أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

4‮ ‬تقييمات لتحول استراتيجية انتقاء شريك‮ »‬السلع والعقود‮« ‬من الأسواق العالمية


محمد فضل
 
صاحب التحول الذي انتهجته البورصة المصرية في استراتيجية انتقاء اسواق السلع  والعقود وعدم اقتصار المفاوضات علي بورصات اسيوية ناشئة وتوسيع الدائرة لتضم بورصات عالمية، تساؤلات عديدة حول جدوي انضمام بورصات متقدمة الي طاولة المفاوضات خاصة في ظل تمتعها بخبرات متراكمة في هذه النوعية من الاسواق ومرورها بعدة ازمات صاحبت اطلاقها حتي مراحل النمو والتطور، علاوة علي كيفية تجاوز فوارق ديناميكة الاسواق العالمية والتشريعات الملائمة لها، والتي كانت تعد الميزة الاساسية للاسواق الناشئة المشابهة من حيث درجة ثقافة المتعاملين ودرجة حراك السوق.

 
l
وتباينت اراء الخبراء بشدة حول فوائد تبني التوجه نحو الاسواق العالمية، بجانب الاسواق الناشئة، حيث ظهرت 4 توجهات رئيسية، في مقدمتها عدم الاعتداد بدرجة تطور او تقدم السوق كمقياس للاختيار، حيث يجب التركيز علي مدي نجاح التجربة بصفة اساسية في ظل قيام الاسواق باختلاف انواعها علي ثوابت معينة.

 
ورأي اصحاب التوجه الثاني ان طرح اكثر من سوق يعد اتجاها ايجابيا مع صعوبة الحكم علي درجة اي سوق سواء متقدمة او ناشئة للتعاون مع البورصة المصرية في اطلاق سوق السلع والعقود حيث سيتوقف الامر برمته علي طبيعة المفاوضات والمزايا التي تتيحها كل بورصة خاصة في ظل وجود تحديات تتعلق بطبيعة التعاون مع  كل بورصة.

 
فيما تضاربت آراء التوجهين الثالث والرابع، حيث تبني الثالث فكر الشراكة مع البورصات الناشئة التي تتسم بظروف مشابهة من حيث ثقافة المتعاملين والاطر التشريعية ومعدل نشاط ونمو الاقتصاد، بينما استند التوجه الرابع علي خبرات الاسواق المتقدمة كمقياس للقيمة المضافة في ظل فقدان نظيرتها الناشئة خبرات التعامل مع الازمات وسبل تنشيط السوق.

 
اكد هشام توفيق رئيس مجلس ادارة شركة »عربية اون لاين« لتداول الاوارق المالية ان مقياس اختيار الشريك الذي سيدعم الجانب المصري في تأسيس بورصة للسلع والعقود هو نجاح تجربته الخاصة في خلق سوق مناسبة تتوافر فيها الآليات والتقنيات الفنية وقدرته علي خلق سوق تتمتع باحجام تداول جيدة، بغض النظر عن جنسية او مراحل تقدم البورصة التي سيتم التعاقد معها.

 
وبرر »توفيق« عدم الاعتداد بالخبرات المتراكمة للشريك المرتقب او كونه سوقاً ناشئة مشابهة لنظيرتها المصرية بثبات معايير تأسيس الاسواق ومن بينها بورصة السلع والعقود واعتمادها علي آليات محددة علي الصعيد التكنولوجي والبنية التحتية والقواعد المنظمة لعمل السوق، لافتا الي ان نجاح تجربة الشريك هي العامل الاساسي في الاختيار.

 
ونفي رئيس مجلس ادارة عربية اون لاين لتداول الاوراق المالية  صعوبة مواكبة سوق العقود المصرية المرتقبة للآليات الحديثة المتطورة في الاسواق العالمية مثل بورصة شيكاغو للسلع والعقود بدعوي تفعيل الاسواق العالمية لهذه الآليات بعد المرور بالعديد من مراحل التطور والتي زاد معها عدد وانواع البضائع والسيولة، لافتا الي ان ثبات اسس اي سوق باختلاف نوعها سواء اوراق مالية او مشتقات يسمح بتطبيق كل الادوات بما يتلاءم مع قدرات السوق.

 
واثني شريف سامي العضو المنتدب بشركة مصر المالية للاستثمارات علي تحول استراتيجية البورصة المصرية بالتوجة نحو توسيع دائرة المفاوضات لتضم بورصات عالمية وعدم اقتصار اقتناء الشريك المرتقب من الاسواق الاسيوية الناشئة حتي تخلق فرصة اكبر لاختيار البورصة الاكثر ملاءمة فيما يتعلق بالجوانب الفنية والمالية، مشيرا الي ان تعدد العروض الي 3 بورصات حاليا مع تنواع المزايا سيمنح المفاوضات مرونة اكثر بما يساعد علي تحديد الانسب خلال الاربعة شهور القادمة.

 
واستبعد »سامي« امكانية الحكم علي افضلية التعاون مع الاسواق الناشئة المشابهة للبورصة المصرية او الاسواق العالمية حيث يتضمن كل خيار مجموعة من المزايا والتحديات، واوضح ان تجارب الاسواق الناشئة  الناجحة مثل الهندية او السنغافورية ستتناسب مع طبيعة المتعاملين المحليين واحجام السيولة تقريبا الا ان التحدي الاكبر يتمثل في عدم توافر قدر اكبر من المهارات والكفاءات والخبرات الكافية بما يرفع احتمالات الوقوع في العديد من الاخطاء في المستقبل.

 
واستطرد ان ابرز تحديات التعاون مع الاسواق العالمية هو مدي تفهم طبيعة السوق المصرية ودرجة الاقبال علي التداول علي السلع والعقود سواء الحاضرة او الآجلة واستيعاب المتعاملين الآليات الحديثة المصاحبة لهذه السوق، لذا ستكمن الاستفادة  من التعاون مع البورصات العالمية مثل بورصة لندن في وضع السوق المصرية المرتقبة علي الطريق الصحيح مع توفير الآليات الحديثة باسلوب مبسط، علاوة علي توضيح جميع الاخطاء المصاحبة لتفعيل هذه السوق ومراحل تنشيطها وتعاملها مع الازمات استناداً علي خبراتها الواسعة في هذا المضمار، خاصة انه يمكن اقتناء الآليات المناسبة لطبيعة السوق المصرية وتجنب البعض الآخر.

 
واكد العضو المنتدب بشركة مصر المالية للاستثمارات اهمية دراسة البورصة المصرية تجارب اطلاق سوق السلع والعقود في بعض الاسواق الافريقية مثل اثيوبيا، بالاضافة الي الاسواق المتوسطة في هذا المجال مثل سوق البرازيل للاستفادة من الظروف التي صاحبت اطلاق هذه البورصات، مشددا علي ضرورة التركيز بجانب البورصات المتفاوض معها علي السلع المناسبة للتداول مثل القطن والحبوب لانها ستكون المحرك الاساسي في تنشيط السوق المرتقبة، علاوة علي اتخاذ خطوات جدية في تأسيس جهات تصنيف لرتبة السلع وجودتها ونظام مؤمن للمخازن.

 
ومن جانب آخر فضل احمد علي، الرئيس التنفيذي بشركة بيت الاستثمار العالمي- جلوبل مصر اقتصار التعاون مع بورصات السلع والعقود الناشئة التي تميزت بتجارب ناجحة لانه سيكون هناك تشابه علي عدة جوانب من بينها تناسب الاطر التشريعية والقانونية التي تتطور باستمرار وفقا لاحجام السيولة والمستجدات التي تطرأ مع تقلب الاسواق ومراحل تطورها، خاصة ان مرحلة الانطلاق تتشابهة خاصة في الاسواق الناشئة.

 
واشار »علي« الي ان استراتيجية البدء من حيث انتهي الاخرون عبر التعاون مع اسواق متقدمة تشتمل علي مزايا الاطلاع علي المتطلبات المستقبلية الا ان في الوقت ذاته توجد فوارق هائلة من حيث ديناميكية الاسواق العالمية مقارنة بالاسواق الناشئة، فضلا عن اختلاف الاطر التشريعية التي تشهد تطور باستمرار ملاءمة مع التطورات المتلاحقة، بما يصعب الاستعانة بالقواعد المنظمة لاسواق السلع والعقود العالمية مباشرة.

 
وضرب الرئيس التنفيذي بشركة »بيت الاستثمار العالمي جلوبل ـ مصر« مثالا بآلية الاقتراض بغرض البيع حتي الآن رغم تطبيقها بالاسواق العالمية منذ الثمانينيات لعدم بلوغ حجم السيولة بالسوق المصرية الي المستويات الملائمة لتنفيذ هذه الآلية حيث تتطلب بعض الآليات الوصول الي مراحل النضج، وهو ماينطبق علي تدشين بورصة السلع والعقود، خاصة في ظل اختلاف اللاعبين الاساسيين في السوق سواء علي صعيد شركات الوساطة او بنوك الاستثمار، وكذلك المتعاملون.

 
والمح علي الي ان بورصات السلع والعقود العالمية مرت بكثير من الاخطاء والازمات حتي تصل الي مرحلة التطور الحالية، وهو ما يجعل وضع السوق المصرية المرتقبة علي هذه الدرجة صعب دون المرور بمراحل التطوير، لافتا الي ان الانسب الاستعانة باسواق ناشئة في طور النمو، فضلا عن تسليط الانظار علي الاسواق العالمية والاستعانة ببعض الخبرات والكوادر التي تضمها لمتابعة اهم المنتجات الجديدة التي تستقبلها بورصات السلع والعقود عالميا.

 
وتتمثل ابرز بورصات السلع والعقود والمعادن في مجلس شيكاغو للتجارة وبورصة شيكاغو التجارية الذي تم تأسيسه عام 1948 لتداول العقود المستقبلية للسلع وعقود الخيارات في العالم، وتعتمد علي نظام جلوبكس للتداول الالكتروني والذي شهد تداول  أكثر من بليون معاملة مالية.

 
 فيما تعد بورصتا شبكة بورصة أوروبا »يورونيكست لايف« وبورصة يوريكس ابرز بورصات مشتقات في اوروبا حيث تضم الاولي البورصات المتواجدة في باريس وأمستردام وبروكسيل و لندن التي تعرف باسم بورصة »لايف« للمشتقات، وقد تأسست عام 1982، وتعمل هذه البورصة وفقا لنظام »لايف كونكت«.

 
فيما تعد بورصة »يوريكس« أكبر بورصات المشتقات الدولية عالميا  ويقع مقرها في فرانكفورت. ووتضم  منتجاتها الرئيسية في العقود المستقبلية وعقود الخيارات المرتبطة بالسندات الألمانية، علاوة علي  تداول المنتجات المرتبطة بمؤشرات الأسواق الأوروبية، وتحتل بورصة لندن للمعادن  مكانة جيدة في اسواق المشتقات والتي تضم معادن مثل  النحاس والألومنيوم والزنك.

 
وتضم قارة اسيا عدة بورصات للسلع والعقود الحاضرة والآجلة مثل بورصة كوريا »KRX « و البورصة الوطنية المحدودة للسلع والمشتقات في الهند التي تقدم عقود مرتبطة بـ23سلعة مختلفة من الذهب والفضة  ومجموعة من المنتجات الزراعية.

 
ويوجد ما يعرف ببورصة إنتركونتيننتال لإدارة السوق الإلكترونية العالمية للعقود المستقبلية والتداول خارج المقصورة في عقود سلع الطاقة.

 
واعتبر محمد يونس رئيس شركة كونكورد لادارة الصناديق ان اختيار الاسواق العالمية في  المشتقات والسلع باختلاف انواعها خيار حتمي في ظل تمتعها بخبرات كبيرة وحداثة هذه البورصة في الاسواق الناشئة بما يضعنا في سلة واحدة مع اسواق مثل كوريا والهند وسنغافورة لافتقداها التجارب المتراكمة واساليب التعامل مع الازمات خاصة اثناء تعرض الاقتصاد العالمي لهزات عنيفة مثل الازمة المالية العالمية.
 
وتساءل »يونس« عن كيفية الاستفادة من اسواق ناشئة تفتقد للتقنيات العالمية التي تتمتع بها بورصات اوروبية وامريكية، واضاف ان التعاون مع اسواق متقدمة سيساعد سوق السلع والعقود المصرية علي تطويرها سريعا وتجنب الوقوع في الاخطاء السابقة التي طالت الاسواق العالمية خلال مراحل انطلاقها، فضلا عن توفير احدث المنتجات التي تظهر عالميا.
 
واشار رئيس شركة كونكورد لادارة الصناديق ان انتقاء الآليات التي تناسب السوق المصرية ستساعد علي تجنب فوارق ديناميكة وسرعة تحرك الاسواق العالمية التي تتمتع بمعدلات سيولة مرتفعة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة