أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

صحف العالم عين على الاستفتاء


الفاينانشيال تايمز: ليلة الهجوم على المدنية بما لا يخالف شرع الله

الجارديان: الدستور الجديد ركيزة للتوتر فى مصر

الواشنطن بوست: تمرير الدستور سيفتح شهية الإقصاء للآخر

لؤى المصرى:

أثار التصويت على الدستور فى مصر اهتمام أغلب الصحف حول العالم، حيث وصفه عدد من الصحف الغربية بالدستور المثير للجدل، بينما فضل الكثير من الإصدارات الإشارة للدستور على أنه دستور الإسلاميين فى مصر.

 الفاينانشيال تايمز قالت من جانبها إن مسودة الدستور أدت تقريباً إلى حالة من الانقسام غير المسبوقة فى الشارع المصري، حيث وصل الاستقطاب الحزبى والدينى إلى أقصى مداه على حد وصف الصحيفة٬ والتى اهتمت بإدراج الأرقام غير الرسمية التى نشرتها صحف مملوكة للدولة والتى ترجح نجاح عملية تمرير الدستور بنسبة ٥٦٫٥%، مع تشديدها على التصريحات السابقة لمسئولى لجنة الانتخابات بأن النتائج لن تنشر إلا بعد انتهاء المرحلة الثانية من الاستفتاء الأسبوع المقبل، لتجنب إثارة المزيد من البلبلة فى الرأى العام وهو ما لم يحدث، على حسب أقوال الصحيفة.

 

الفاينانشيال أشارت كذلك إلى الإقبال الكبير الذى شهدته لجان الاقتراع، وهو ما وصفته بالأمر غير المعتاد فى الشرق الأوسط، وإلى حد كبير حول العالم حين يتعلق الأمر بالدساتير، حيث رأت الصحيفة البريطانية أن كثيراً من المصريين نزلوا مدفوعين فى محاولة لإنقاذ مستقبلهم من دستور وضعته مجموعة محددة وتجاهل الليبراليين واليساريين والأقباط وانحاز فقط للتيار الحاكم، وسط آلاف الأخطاء الانتخابية والتجاوزات وعمليات التعطيل المقصودة .

الفاينانشيال كذلك، لفتت إلى ما سمته ليلة الهجوم على المدنية بما لا يخالف شرع الله، حيث قالت الصحيفة إن حالة التراخى المتعمدة من الدولة تجاه المجموعات الإسلامية شبه المسلحة أدت إلى محاولة إحراق أقدم الأحزاب السياسية فى مصر، وهو حزب الوفد، فى إشارة لا تخطئها العين لما قد يحدث مستقبلاً .

 

الجارديان من جانبها قارنت بين ملامح المصريين فى الطوابير الطويلة انتظاراً لدورهم فى الاستفتاء بين اليوم والأمس، حيث قالت الصحيفة إنه بمقارنة بسيطة نستطيع أن نعرف ما آلت إليه الأمور فى هذا البلد، فبينما كان الإحساس الوطنى والشعور بالبهجة يعم المصريين بالرغم من الصفوف الطويلة التى وقفوا فيها خلال انتخابات الرئاسة أو الانتخابات التشريعية، نجد أن هذا الشعور تبدل كلياً فى هذا الاستفتاء، حيث وصفت الصحيفة مظهر المصوتين يوم أمس وكأنهم ذاهبون الى معركة، حيث نقلت عن أحد المشاركين قوله إنك يجب أن تقاتل من أجل ما تعتقد فيه وما تؤمن به، حيث حذرت الصحيفة من تحول فكرة الدستور الذى يستخدم عالمياً كوسيلة لضبط إيقاع الدولة وتحديد ملامحها ودعم استقرارها إلى ركيزة للتوتر والقلاقل فى مصر إذا ما تم تمريره بأغلبية بسيطة الأمر الذى سيزيد الأمور اشتعالا، على حسب الصحيفة .

 

الجارديان كذلك لفتت إلى جانب آخر من القضية، وهو الجهود المستميتة التى يبذلها التيار الإسلامى لنقل القضية من كونها عملية ديمقراطية إلى أمر ديني، وكأن التصويت له شق عبادى وهو الامر الذى يعلم أغلبية المسلمين من المتعلمين فى البلاد أنه غير صحيح، إلا أن هذه الحجة تنطوى تماماً على البسطاء فى القرى والأرياف، على حد وصفها.

كما نقلت الصحيفة عن عدد من المحللين السياسيين قولهم إن يوم الخامس عشر من ديسمبر هو يوم مظلم فى التاريخ المصري، ولكن اليوم الأسوأ قد يكون يوم إعلان تمرير الدستور.

الواشنطن بوست من جانبها قالت تحت عنوان "إخوان مصر يعلنون نجاح الدستور" إنه كما حدث من قبل فى انتخابات الرئاسة فإن جماعة الرئيس مرسى خرجت فى وقت مبكر من فجر السبت لتعلن أن الدستور حصل على موافقة ٥٧% من المشاركين فى المحافظات العشر، فى الوقت الذى أعلنت فيه منظمات حقوقية وأحزاب معارضة أن الإخوان المسلمين يمارسون عملية تضليل للرأى العام، وأنه طبقاً للمراقبين الحقوقيين لعمليات الفرز فى محافظات عدة، وعلى رأسها الاسكندرية فإن نسبة الرافضين للدستور فى المحافظة بلغت ٦٨%، على عكس ما أعلنه حزب الحرية والعدالة الجناح السياسية للإخوان المسلمين.

 الصحيفة كذلك أضافت أنه على الرغم من الأسابيع الدامية التى سبقت الاستفتاء، إلا أن اليوم مر بهدوء جزئى على عكس المتوقع، حيث لاحظت "الواشنطن بوست" حالة الاسترخاء التى بدت على وجوه أفراد الشرطة والجيش وتأكدهم من أن مكروها لن يحدث وهو ما يستلزم التوقف أمامه، على حسب الصحيفة، التى أضافت أن حالة الاستقطاب وصلت داخل المجتمع المصرى إلى درجة العداء حتى بين أفراد الأسرة الواحدة إلا أن الأمر الأكثر خطورة هو ربط وجهة النظر الحكومية وقراراتها بالتوجيهات الدينية الأمر الذى يضع المعارضين بطريقة تلقائية فى خانة أعداء الدين وهو ما سيتجلى بشكل أكبر إذا ما حدث وتم تمرير هذا الدستور بالفعل، الأمر الذى سيعتبره الإسلاميون انتصاراً استراتيجياً لهم سيفتح شهيتهم لمزيد من الإقصاء للآخر بأى ثمن، وتختتم الصحيفة تقريرها بالقول بأنه ربما تكون الأحداث أمام صحيفة الوفد مساء يوم الاستفتاء نموذجا مصغرا لسياسه ما بعد نجاح الدستور الإسلامى فى مصر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة