أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

‮»‬الأوبن استوديو‮« ‬وسيلة للخروج من ركود المبيعات‮ ‬


رضوي عبدالرازق
 
دفعت حالة ركود المبيعات بالسوق العقارية، إلي توجه عدد من شركات الاستثمار العقاري إلي بناء وحدات سكنية بنظام »اوبن استوديو«، والتي لا تتجاوز مساحتها 55م.

 
l
 
صلاح حجاب
ويتوقع خبراء بالسوق العقارية، مساهمة تلك الوحدات في التغلب علي ارتفاع أسعار العقارات، وتوفير سكن مناسب لمحدودي الدخل، إذا ما توافرت بأسعار مناسبة، فيما يتوقع البعض الآخر، صعوبة إقامة حياة اجتماعية في شقة وفقاً لنظام الـ»أوبن استوديو« لميل الشاب المصري بطبيعته إلي الخصوصية.
 
واعتبر عمران سالم، العضو المنتدب لشركة افريست للتسويق العقاري، الوقت الحالي هو الأنسب لطرح وحدات استوديو، التي لا تزيد مساحتها علي 55 متراً، خاصة في ظل ارتفاع أسعار العقارات، لندرة الأراضي وارتفاع أسعار مواد البناء.

 
وأضاف »سالم« أنه علي الرغم من مناسبة أسعار الشقق الاستوديو مع إمكانيات شريحة محدودي الدخل من الشباب، فإن توجه شركات الاستثمار العقاري لطرح مثل هذه النوعية مازال محدوداً في الوقت الحالي، حيث يقتصر علي المناطق الساحلية بغرض السكن المؤقت وليس الدائم.

 
واستبعد »سالم« أن يسبب نظام »الأوبن استوديو« زيادة الطلب علي الإسكان، حيث يحتاج إلي تغيير ثقافة الشعب المصري، وسعيه إلي توفير السكن المناسب بالسعر الملائم لإمكانياته المادية.

 
وتوقع عبدالحميد المراغي، رئيس مجلس إدارة المراغي للتسويق العقاري، انخفاض الإقبال علي شقق الاستوديو وعدم تحقيقها المبيعات المنشودة، في ظل وجود بدائل أفضل منها مثل المشروع القومي لإسكان الشباب، لافتاً إلي صعوبة تقبل فكرة »الاوبن استوديو« لميل ثقافة الشعب المصري إلي الخصوصية.

 
وأضاف »المراغي«، لابد للمشروعات المقبلة علي تنفيذ مشروعات الاوبن استوديو الدراسة الجيدة للسوق أو المنطقة المزمع إقامة المشروع بها، ومستوي الخدمات، ومدي مقدرة السوق علي استيعاب الفكرة نفسها.

 
وأشار »المراغي« إلي صعوبة الإقبال علي مساحة 55م، والتي تعتبر من أكثر العقبات التي ستواجه شركات التسويق العقاري، خاصة في ظل وجود البديل الملائم.

 
فيما رأي »طه سلطان«، المدير التنفيذي لشركة دار العقارية، أن ارتفاع أسعار العقارات، وتكاليف التشطيب دفعت المستهلك للبحث عن المساحات الصغيرة، التي تفي بالاحتياجات السكنية في حدود إمكاناته المتاحة.

 
وأضاف »سلطان« أن مساحات 40 و50 متراً تلائم شريحة كبري من المستهلكين، خاصة لو كانت بأسعار مناسبة، مشيراً إلي ضرورة تبني الشركات الأفكار الجديدة بعد الدراسة السوقية الجيدة لأحوال السوق، لحل أزمة الركود.

 
وشدد »سلطان« علي ضرورة طرح شقق الاستوديو بنظام التأجير، لتتيح للمستأجر سهولة الانتقال إلي مساحة أكبر بعد الانجاب، خاصة في ظل عدم نضوج نظام التملك بالتمويل العقاري، وارتفاع أسعار الفائدة.

 
وأشار عبدالغني الجمال، رئيس مجلس إدارة مجموعة رؤية الجمال للاستثمار العقاري والسياحي، إلي أنه في ظل آليات السوق العقارية، التي تتمثل في نقص السيولة، وحالة الركود، وعدم استطاعة الشباب شراء الوحدات بالأسعار المطروحة في المشروع القومي لإسكان الشباب، وبالتالي فإن توجه مشروعات الاستثمار العقاري إلي الشقق الاستوديو بمساحات لا تتجاوز 55م، ستكون الأداة الملائمة لتحريك حالة الركود الموجودة بالسوق العقارية، متوقعاً زيادة إقبال الشباب عليها، لتناسبها مع قدراتهم الشرائية.

 
وأشاد »الجمال« بنجاح هذه التجربة في دولة الإمارات، التي طرحت استوديهات بمساحات 37 و40 متراً، وحققت إقبالاً مرتفعاً من شريحة الشباب ومحدودي الدخل، مشيراً إلي تغير ثقافة الشاب المصري.

 
فيما أشار طه عبداللطيف، رئيس مجلس إدارة قرطبة للاستثمار العقاري، إلي توجه معظم الشركات إلي الوحدات الصغيرة، التي لا تتخطي مساحتها 60 متراً.

 
وأضاف »عبداللطيف« أن الـ»أوبن استوديو« بمساحة 55 متراً، مناسبة لإسكان فرد من طلبة الجامعات، خاصة إن تواجدت في المدن الجديدة القريبة من الجامعات مثل الشيخ زايد، والتجمع الخامس، مشيراً إلي صعوبة اتخاذ مثل هذه المساحة بغرض السكن العائلي.

 
ولفت »عبداللطيف« إلي صعوبة التخلي عن عادات المجتمع المصري من الترابط الأسري والاجتماعي والميل إلي الخصوصية، التي من الصعب توافرها بـ»الأوبن استوديو«.

 
وأضافت الدكتورة لبني رضا، العضو المنتدب لشركة »IGI « العقارية، أن الأوبن استوديو صالح لإسكان فرد أو طلبة الجامعات في  مدن التجمع الخامس، مشيرة إلي صعوبة قيام حياة اجتماعية مستقلة في شقق نظام اوبن استوديو.

 
وأظافت »رضا« أن مشروعات الإسكان القومي تتبني طرح وحدات سكنية بمساحات صغيرة وأسعار مناسبة، لكنها بعيدة عن فكرة »الأوبن استوديو« ولا تقل مساحتها عن 63 متراً.

 
وشدد صلاح حجاب، استشاري وخبير عقاري، ضرورة تواجد شقق الاستوديو في وحدات مجمعة بمساحات تدريجية حتي تتيح للمستهلك الانتقال من وحدة إلي أخري، مع تطوير احتياجاته بنظام التأجير مع ضرورة ادخال نظام أثاث متعدد الأغراض، حتي يمكن تغيير أغراض استخدام الغرفة ليشعر المؤجر وكأنه في وحدة سكنية تفي بجميع احتياجاته.

 
وشدد »حجاب« علي أهمية قيام شركات الاستثمار، التي تقوم بعرض وحدات الاستوديو بدراسة السوق جيداً، وتسويق هذه الوحدات وشرح طرق تأثيثها بشكل سليم.
 
ويقول عادل سليم، مهندس مدني، إن الشباب المقبل علي الزواج، تتمثل العقبة الكبري أمامه في الحصول علي شقة بأسعار تناسب إمكانياته المادية، وقدرته الشرائية، وبالتالي لا ينظر وقتها إلي المساحة وأنه شخصياً لا يمانع في السكن بشقة استوديو مساحة 50 متراً، طالما أنها في منطقة تتواجد بها خدمات مناسبة من مواصلات وأماكن للتسوق والشراء.
 
ورفض تامر محسن، »31 سنة«، موظف، فكرة السكن في استوديو مفتوح، مشيراً إلي الأعباء المالية للشباب، فلو اتخذ شقة استوديو بنظام التمليك والتمويل العقاري، فإنه لن يستطيع استبدالها بسهولة ولن تتحسن الأوضاع المالية له بسهولة، فسيضطر للعيش بالاستوديو وهو ما لا يتناسب في ظل وجود أسرة كاملة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة