أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

صناع النسيج: زيادة أسعار الكهرباء ترفع التكلفة الإنتاجية وتدعم الركود


محمد ريحان

رفض عدد من مستثمرى ومنتجى الغزل والنسيج اتجاه الحكومة حالياً لزيادة أسعار الكهرباء للمصانع، موضحين أن التوقيت سيئ جداً وسيسبب مشاكل كبيرة للمصانع المحلية وسترفع التكلفة الإنتاجية فى قطاع الغزل والصباغة بما لا يقل عن %5.

وأوضحوا أن أى زيادة فى التكلفة الإنتاجية ستترتب عليها زيادة السعر النهائى للمنتجات، وهو الأمر الذى لن تستوعبه السوق المحلية حالياً، لا سيما فى ظل حالة الركود المسيطرة عليها.

وأشاروا إلى أن المصانع لا تعترض على زيادة أسعار الكهرباء، ولكنها ترفض اقرارها فى التوقيت الحالى، مطالبين بضرورة إجراءات موازية تضمن امتصاص هذه الزيادة بما يساعد الصناعة المحلية على مواصلة النشاط والإنتاج دون مشاكل.

وقال حمادة القليوبى، رئيس جمعية مستثمرى ومصدرى الملابس والمنسوجات بالمحلة الكبرى، رئيس غرفة الصناعات النسيجية السابق، إن تحريك أسعار الكهرباء كان مقرراً منذ عام 2008، موضحاً أن المشكلة الحقيقية تكمن فى تحريكها فى التوقيت الحالى الذى تعانى فيه المصانع المحلية تراجع الطلب على منتجاتها وانخفاض طاقتها الإنتاجية إلى أقل من %50.

وأشار إلى أن أى زيادة تطرأ على أسعار مستلزمات الإنتاج يكون لها انعكاس على التكلفة النهائية، وبالتالى زيادة أسعار المنتج النهائى، الأمر الذى سيقلل من القدرة التنافسية لمنتجات الغزل والنسيج فى السوقين المحلية والأجنبية.

وأوضح أن صناعة الغزل والصباغة ستكون أكثر تأثراً بزيادة أسعار الكهرباء من صناعة الملابس الجاهزة، لأن اعتماد صناعة الغزل على الكهرباء أكثر من الملابس، بسبب أن جميع العمليات تتم عن طريقة الآلات التى تعتمد على الكهرباء.

وطالب الحكومة بضرورة اتخاذ إجراءات موازية لقرار زيادة أسعار الكهرباء من أجل المساعدة على خفض الأثر السلبى لهذه الزيادة على المصانع المحلية، ودعم ومساندة صناعة الغزل والنسيج التى تعانى مشاكل كثيرة خلال الوقت الراهن.

وقال أحمد شعراوى، رئيس شعبة صناعة الملابس الجاهزة بغرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، إن المصانع ليس لديها مانع فى زيادة أسعار الكهرباء، لكن كان من الأفضل البدء بالمحال التجارية والعيادات ثم بعد ذلك المصانع، خاصة أن رفع أسعار الأنشطة الإنتاجية يسبب مشاكل كبيرة للصناعة.

وأوضح أنه ليس منطقياً أن تلجأ الحكومة لزيادة موارد وزارة الكهرباء على حساب المصانع التى تقوم بتشغيل العديد من العمالة، لافتاً إلى أن المصانع تواجه معوقات كثيرة، وتعمل حالياً بأقل من %50 من طاقتها الإنتاجية من أجل الحفاظ على العمالة القائمة وعدم تسريحها.

وقال إنه كان من الأولى إخطار المصانع بالزيادة قبل اقرارها، لأن جميع القرارات الفجائية تسبب حالة كبيرة من الارباك للمصانع، خاصة فيما يتعلق بالتكلفة الإنتاجية وتحديد الأسعار قبل التعاقد مع الموردين المحليين والأجانب.

وطالب شعراوى الحكومة بضرورة توفير جميع الآليات التى من شأنها مساندة الصناعة ودعمها خلال الوقت الحالى، خاصة أن الصناعة يتم تحميلها بأعباء كثيرة، ورغم ذلك فإن الحكومة مستمرة فى فتح باب الاستيراد العشوائى من الخارج.

وانتقد محمد المرشدى، رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، اتجاه الحكومة لزيادة أسعار الكهرباء للمصانع خلال المرحلة الراهنة، واصفا القرار بأنه «غير جيد» لأنه سيرفع التكلفة والأسعار وسيدعم حالة الركود المسيطرة على السوق المحلية.

وأوضح أن هذا القرار لم يراع أى أبعاد اجتماعية أو اقتصادية، لأن زيادة الأسعار ستؤثر سلباً على المستهلكين والمنتجين على السواء.

وأكد أن مناخ الاستثمار فى مصر حالياً ليس مشجعاً، نتيجة حالة عدم الاستقرار والتخبط المسيطرة على السوق المحلية، بالإضافة إلى القرارات العشوائية التى تسبب مشاكل كبيرة للمنتجين والمستثمرين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة