أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

نجاح مشروع التنمية مرتبط بالتوافق المجتمعي واستغلال الطاقات


تناولت الجلسة الثالثة لمؤتمر الاقتصاد المصري بعد الثورة عرضًا لرؤية مصر في عام 2030 تناولت عدة محاور حول التوجهات والأهداف والمجالات التي يجب التركيز عليها، واستراتيجية زيادة قدرات مصر التنافسية والعقبات والتحديات التي تواجه عملية التنمية.

 
أكد حسن الخطيب، المدير التنفيذي لمجموعة »كارليل« العالمية في مصر، أن رؤية التنمية بعد الثورة تركز علي فكرة التوافق لبناء مشروع مجتمعي متكامل بدلاً من المشروع النخبوي، الذي يعبر عن فئة من المجتمع، مشيرًا إلي أن إهمال الإنسان المصري نتج عنه عدم الانتماء وضعف الإنتاج، بالرغم من أنه أهم محور للتنمية.

 
وأضاف »الخطيب« أن مشكلة مصر خلال 30 سنة ماضية تتمثل في عدم وجود رؤية، الأمر الذي أدي إلي غياب العدالة الاجتماعية وانخفاض مستوي التعليم وتدهور المجال الصحي وانتشار الفساد.

 
وأكد وجود 3 نماذج يمكن الاستفادة منها، وهي ماليزيا وتركيا والبرازيل، مشيرًا إلي أن ماليزيا اعتمدت علي تحقيق الاكتفاء الذاتي الصناعي بحلول عام 2020، ورسمت خططًا للنمو بنسبة %7 سنويا، لمدة 30 سنة، وحققت زيادة قدرت بنحو 8 أضعاف في متوسط دخل الفرد خلال هذه الفترة.

 
ووضع مهاتير محمد، رئيس وزراء ماليزيا الأسبق استراتيجية للدولة الموحدة والمنفتحة علي دول العالم، وتم بناء الدولة علي أساس العدالة الاجتماعية والاقتصاد الخاص المتطور وجذب الاستثمارات الأجنبية.

 
وأشار إلي تجربة تركيا التي وضعت لنفسها في البداية هدفًا بالانضمام إلي الاتحاد الأوروبي، مما دفع المجتمع إلي التفاعل مع القيادة حتي تكون تركيا قادرة علي مواجهة التحديات لتحقيق هذا الهدف، ثم تحول الحلم التركي إلي التعاون الإقليمي مع الدول الإسلامية والعربية، أما البرازيل فتستهدف أن تحتل المرتبة الخامسة اقتصاديا علي مستوي العالم من خلال برنامج الأعمال الجديد الذي وضعته لتطوير كل المجالات الاقتصادية.

 
وأوضحت دينا عبدالوهاب، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لرعاية الطفل، أن هناك عدة نقاط يجب أن تؤخد في الاعتبار عند وضع استراتيجية التنمية، ومنها تحليل هوية الدولة والقيم الأساسية للمجتمع، لكي تنجح الدول في تنفيذ الخطط بالإضافة إلي الاستفادة من التراث والتاريخ وإمكانيات الدولة المختلفة.

 
وأشارت إلي عدة مجالات يجب استغلالها ومنها السياحة والصناعة واللوجيستيات والخدمات والطاقة المتجددة، موضحة أنه يمكن وضع مصر ضمن قائمة المناطق العشر الأكثر جذبًا للاستثمار الصناعي علي مستوي العالم وجذب الشركات ورؤوس الأموال متعددة الجنسيات والإقليمية، وتشجيع الشركات المصرية علي الاستثمار في المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتحقيق ميزة تنافسية.

 
وأشارت إلي ضرورة خلق قيادات صاحبة رؤية وقادرة علي تحريك الأفراد وتتمتع بالقدرة علي التغيير وبناء البنية التحتية والتنظيمية، فضلاً عن تطوير الطرق والموانئ والمطارات وتبسيط الإجراءات الحكومية وتعظيم القيمة المضافة للموارد الطبيعية ومصادر الطاقة وضمان استدامتها.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة