أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تخفيض عدد جنرالات الجيش البريطاني ومسئوليه المدنيين


إعداد - عبدالغفور أحمد
 
تعتزم وزارة الدفاع البريطانية تخفيض عدد الرتب العليا وكبار الجنرالات في الجيش البريطاني للمرة الأولي منذ نهاية الحرب الباردة، في خطوة يحاول بها وزير  الدفاع البريطاني خفض نفقات الجيش.

 
l
 
أكد وليام فوكس، وزير الدفاع البريطاني، أنه بدأ مراجعة وإعادة هيكلة الرتب العليا في الجيش من أجل تخفيض عددهم للقضاء علي مشاكل الميزانية.
 
ووفقا لمحللي الـ»فاينانشيال تايمز« فإن نسبة الضباط »منخفضي الرتب« زادت من الـ1/7 في السبعينيات والثمانينيات حتي وصلت إلي 1/5 في الوقت الحالي من الجيش البريطاني.
 
وكان وزير الدفاع البريطاني قد صرح في وقت سابق بأن القوات المسلحة البريطانية ستخضع لإصلاحات جذرية تجعلها مؤهلة للقرن الحادي والعشرين، حيث تعتزم الوزارة الحد من البروقراطية السائدة بين الموظفين المدنيين بصورة كبيرة، مضيفاً أن عمليات الخفض سوف تشمل جهاز الأفراد المتضخم بوزارة الدفاع والذي يعمل به 85 ألف شخص. وكانت التوقعات قد تكهنت بإمكانية خفض عدد الجنود في الجيش البريطاني بمقدار الربع، وقدر محللو الـ»فاينانشيال تايمز« أن الجيش يستطيع أن يوفر ما يقرب من 400 مليون جنيه استرليني من الرواتب التي يتقاضها هذا العدد في حال قام بخفض عدد الجنود إلي الربع.
 
وأكد »فوكس« أنه سيضع في الاعتبار الإبقاء علي بعض كبار القادة في هيكل الجيش لضمان قوته، حيث لا يمكن الاعتماد علي ذوي الرتب المنخفضة فقط وتعفي جميع أصحاب الرتب العليا، إلا أنه يدرس خيار التوسع في الاعتماد علي ذوي الرتب المنخفضة في جميع أجنحة الجيش. وعلق أحد وزراء الدفاع السابقين علي تلك  الخطوة بأنها كانت ضرورية وملحة وكان يجب اتخاذها منذ فترة لمعالجة مشاكل الميزانية. وتساءل كيفين جونز، الوزير السابق للمحاربين القدامي، عن جدوي تواجد كل هذه الرتب العليا في الجيش البريطاني مؤكداً أن قوات المارينز الأمريكية التي يزيد عددها بنسبة %15 عن سائر أجنحة الجيش البريطاني تقل فيها الرتب العليا بمقدار خمس مرات عن الجيش البريطاني.
 
وأضاف أن قوة الجيش لا ترتبط فقط بأعداد الجنود بل تعتمد بشكل أكبر علي توفير السيولة اللازمة لتسليحهم وإعدادهم بشكل جيد.
 
وفي تصريحاته أكد »فوكس« أن الموظفين الإداريين عليهم تقديم تنازلات للتأكد من أن الموجودين علي الجبهة يتلقون ما يحتاجونه وأكد ضرورة تعاون الموظفين الكبار مع وحدة الإصلاح بوزارة الدفاع، التي يقودها لورد ليفين، الخبير المالي بالمحاربين القدامي والذي يعتزم زيادة اللامركزية في وزارة الدفاع وهي الخطوة التي قد تلغي الآلاف من الوظائف الإدارية المدنية. يذكر أن وزارة الدفاع البريطانية تواجه تخفيضاً في ميزانيتها يصل إلي %20 من موازنتها السنوية البالغة 36.9 مليار جنيه استرليني في إطار خفض النفقات المعلن من جانب الحكومة البريطانية لتخفيض العجز في الموازنة العامة في البلاد.
 
وكان وزير الدفاع البريطاني قد صرح في وقت سابق أنه سيعتمد إصلاحات تهدف إلي تخفيض الأعباء المالية التي تتكبدها الوزارة، حيث من المفترض تأمين المبالغ التي تتحملها الوزارة بعد عدة صفقات تبلغ قيمتها 37 مليار جنيه استرليني في السنوات العشر المقبلة، وهي الصفقات التي لم يتم تأمين تمويلها بعد.
 
وطالبت عدة تقارير بأن تضع الوزارة في اعتبارها العمل علي زيادة كفاءة القوات المسلحة المتواجدة حالياً في أفغانستان التي يبلغ عددها حوالي 10 آلاف جندي.
 
في الوقت الذي تصاعد فيه الجدل حول أهمية عدد الطائرات التي تعتمد عليها قوات الجيش البريطاني الجوية، مؤكدين أن الوزارة ستواجه ضرورة التخلي عن كل هذا العدد من حاملات الطائرات والطائرات التورنادو فائقة السرعة بالإضافة إلي التخلي عن الربع تقريباً من أسطول طائراتها الهليكوبتر. فيما تصاعد رفض كبار الشخصيات في وزارة الدفاع للوضع المالي في الوزارة مؤكدين أن الأسوأ هو تصميم وزارة المالية علي إرغام وزارة الدفاع علي تحمل الـ20 مليار جنيه استرليني الخاصة بتجديد وتطوير الغواصات النووية »تريدينت« وهي القضية التي أدت لتزايد التوتر بين فوكس وجورج أوبزورنو، وزير المالية البريطاني. يذكر أن بعض الدول الأخري بدأت اتخاذ نفس تلك الخطوات حيث صرح روبرت جيتس، وزير الدفاع الأمريكي بأن الجيش يتجه إلي تخفيض عدد الجنرالات والأدميرالات في الجيش الأمريكي. ويذكر أن بريطانيا حافظت منذ الحرب العالمية الثانية علي قوة تستطيع إطلاق حملات عسكرية شاملة مثل مشاركتها القوية في أفغانستان ضمن الحرب علي الإرهاب أو حملات متوسطة الحجم مثل حربها مع الأرجنتين علي جزر فوكلاند أو مشاركتها في سيراليون.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة