أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬السعر‮ ‬وحصة الأغلبية والخبرة الإدارية‮« ‬ضمانات لنجاح صفقة‮ »‬هيرمس‮ - ‬بنك الاعتماد‮«‬


أحمد مبروك - إيمان القاضي

أكد عدد من خبراء ومحللي سوق المال تعاظم الانعكاسات الإيجابية من صفقة استحواذ المجموعة المالية »هيرمس« علي بنك الاعتماد اللبناني، وحددوا هذه الانعكاسات في تمكين »هيرمس« من التحول من بنك استثمار إلي بنك شامل بعد إضافة نشاط البنوك التجارية من خلال الاستحواذ علي %65 من بنك »الاعتماد اللبناني« في صفقة قيمتها 542 مليون دولار.


l
 
محمد ماهر  
كما اعتبروا سعر الصفقة مغرياً حيث بلغ مضاعف ربحية الصفقة 11.5 مرة تلك التي تعتبر في نطاق متوسط مضاعف ربحية الصفقات التي تمت بالقطاع المصرفي خلال الفترة الماضية، فضلاً عن أن مضاعف السعر إلي القيمة الدفترية البالغ مرتين يعتبرمغرياً كما أنه يعد أقل من نصف المضاعفات التي تمت علي أساسها بعض الصفقات في القطاع المصرفي المصري خلال الفترة الماضية.

وقلل الخبراء من فرص تكرار صفقات استحواذ بنوك الاستثمار علي حصص حاكمة بالبنوك التجارية في الفترة المقبلة، في ظل حظر معظم البنوك المركزية العربية استحواذ البنوك الاستثمارية علي حصص حاكمة بالبنوك التجارية، حيث يتعارض هذا الأمر مع السياسة التحوطية للبنوك المركزية العربية.

واستبعدوا تعارض مصالح بنك الاستثمار مع البنك التجاري بما قد يدفع الأخير للتمادي في تمويل شركة في الوقت الذي يكون فيه الأول هو المستشار المالي المستقل للشركة، في ظل إشراف البنوك المركزية علي قروض الأشخاص الخاصة بالبنوك التجارية.

من جهة أخري، حدد الخبراء العوائق التي قد تحول دون نجاح صفقة استحواذ »هيرمس« علي بنك »الاعتماد« في صغر حجم البنك بما يتعارض مع الطموحات التوسعية، إلا أنهم أبدوا في الوقت نفسه ثقة في إدارة »هيرمس« وقدرتها علي توسيع أعمال بنك »الاعتماد اللبناني« في الشرق الأوسط.

من جانب التحليل المالي، رأي منصف مرسي، المحلل المالي بشركة »فاروس« القابضة، أن مضاعف الربحية البالغ 11.5 مرة تقريباً، الذي تمت علي أساسه صفقة المجموعة المالية »هيرمس - بنك الاعتماد اللبناني«، مناسباً حيث إنه يعتبر أعلي بقدر ضئيل علي متوسط مضاعف ربحية صفقات الاستحواذ التي تمت علي البنوك في الوطن العربي خلال الفترة الماضية، كما أن مضاعف السعر إلي القيمة الدفترية للبنك، الذي يعتبر أهم من مضاعف الربحية في تقييم قطاع البنوك، الذي تمت علي أساسه صفقة المجموعة المالية »هيرمس - بنك الاعتماد« يبلغ مرتين تقريباً، وهذا الرقم يعتبر أقل بكثير من نسبة السعر إلي القيمة الدفترية لصفقات البنوك الذي تمت في الفترة الماضية في الوطن العربي والتي فاقت في بعض الأحيان 5.2 مرة تقريباً.

من جانب آخر، قال المحلل المالي بشركة »فاروس« القابضة، إن هذه الصفقة ستساعد المجموعة المالية »هيرمس« في تحقيق استراتيجيتها طويلة المدي والتي تتضمن التحول من بنك استثمار إلي بنك »شامل« وهو ما ينطوي علي اقتحام خدمات البنوك التجارية وإضافتها إلي الخدمات الاستثمارية الخاصة بالمجموعة، وهو ما سيؤدي في النهاية إلي توسيع قاعدة الخدمات التي تقدمها المجموعة المالية »هيرمس«.

وأضاف »مرسي« أن من ضمن المزايا التي ستحصل عليها المجموعة المالية »هيرمس« من ذلك الاستحواذ هو العمل علي ضمان أرباح سنوية ثابتة نسبيا من خلال الاعتماد علي الإيرادات التي يتحصل عليها البنك التجاري والتي تتسم بالثبات النسبي مقارنة بالتذبذبات الحادة التي تتسم بها إيردات وأرباح بنوك الاستثمار وتستند في الأساس علي نشاط أسواق المال بشكل عام.

علي الجانب الآخر، حدد المحلل المالي بشركة »فاروس« عدداً من التحديات التي ستواجهها المجموعة المالية »هيرمس« في الفترة المقبلة والتي تتلخص في صغر بنك »الاعتماد اللبناني« في القطاع المصرفي في لبنان، فضلاً عن تواجده الضعيف خارج لبنان، وهو ما سيجعل من الارتقاء بحجم البنك المهمة الأولي علي عاتق إدارة المجموعة المالية »هيرمس« في الفترة المقبلة.

من جانب آخر، قال المحلل المالي بشركة »فاروس« إن مهمة التحول من بنك استثمار إلي بنك شامل من خلال الاستحواذ علي بنك تجاري لن تتم إلا من خلال تملك حصة حاكمة بالبنك التجاري، بما يؤهل إدارة بنك الاستثمار من تطبيق فكرها الخاص في تحقيق ذلك التحول، ومن الصعب تحقيق ذلك التحول من خلال الحصول علي حصة غير مؤثرة بأي بنك تجاري، مؤكداً أن هذه الحالة لن تمكن بنك الاستثمار من تطبيق خطته، خاصة في ظل تعارض طرق إدارة البنوك التجارية عن الاستثمارية.

واستبعد »مرسي« أن تحصل »هيرمس« علي أي مزايا من هذه الصفقة علي المدي القصير، بينما قصرها علي المدي الطويل وفي حال نجاحها فقط في الارتقاء بحجم البنك.

في سياق متصل، استبعد المحلل المالي بشركة »فاروس« القابضة أن تتكرر صفقة بالقطاع المصرفي المحلي في الفترة المقبلة مشابهة للصفقة التي أتمتها المجموعة المالية »هيرمس«، لافتاً إلي أن معظم البنوك المركزية العربية مثل مصر والسعودية والإمارات تحظر استحواذ بنوك الاستثمار علي حصص حاكمة بالبنوك التجارية، وهو ما سيحول دون استحواذ أي من بنوك الاسثتمار علي بنوك تجارية، عدا دولة لبنان التي يسمح بها البنك المركزي اللبناني بتلك الخطوة.

من جهته، قلل محمد ماهر، نائب رئيس مجلس إدارة شركة »برايم« القابضة للاستثمارات المالية، من فرص تكرار صفقة استحواذ بنك استثمار علي حصة حاكمة من بنك تجاري في السوق المحلية خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل تعاظم حجم هذا النوع من الصفقات والذي يحتاج لملاءات مالية ضخمة، مشيراً إلي تخطي قيمة صفقة استحواذ »هيرمس« علي بنك »الاعتماد اللبناني« 542 مليون دولار، وهو المبلغ الذي يتعدي القدرة التمويلية لمعظم بنوك الاستثمار العاملة بالسوق المحلية.

ورأي »ماهر« أن قيام »هيرمس« بالاستحواذ علي حصة حاكمة من بنك »الاعتماد اللبناني« سيمكنها من الاستفادة من أنشطة البنك التجاري في خدمة أنشطتها الاستثمارية، كما سيسمح للمجموعة المالية »هيرمس« بتطبيق رؤيتها الاستثمارية علي البنك فيما يتعلق بالتوسعات وبتغيير الخطط والاستراتيجيات المستقبلية.

وحول الجدوي الاستثمارية لتنفيذ عمليات استحواذ بالقطاع المصرفي في الأسواق العربية والشرق الأوسط، أكد نائب رئيس مجلس إدارة شركة »برايم« القابضة للاستثمارات المالية، تعاظم الجدوي الاستثمارية من استحواذات القطاع المصرفي خلال الفترة الراهنة، نظراً لأن الأزمة المالية العالمية ساهمت بانخفاض تقييمات القطاع المصرفي نظراً لأنه يعتبر أكثر القطاعات المتأثرة بتداعيات الأزمة العالمية، ومن ثم أكد »ماهر« تعاظم جدوي استحواذات القطاع المصرفي خلال الفترة الراهنة.

من ناحية أخري، قال ولاء حازم، مدير إدارة الأصول بشركة »إتش سي«، إن الصفقة التي أتمتها المجموعة المالية »هيرمس« للاستحواذ علي %65 من بنك »الاعتماد اللبناني« جيدة ومناسبة، خاصة بالنظر إلي مضاعف القيمة الدفترية الذي يعتبر منخفضاً مقارنة بالصفقات التي تمت بالقطاع خلال الفترة الماضية.

وتوقع »حازم« أن تعود هذه الخطوة بالنفع علي المجموعة المالية »هيرمس« التي ستعمل علي جذب عملاء البنك بلبنان للاستثمار من خلالها في الدول التي تتواجد بها، كما أنه قد يستفيد في حال إقناع عملاء بنك الاستثمار لإدخال أموالهم في البنك اللبناني. من ناحية أخري، أشار مدير إدارة الأصول بشركة »إتش سي« إلي أن صغر حجم بنك »الاعتماد اللبناني« هو التحدي الذي سيقف أمام المجموعة المالية »هيرمس« في الفترة الراهنة، وهو ما سيدفع الأخيرة إلي العمل علي إقناع عملائها بالتوجه للبنك اللبناني.

واستبعد أن تتعارض مصالح البنك الاستثماري مع البنك التجاري، لافتاً إلي أن خطوة استحواذ »هيرمس« علي حصة حاكمة ببنك »الاعتماد اللبناني« سيؤدي إلي تحقيق التكامل بين البنكين وفي الوقت نفسه توفير مصدر ثابت للدخل للمجموعة المالية »هيرمس« إلا أنه ليس من المتوقع أن تتعارض مصالح البنكين، خاصة أن البنك المركزي يراقب قروض العملاء الخاصة بالبنوك التجارية.

من جانبه، حدد عمرو الألفي، رئيس مجموعة البحوث بشركة »سي آي كابيتال« القابضة للاستثمارات المالية، عدداً من الانعكاسات الإيجابية علي المجموعة المالية »هيرمس« من الاستحواذ علي بنك »الاعتماد اللبناني«، يأتي علي رأسها انخفاض تذبذب أرباح »هيرمس« خلال الفترة المقبلة في ظل الاستقرار النسبي بأرباح القطاع المصرفي، مشيراً إلي أن استحواذ المجموعة المالية »هيرمس« علي حصة حاكمة ببنك »الاعتماد اللبناني« سيؤدي إلي اشتمال القوائم المالية للمجموعة المالية علي نتائج أعمال بنك الاعتماد اللبناني.

وأضاف »الألفي« أن التكامل بين البنكين التجاري والاستثماري سيكون من شأنه خلق منظومة متكاملة لخدمة الأغراض الاستثمارية للطرفين، مما سينعكس علي توسيع قاعدة عملائهم.

كما استبعد »الألفي« إقدام أحد بنوك الاستثمار المحلية علي تنفيذ صفقة مماثلة خلال الفترة المقبلة في ظل تعاظم حجم التمويل اللازم للاستحواذ علي حصص حاكمة بالقطاع المصرفي، ورأي أن الاحتمال الأرجح  هو أن يتم تنفيذ عمليات استحواذ بنوك تجارية علي حصص ملكية ببنوك استثمار.

وأكد رئيس مجموعة البحوث بشركة »سي آي كابيتال« أن عمليات التمويل التي ستتم بالتعاون بين »هيرمس« وبنك »الاعتماد اللبناني« ستتم تحت إشراف البنك المركزي والجهات الحكومية مما يقلل من احتمالية تمادي البنك التجاري المستحوذ عليه في تمويل بنك الاستثمار المستحوذ بشكل يضر بمصالح المودعين. علي صعيد آخر، لفت مسئول بأحد بنوك الاستثمار إلي أن خطوة استحواذ بنك الاستثمار علي حصة حاكمة بأحد البنوك التجاري تعتبر إيجابية حيث إنها ستساهم بقوة في توسيع قاعدة خدمات بنك الاستثمار، إلا أنه رهن نجاح تطبيق هذه الخطوة في حال فصل إدارة الكيانين عن بعضهما علي الرغم من أن المساهم في الكيانين يعتبر شخصاً واحداً.

وأوضح المصدر أنه علي الرغم من المميزات العديدة من تحقيق التكامل بين نشاطين بنوك الاستثمار والبنوك التجارية، خاصة إذا ما استفاد البنك التجاري من قاعدة العملاء الضخمة الخاصة ببنك الاستثمار، والعكس صحيح، فإنه أبدي تخوفاً من تعرض بنك الاستثمار والبنك التجاري لتعارض المصالح.

وأضاف أن تعارض المصالح في تلك الحالة قد يلاحظ في حالة اتجاه البنك لإقراض شركة معينة، في الوقت الذي يكون فيه بنك الاستثمار هو المستشار المالي الخاص بالشركة، إلا أنه لو تم التكامل المرجو بين الكيانين وفي الوقت نفسه التغاضي عن تعارض المصالح، فإن هذه الخطوة ستكون جيدة للطرفين.

واستبعد مسئول الاستثمار أن يشهد القطاع المصرفي المحلي في الفترة المقبلة أي صفقات مشابهة للصفقة التي أتمتها المجموعة المالية »هيرمس«، مشيراً إلي أن تلك النوعية من الاستحواذات تنبع عن رغبات بنوك الاستثمار والبنوك التجارية نفسها وفقا للحالات الفردية الخاصة بكل كيان علي حدة وقرارات مجلس الإدارة.

من جانبه أشار أحمد سمير، رئيس مجلس إدارة بنك الاستثمار الكيمي، إلي الانعكاسات الإيجابية لصفقة استحواذ »هيرمس« علي بنك »الاعتماد اللبناني« بتنشيط الوضع الاستثماري بمنطقة الشرق الأوسط، مستبعدا تكرار نفس العملية من قبل أي من بنوك الاستثمار المحلية خلال الفترة المقبلة في ظل محدودية رؤوس أموالهم بشكل يحول دون استحواذهم علي حصص حاكمة ببنوك تجارية.

ورأي أن التكامل بين المجموعة المالية - بنك الاعتماد اللبناني سيكون من شأنه توسيع قاعدة عملائهم ورفع جاذبيتهم لكل المستثمرين.

وأكد »سمير« أنه ليس مشترطاً أن يتم الاستحواذ علي حصص حاكمة في البنوك التجارية لتحقيق الجدوي الاستثمارية المطلوبة لبنك الاستثمار، في ظل تعدد الأشكال القانونية لعمليات الاستحواذ مشيراً إلي احتمالية مشاركة بنك استثمار علي حصص أقلية في أحد البنوك التجارية مع الحصول علي حق المشاركة في الإدارة.

ورأي »سمير« أن الفترة الراهنة تعد المثلي لتنفيذ عمليات استحواذ بالقطاع المصرفي في ظل تزامنها مع بدء تعافي الاقتصادات العالمية من آثار الأزمة العالمية، التي ساهمت بخفض تقييمات القطاع المصرفي، مما أدي إلي تعاظم الجدوي الاستثمارية من تنفيذ صفقة استحواذ »هيرمس« علي بنك الاعتماد اللبناني في الفترة الراهنة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة