أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

»‬القابضة للأدوية‮« ‬تخطط لاستقرار معدل الربحية حول‮ ‬500‮ ‬مليون جنيه حتي‮ ‬2013/2012


محمد كمال الدين
 
تشير التقديرات غير النهائية لنتائج أعمال 11 شركة، تابعة للشركة القابضة للأدوية، للعام المالي المنتهي 2010/2009 إلي تحقيقها صافي أرباح يقترب من 500 مليون جنيه تقريباً، وفقاً للدكتور كمال سرور، نائب رئيس مجلس إدارة »القابضة« للشئون الاقتصادية.


l
 
  د. كمال سرور
وقال »سرور« إن التقديرات النهائية لتلك النتائج ستتضح بنهاية شهر أغسطس الحالي، مع انعقاد جميع الجمعيات العمومية للشركات التابعة، مشيراً إلي أن المؤشرات الحالية لنتائج الأعمال، تؤكد نجاح الشركات التابعة في الحفاظ علي مستوي مقارب لنتائج أعمال العام المالي قبل الماضي 2009/2008، حيث أنهت الشركات العام بصافي ربح بلغ 512 مليون جنيه.

وأوضح أن »القابضة« تستهدف كذلك الحفاظ علي ذات المستوي من ربحية الشركات التابعة خلال العام المالي الحالي 2011/2010، وحتي عام 2013/2012، بعد اكتمال أعمال الهيكلة وتأهيل الشركات من حيث بناء مصانع جديدة وتحديث مصانع قائمة.

وقال الدكتور »سرور« إن »القابضة للأدوية« تركز حالياً علي استقرار المؤشرات المالية للشركات التابعة، من حيث النفقات والإيرادات والأرباح المحققة، في ظل ضخ الاستثمارات الجديدة وعمليات الإحلال والتجديد، التي تتم في ذات الوقت الذي تتمكن فيه الشركات من الحفاظ علي معدلات الربحية، مضيفاً أن الأرباح المحققة، جاءت كذلك في ظل اشتداد المنافسة داخل السوق المحلية في قطاع الأدوية في ظل وجود عدد كبير من شركات تصنيع الدواء الخاصة والأجنبية ومتعددة الجنسيات، وهو ما اعتبره »سرور« نجاحاً في حد ذاته.

وأضاف أن خطة »القابضة« ترتكز علي الحفاظ علي المؤشرات الإيجابية لشركاتها التابعة لحين اكتمال أعمال الإحلال والتجديد،  وهي مهمة شاقة ـ وفق قول »سرور« ـ الذي يشير إلي صعوبة الحفاظ علي معدلات ربحية مستقرة، في ظل تعاظم حجم الانفاق الاستثماري علي مشروعات للإحلال والتجديد، وبناء مصانع تستغرق فترات تتراوح بين عامين وثلاثة أعوام علي الأقل.

وأكد »سرور« أن الشركات التابعة للشركة القابضة للأدوية استطاعت الحفاظ علي حصتها الحالية من سوق مبيعات الأدوية، وكان ذلك تحدياً نجحت فيه الشركات رغم شدة المنافسة، وهي حصة تتراوح بين 18 و%20 من إجمالي سوق مبيعات الدواء في مصر.

ويتبع الشركة القابضة للأدوية 11 شركة، هي: »الإسكندرية«، »ممفيس«، »مصر للمستحضرات الطبية«، »المصرية لتجارة الأدوية«، »الجمهورية للأدوية«، »العبوات والمستلزمات الطبية«، »تنمية الصناعات الكيماوية ـ سيد«، »النصر للكيماويات الدوائية«، »النيل«، »القاهرة« و»الشركة العربية للأدوية«، وفي يونيو الماضي قالت الشركة القابضة إنها تسعي لضخ ما يزيد علي 490 مليون جنيه في صورة استثمارات جديدة بالشركات التابعة، ليصبح إجمالي ما تم ضخه من استثمارات جديدة في الشركات منذ يوليو 2004 وحتي يونيو 2010، ما يقرب من 840 مليون جنيه.

علي الرغم من ذلك، يؤكد نائب رئيس مجلس إدارة »القابضة للأدوية« للشئون الاقتصادية، أن الحصة الحالية للشركات التابعة من سوق الدواء المحلية »ليست مقنعة«، لكنه قال إن الشريحة الحالية التي تستحوذ عليها الشركات التابعة من سوق الدواء سترتفع بعد إتمام عمليات الإحلال والتجديد التي تتم بغالبية مصانع الشركات التابعة، موضحاً أن الشركات تظل في وضع تنافسي جيد داخل السوق، استناداً إلي أسعارها.

ولفت إلي أن العامل السعري الخاص بمنتجات الشركات التابعة، هو ما حافظ علي الحصة التي تستحوذ عليها تلك الشركات من سوق الدواء، مشيراً إلي عدم صحة ما يقال عن أن وزارة الصحة ومستشفياتها التابعة تقوم بشراء الدواء من الشركات التابعة لقطاع الأعمال العام بالأمر المباشر، وإنما عبر مناقصات حرة تشارك فيها جميع شركات الأدوية، إلا أن أسعار منتجات الشركات التابعة هي دائماً ما تحسم المنافسة، وفق قول الدكتور »سرور«.

وكانت المؤشرات المالية لإجمالي الشركات التابعة لـ»القابضة للأدوية« خلال العام المالي قبل الماضي 2009/2008، قد أكدت تحقيق الشركات جملة إيرادات بلغت 6.856 مليار جنيه، بينما توقع الدكتور مجدي حسن، رئيس مجلس إدارة الشركة، في وقت سابق، تحقيق الشركات إيرادات تلامس 8 مليارات جنيه للعام المالي المنتهي 2010/2009، فيما تستهدف »القابضة« تحقيق إيرادات لإجمالي الشركات خلال العام المالي الحالي 2011/2010 بقيمة 8.348 مليار جنيه.

وكشف نائب رئيس مجلس الإدارة للشئون الاقتصادية، عن أن المؤشرات قبل النهائية لجملة صادرات الشركات التابعة، تشير إلي تصدير منتجات دوائية، بما يقرب من 200 مليون جنيه خلال العام المالي المنتهي 2010/2009.

وقال »سرور« إن الشركات التابعة تستهدف اختراق أسواق جديدة في نيجيريا والسودان وليبيا، مضيفاً أن أي سوق جديدة تستهدفها صادرات الشركات التابعة تقوم بارسال متخصصين إلي الشركات لفحص المنتجات، والتأكد من جودتها ومطابقتها للمواصفات العالمية قبل الموافقة علي توقيع عقود الاستيراد، وكانت الشركات التابعة لـ»القابضة للأدوية« قد أنهت العام المالي 2009/2008 بإجمالي صادرات بلغت 194.365 مليون جنيه.

في سياق آخر، نفي الدكتور كمال سرور، وجود ما يسمي التسعيرة الجبرية للدواء محلياً، نافياً قيام وزارة الصحة بالزام الشركات التابعة لـ»القابضة للأدوية« ببيع منتجاتها بأسعار معينة، وشدد »سرور« علي أن تسعير الدواء مرتبط دائماً بأسعار الخامات الدوائية المستوردة التي تشهد ارتفاعات متتالية في الأسعار.

وأوضح أن »الصحة« تقوم بسن عدد من الضوابط الملزمة لجميع شركات الأدوية التي تعمل بالسوق المحلية، بينما تقوم الشركات بعرض منتجاتها علي الوزارة للموافقة عليها، بالإضافة إلي تحديد هوامش الربح علي كل منتج قبل تسعيره، إلا أن »سرور« لم ينف أن تكون الشركات التابعة تقوم ببيع بعض المنتجات الدوائية بأسعار أقل من سعر التكلفة، وهو ما أرجعه إلي التزام تلك الشركات بالبعد الاجتماعي، لا سيما هي شركات تتبع الحكومة في النهاية، لكنه شدد علي أن وزارة الصحة لا تلزم الشركات بأسعار جبرية لمنتجاتها من الدواء.

ونوه نائب رئيس مجلس إدارة »القابضة للأدوية« للشئون الاقتصادية، إلي أن تصنيع المواد الخام للمنتجات الدوائية محلياً، هو أمر أصعب مراراً وأكثر تكلفة من استيرادها، وفق قوله، لافتاً إلي ضعف الخبرة المحلية في تصنيع المواد الخام للدواء، فضلاً عن حاجة تلك الصناعة إلي خبرات علمية وبحثية وإمكانيات مادية أخري.

جدير بالذكر أن خطة إعادة هيكلة الشركات التابعة لـ»القابضة للأدوية« خلال العام المالي الحالي تشمل إعادة تأهيل شركات »القاهرة«، »سيد«، و»النصر للأدوية« عبر تأسيس مصنعين جديدين للشركتين الأولي والثانية، وإعادة تأهيل مصنع الثالثة، بالإضافة إلي تأهيل مبني الشركة العربية للأدوية، وبناء مصنع جديد تابع لشركة النصر للكيماويات، في ذات السياق تسعي الشركة القابضة للأدوية خلال العام الحالي، للتعاقد مع عدد من الشركات الأمريكية لاستقدام مستحضرات طبية جديدة وتصنيعها محلياً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة