جريدة المال - مدير العمليات الخاصة: الإرهاب لم ولن يعود لسيناء..وما يحدث عمليات فردية
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مدير العمليات الخاصة: الإرهاب لم ولن يعود لسيناء..وما يحدث عمليات فردية

اللواء مدحت المنشاوي مساعد وزير الداخلية
اللواء مدحت المنشاوي مساعد وزير الداخلية
اللواء مدحت المنشاوي مساعد وزير الداخلية

أ ش أ:

أكد اللواء مدحت المنشاوي مساعد وزير الداخلية للعمليات الخاصة أن الإرهاب في سيناء لم ولن يعود مرة أخرى.. مشيرا إلى أن ما يحدث الآن من عمليات خسيسة ما هي إلا محاولات فردية من قبل العناصر الإرهابية والتكفيرية لإثبات الوجود.


وأضاف اللواء المنشاوي – في حوار خاص إلى وكالة أنباء الشرق الأوسط – أن تلك المحاولات تهدف إلى إثبات تواجد الإرهاب في مصر للحصول على المزيد من التمويلات المالية من قبل بعض الدول التي تستهدف زعزعة الأمن المصري.. مؤكدا أن الإرهاب أصبح الآن ظاهرة عالمية تهدد معظم دول العالم، وتستلزم تعاون دولي لمواجهته وتجفيف منابعه، خاصة وأنه يعد من الجرائم العابرة للحدود.

وأكد اللواء المنشاوي أن قوات الأمن نجحت بالتنسيق والتعاون مع القوات المسلحة في توجيه ضربات قاسمة إلى قوى الإرهاب الأسود في سيناء والقضاء على أكثر من 95% من البؤر الإرهابية بها، والرؤوس المدبرة للعمليات الإرهابية، ومن بينهم فايز أبوشيتة القيادي بجماعة أنصار بيت المقدس الإرهابية، وشادي المنيعي وشقيقه خالد، وأبومنير، والذين يعدون من أخطر العناصر الإرهابية في سيناء، وذلك على الرغم من اتخاذ تلك العناصر للأهالي والمناطق المكتظة بالسكان دروعا بشرية لهم، وهو ما يستلزم التعامل الأمني الحذر خلال تلك العمليات التي تستهدفهم.

وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية نجحت خلال الفترة الماضية في تقويض حركة الإرهاب في معظم محافظات الجمهورية.. موضحا أن تنظيم الإخوان الإرهابي كان يستهدف المنشآت العامة وأبراج الكهرباء والمحمول بالمحافظات، ولكن بعد إجهاض أجهزة الأمن لتلك العمليات، وتوجيه العديد من الضربات الاستباقية لمخططات الإخوان الإرهابية، بدأوا في الاتجاه مرة أخرى لتنفيذ عملياتهم الخسيسة في سيناء.

وأضاف اللواء المنشاوي قائلا "الإرهاب لن يتمكن بوجه القبيل من إفساد حياة المواطن المصري مهما كلفنا ذلك من تضحيات.. فنحن على استعداد من أصغر مجند إلى وزير الداخلية للاستشهاد في سبيل أمن المواطن.. أما الإرهاب فمصيره إما السجون أو القبور".

وأكد اللواء مدحت المنشاوي مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة للعمليات الخاصة أن الحملات الأمنية ليست قاصرة على سيناء وحدها، بل إنها ممتدة على مستوى جميع محافظات الجمهورية لتطهيرها من البؤر الإرهابية والإجرامية.. مشيرا إلى أن هناك حملات يومية تقوم بها قوات الأمن المركزي، والعمليات الخاصة، بالتنسيق مع قطاع مصلحة الأمن العام، والأمن الوطني، ومديريات الأمن تستهدف تلك البؤر، ومن بينها على سبيل المثال حملات شنت بمناطق الواحات البحرية، والفرافرة، وقنا، وسوهاج، وأسيوط، وبني سويف، والفيوم، بالإضافة إلى تمشيط المناطق التي سبق وأن شنت بها حملات للتأكد من عدم عودة العناصر الإجرامية والإرهابية إليها مرة أخرى، مثل مناطق كرداسة، وناهيا، وبنى مجدول بالجيزة ودلجا بالمنيا.

وأوضح مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة للعمليات الخاصة أن تلك الحملات أسفرت مؤخرا عن توجيه 30 ضربة استباقية لمخططات تنظيم الإخوان الإرهابي، وضبط 42 خلية إرهابية وتكفيرية، و672 من المثيرين للشغب والمحرضين على العنف، و261 من المتورطين في الاعتداء على المقار الشرطية والمنشآت العامة والخاصة، و82 متهما بحرق أبراج الكهرباء، و10 متهمين بحرق أبراج شبكات المحمول، و205 متهمين بقطع الطرق.

وأضاف اللواء المنشاوي أن الحملات أسفرت أيضا عن ضبط 76 سلاحا ناريا، و1563 طلقة نارية مختلفة الأعيرة، و75 عبوة معدة للتفجير، و30 عبوة تستخدم في تصنيع المتفجرات، و25 قنبلة يدوية، و30 تايمر، و9 مفجرات، و245 زجاجة مولوتوف معدة للاستخدام و24 عبوة كبيرة من المواد البترولية لإعداد العبوات الحارقة.

وأشار إلى أن تلك النتائج تؤكد أن الحملات الموسعة التي تقوم بها كافة الأجهزة الأمنية المعنية بالوزارة لا تسهدف مواجهة الإرهاب أو الجريمة فقط، ولكنها تستهدف اقتلاعها من جذورها والقضاء عليها تماما؛ لتحقيق الأمن والاستقرار بالشارع المصري، وبث الطمأنينة في نفوس المواطنين.

وفيما يتعلق بالاستعدادات الأمنية الخاصة بالانتخابات البرلمانية، أكد اللواء مدحت المنشاوي مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة للعمليات الخاصة استعداد أجهزة الأمن الكامل لتأمين الانتخابات البرلمانية التي تعد ثالث استحقاقات خارطة المستقبل التي جاءت بإرادة ملايين المصريين، وضمان قيام المواطنين بالإدلاء بأصواتهم في سهولة ويسر وأمان.

وأضاف اللواء المنشاوي أن قوات الشرطة نجحت بفضل الله وبالتنسيق مع رجال القوات المسلحة البواسل في تأمين أول وثاني استحقاقات خارطة المستقبل المتمثلين في الاستفتاء على الدستور، والانتخابات الرئاسية، وإجهاض مخططات عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي لإفسادهما، وذلك بالتعاون مع المواطن المصري الذي أصبح لديه درجة عالية من الوعي، تمكنه من التمييز بين الغث والثمين.

وردا على ما تردد حول وجود مخطط لعناصر تنظيم الإخوان الإرهابي لارتكاب أعمال عنف ومحاولة إشاعة الفوضي في الشارع المصري خلال الانتخابات، حذر مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة للعمليات الخاصة من أي محاولة لتعكير صفو الانتخابات البرلمانية، أو ترويع المواطنين، أو منعهم من الإدلاء بأصواتهم لن ينول صاحبها حتى شرف المحاولة، وسكيون الرد عليه مباشر وحاسم وفقا للقانون.

وفيما يتعلق بالاستعداد لعودة العام الدراسي بالجامعات، أكد اللواء مدحت المنشاوي مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة للعمليات الخاصة أن الأجهزة الأمنية لا ترغب في دخول الحرم الجامعي مرة أخرى، وأن الحرس الجامعي لن يعود بأي حال من الأحوال، لأنه يمثل عبئا على وزارة الداخلية، ولكن هذا لا يعنى ترك الجامعات دون حراسة، مشددا على مسئولية الشرطة عن تأمين الجامعات باعتبارها منشآت عامة مملوكة للشعب.

وأشار إلى أن اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية سيبحث مع وزير التعليم العالي، ورؤساء الجامعات آلية تأمين الجامعات خلال العام الدراسي الجديد وتنفيذ اشتراطات الأمن بالحرم الجامعي؛ وذلك في ضوء المعلومات المتوافرة لدى أجهزة المعلومات بالوزارة حول اعتزام التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية استغلال الجامعات فى تنظيم مظاهرات مسلحة تستهدف الوقيعة بين الطلبة وقوات الأمن، وتخريب منشآت الدولة من جانب آخر.

وأضاف اللواء المنشاوي أنه سيتم تعزيز التواجد الأمني بمحيط الجامعات قبيل بدء العام الدراسي الجديد؛ حيث سيتم تسيير دوريات أمنية ثابتة ومتحركة، ونشر أقوال أمنية بشكل مبدئي بمحيط كافة الجامعات، لتكون على استعداد كامل ودائم للتدخل الفوري لوقف أي عنف داخل الجامعات، حماية لأرواح الطلاب، وحفاظا على المباني والمنشآت التعليمية التي هي ملكا للشعب المصري.. محذرا في الوقت نفسه من أن قوات الشرط لن تتهاون إزاء أي محاولات لاستخدام العنف أو إشاعة الفوضى أو التعدي على المنشآت بالجامعات.. لافتا في الوقت نفسه إلى أن قوات الأمن لن تدخل الحرم الجامعي إلا بناء على استدعاء رسمي من رئيس الجامعة لمواجهة جريمة أو عنف أو تخريب يحدث داخل الحرم الجامعي.

وحول أوجه الدعم التي تتلقاها إدارة العمليات الخاصة، قال اللواء المنشاوي "دعم اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية للإدارة غير محدود، فالوزارة توفر لنا أحدث السيارات والمركبات المجهزة لاقتحام مختلف البؤر الإجرامية والإرهابية، خاصة التي تقع بالمناطق الوعرة ببعض المحافظات، وكذلك الأسلحة المتطورة، والبدل الواقية التي تمكن الضباط والأفراد من الاضطلاع بمسئولياتهم على أكمل وجه".

وتعهد اللواء المنشاوي بمواصلة رجال الشرطة بالتعاون مع القوات المسلحة، وشعب مصر العظيم العمل الدؤوب خلف قيادتهم السياسية؛ لاستكمال تنفيذ خارطة المستقبل التى جاءت بإرادة المصريين في 30 يونيو، مشددا في الوقت نفسه على أن عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي لم ولن يستطيعوا التأثير على الحركة الديمقراطية ومناخ التنمية الذي يشهده الشارع المصري حاليا من خلال إرهابهم الأسود.

كما ثمن مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة للعمليات الخاصة تضحيات شهداء الشرطة الأبطال الذين ضحوا بحياتهم من أجل تحقيق أمن واستقرار الوطن والمواطن، مؤكدا أن ذكرى شهداء الشرطة الذين قارب عددهم على 600 شهيد منذ ثورة 25 يناير وحتى الآن، تمثل قوة دفع لزملائهم لبذل المزيد من التضحيات وبذل الغالى والنفيس من أجل تحقيق أمن وسلامة المواطن المصري وحفظ مقدرات الوطن.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة