحية أخري شدد خبراء البنوك علي أن عملية انقطاع الكهرباء تعتبر أمراً في غاية الخطورة، لأن البنوك جميعها قد تحولت من العمليات الكتابية والدفاتر الورقية إلي أجهزة الكمبيوتر التي لا تعمل إلا من خلال الكهرباء وعدم توافرها لفترات زمنية طويلة كما حدث وانقطعت الكهرباء عن 13 محافظة من محافظات الجمهورية خلال الأسابيع القليلة الماضية قد يؤدي إلي كارثة.
 
وأشار الخبراء إلي أن الانقطاع الكهربائي إن استمر فإن البنوك ستتوقف تماما عن العمل في تلك المحافظات، إلي جانب ماكينات الصراف الآلي التي تتوقف بعد مدة زمنية لا تعد بالقصيرة، ولابد من وضع حل عملي لتلك المشكلة التي أصبحت تؤرق الجميع في العمل والمنازل أيضاً.
 
وأوضحوا أن عملية انقطاع التيار الرئيسي عن البنوك وتوقف العمل في الفروع الرئيسية أمر وارد ويمكن توقعه بشكل مستمر في حال الاستمرار في الانقطاع الكهربائي حيث إن هذه الانقطاعات بالرغم من إيجاد مصدر طاقة بديل فإنها من الممكن أن تؤدي إلي خلل في الأنظمة الإلكترونية للبنوك في حال الانقطاع المفاجئ.
 
ويشار إلي أن محافظات الجمهورية عانت طوال الأسابيع الماضية من انقطاعات مستمرة في الكهرباء وأشارت بعض وسائل الإعلام إلي الانقطاع الذي طال 13 محافظة من محافظات الجمهورية، مما استدعي تدخل الرئيس لمعرفة السبب في الانقطاع، وهو ما فسره بعض الخبراء بالعودة إلي الوراء خطوتين بعد خطوة إلي الأمام، خاصة في ظل اتباع الدولة سياسات الاستثمار المحلي وجذب الاستثمار الأجنبي والذي يعتمد في الأساس علي وجود البنية الأساسية للتشغيل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة