أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

بريق الإعلام يشعل الخلافات داخل الكنيسة


المال - خاص
 
بهدف الحد من تضخم الازمات التي تعرضت لها الكنيسة الارثوذكسية مؤخرا، قدم المستشار نجيب جبرائيل رئيس الاتحاد المصري لحقوق الانسان مذكرة طالب فيها البابا شنودة بمنع الكهنة والاساقفة من الظهور الاعلامي لان ظهور رجال الدين المسيحي علي شاشات الفضائيات يساهم بما لا يدع مجالا للشك في تعزيز حالة العداء ضد الكنيسة.. الي جانب فتح ابواب متعددة للصراع بين رجال الدين واطراف اخري.

 
l
 
 نجيب جبرائيل
دعوة جبرائيل التي توقع بعض المحللين انها ستقابل بالرفض من قيادات الكنيسة لانها ستساهم في حجب الضوء الاعلامي عن رجال الكنيسة وسحب البساط البراق من تحت اقدامهم.

 
وقد اوضح المستشار نجيب جبرائيل، رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الانسان، انه تقدم مؤخرا بمذكرة تطالب البابا شنودة الثالث باتخاذ قرار بابوي يحظر ظهور رجال الدين المسيحي علي شاشات الفضائيات او وسائل الاعلام المختلفة، إلا من خلال موافقة مسبقة من الكنيسة، وذلك للحد من انتشار ظاهرة فوضي التصريحات الاعلامية لرموز الكنيسة الارثوذكسية والذي تسبب في العديد من المشاكل خلال الفترة الماضية.

 
فقد بات الآباء الكهنة والاساقفة طرفا في السجال السياسي الحالي حول المرشحين المحتملين للرئاسة والحديث عن تفاصيل بعض الازمات الداخلية. واضاف ان دخول رجال الدين المسيحي معترك الصدامات الفكرية والعقائدية مع بعض الدعاة الاسلاميين في وسائل الاعلام.. الامر الذي ساهم في تعزيز حالة العداء المنتشرة في الشارع ضد الكنيسة ومن ثم زيادة حدة الاحتقان الطائفي.

 
ولفت جبرائيل الي ان دخول رجال الدين المسيحي في السجالات الدينية والسياسية عبر وسائل الاعلام تسبب في ضياع هيبتهم.. بالاضافة الي التطور السلبي في بعض السجالات والتي وصلت احيانا الي المحاكم بسبب السب والقذف وازدراء الاديان وهو ما ادخل الكاتدرائية في صراعات وهمية كانت في غني عنها، معتبرا ان مشاركة الآباء الكهنة في الفعاليات الاعلامية يعد خروجا عن النص الديني والروحي الذي تسلكه الكنيسة وصلاحيات الكاهن تنحصر في حدود الخدمة الدينية والرعاية الروحية اما ان يتحول الاب الكاهن الي واجهة اعلامية فهو المرفوض.

 
وشدد جبرائيل علي ان وسائل الاعلام عادة ما تقوم بتوظيف رجل الكنيسة بشكل يؤثر علي صورة الكنيسة نفسها بشكل سلبي وهو ما تكون له تبعاته السلبية علي الاقباط ككل. ورجح ان يتجاوب المقر البابوي مع مذكرته لاسيما ان هناك اتجاهاً داخل الكنيسة يستشعر خطورة التصريحات الاعلامية لرجال الكنيسة.

 
وعلي الجانب الكنسي اكد القمص عبدالمسيح بسيط ابو الخير، استاذ اللاهوت الدفاعي بالمعهد القبطي واحد ابرز الوجوه الكنسية في وسائل الاعلام، ان المسموح لهم بتمثيل الكنيسة عبر وسائل الاعلام هم شخصيات معدودة لا تتجاوز 5 افراد علي الاكثر، مضيفا ان هناك من الموضوعات التي تتميز بطبيعة خاصة تستوجب وجود تعليق او تصريح لاحد ممثلي الكنيسة.

 
واستشهد بازمة رواية »عزازيل« التي كانت تحتوي علي بعض المغالطات العقائدية التي استوجبت ردا حاسما من كهنة متخصصين علي تلك المغالطات.

 
وكشف ابوالخير عن انه اتصل بـ»جبرائيل« للتأكد من مضمون المذكرة التي تقدم بها الي الكنيسة موضحا ان جبرائيل اكد له ان المذكرة التي تقدم بها يقصد بها احد كهنة منطقة شبرا الخيمة الذي ادلي بتصريحات معيبة، واكد ان الكنيسة لا يوجد عليها اوصياء يطلبون منها عمل اشياء معينة لان قرارها مستقل بصورة كاملة، مشيرا الي ان من يطالب بحظر ظهور الكهنة في وسائل الاعلام يطالب بذلك.. لكي يصبح هو الضيف الوحيد لوسائل الاعلام في الموضوعات المتعلقة بالشأن المسيحي وذلك لاغراض دعائية.

 
وعلي الجانب التحليلي اكد الدكتور نبيل عبدالفتاح، رئيس تحرير تقرير الحالة الدينية بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ان المطالب بحظر ظهور الكهنة في وسائل الاعلام والتي انطلقت خلال الفترة الاخيرة، قد تكون لاسباب شخصية تتعلق بالداعين لتلك المطالب، إلا أن تلك الدعوات لا تخلو من الوجاهة لان الظهور الاعلامي للكهنة والآباء الاساقفة خلال الفترة الماضية تسبب في نشوب عدد من المشاكل العديدة للكنيسة وللاقباط وتحول الاعلام في كثير من الاحيان الي اداة لتوصيل رسائل كنسية معينة بالاضافة الي استخدامه في الصراع علي خلافة البابا شنودة حيث اصبح بعض المرشحين المحتملين لخلافته يستخدمون الظهور الاعلامي للاكلرايوس تبعاته الايجابية علي مناخ التعايش السلمي ومستوي الصراع داخل البيت الارثوذكسي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة