أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مستشار رئيس الهيئة للشئون الاقتصادية : أسعار النفط والأزمات الدولية تهددان «قناة السويس»


حوار - نادية صابر

كشف الدكتورعبد التواب حجاج، مستشار رئيس هيئة قناة السويس، للشئون الاقتصادية، عن ان قناة السويس مرفق عالمى لا يتأثر بالاعتصامات والاحداث الداخلية الحالية، خاصة أن القناة تتأثر بالأزمات الاقتصادية العالمية وأسعار البترول.

وأضاف حجاج أن قناة السويس حققت ملياراً و700 مليون دولار منذ تطبيق سياسة التخفيضات على ناقلات الغاز.
 
 عبد التواب حجاج


وأكد الدكتور حجاج، فى حواره مع «المال»، أن تغيرات الاقتصاد العالمى وعلى رأسها ازمات منطقة اليورو المالية وزلزال اليابان اكثر تأثيرا على قناة السويس من الأحداث الداخلية بالإضافة الى تأثير أسعار البترول ونوالين الشحن وتغيرات احجام الاسطول البحرى.

وأوضح حجاج أن قناة السويس، تدرس حالياً بالتعاون مع منظمة الجايكا اليابانية، تحسين القدرة التنافسية لقناة السويس، حتى يمكنها جذب مزيد من السفن، ومن المتوقع انتهاء الدراسات فى 2014، وسيتم بعدها اتخاذ قرارات جديدة فى تطوير المجرى الملاحى، على اساسى علمى.

وقال إن قناة السويس حققت فى الفترة من يناير حتى نوفمبر من العام الحالى، ايرادات بلغت 4 مليارات و704 ملايين دولار، بانخفاض بلغت نسبته 1.5 %، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى الذى سجل ايرادات بلغت 4 مليارات و778 مليون دولار. موضحا أن خلال الـ11 شهرا من العام الحالى، عبرت 15الفا و826 سفينة بانخفاض بلغت نسبته 2.4 % مقارنة بالفترة نفسها العام الماضى، بينما سجلت الحمولات العابرة فى الفترة نفسها تراجعاً طفيفا بلغت نسبته 0.6 %، حيث بلغت حمولات السفن العابرة 851 مليوناً و461 ألف طن مقابل 857 مليون و75 ألف طن خلال 11شهراً من العام الماضى.

وقال حجاج إن انخفاض اعداد السفن المارة بالقناة وحمولاتها يرجع الى نقص حمولات ناقلات الغاز الطبيعى المسال العابر للقناة المصدرة من قطر الى اليابان بعد توقف محطاتها النووية عن العمل فى زلزال اليابان الاخير، حيث تم تحويل 25 % من حمولات الغاز المارة بقناة السويس والمتجه الى اوروبا الى اليابان وبعض الدول فى آسيا، متوقعاً ارتفاع حجم حمولات الغاز المارة بالقناة مرة اخرى خلال الفترة المقبلة، بسبب اتجاه اليابان الى اصلاح محطاتها النووية والاعتماد عليها.

وأضاف أن التطور الذى حدث فى اقتصادات النقل البحرى، خاصة اقتصادات الحجم والقائم على احلال السفن الاكبر حمولة محل تلك الاصغر منها حمولة، أدى الى تناقص اعداد السفن بشكل كبير، مشيراً إلى أن سفن الحاويات المتجهة الى اوروبا من يناير حتى سبتمبر الماضى شهدت انخفاضاً ملحوظاً، بينما بداية من شهرى اكتوبر ونوفمبر الماضيين شهدت القناة تحسنا ملحوظا فى عبور سفن الحاويات.

واوضح أن سفن الحاويات العملاقة التى يتم بناؤها حالياً فى مصانع كوريا الجنوبية، والتى تصل حمولاتها الى 18 ألف حاوية، يمكنها عبور قناة السويس، خاصة أن غاطس هذه السفن لا يتجاوز 17 متراً وغاطس قناة السويس يصل الى 20 مترا.

وعن جدوى تعميق القناة الى 72قدماً، قال حجاج إن الدراسات التى تقوم بها الوحدة الاقتصادية، بهيئة قناة السويس، أثبتت أن القناة ليست فى حاجة الى زيادة الطاقة الاستيعابية مستقبلاً وتعميق الغاطس الى 72 قدماً، لأن أعمال التعميق ونقل التكسيات الحالية التى يتبعها اعمال حفر على جانبى القناة، ستكلف الدولة تكاليف باهظة مقارنة بالعائد من دخول النسبة الباقية من الأسطول العالمى للبترول، وهى نسبة صغيرة ولا تعوض التكاليف الباهظة من جراء التعميق.

وأشار إلى أن خطة مشروعات التطوير انتهت من تعميق الغاطس الى 66 قدماً عام 2010. والذى يسمح بعبور %96 من حمولات الأسطول العالمى للسفن الصب و63 % من الاسطول العالمى لناقلات البترول و%100 من الاسطول العالمى لسفن الحاويات وغيرها، ويمكن استقبال السفن حتى حمولة 240 ألف طن ساكن.

وقال إن السفن التى لا يسمح غاطسها بدخول القناة تصل الى 582 ناقلة بترول بحمولات تصل الى 177.7 مليون طن ساكن، وتمثل 35.8 % من نسبة الاسطول العالمى لناقلات البترول بالإضافة الى 92 سفينة صب جاف تصل حمولاتها الى 27.6 مليون طن ساكن وتمثل 4.6 % من حمولة اسطول سفن الصب الجاف، مشيراً الى أن ايرادات هذه السفن لن تغطى تكاليف التعميق التى اقيمت من اجلها.

واوضح ان وجود كوبرى السلام فى القنطرة ووجود عوائق امنية واستراتيجية، يمثلان عائقا آخر امام تعميق قناة السويس الى 72 قدماً.

وعن أزمة التهديد اغلاق مضيق هرمز، قال حجاج، إن مضيق هرمز، يعد أهم الممرات الملاحية بمنطقة الخليج العربى فى نقل البترول، خاصة أنه يسمح بنقل نحو 35 % من صادرات البترول العالمى المنقول بحرا ونسبة كبيرة منه تعبر قناة السويس.

وأوضح انه نظرا لحالة التوتر السائدة بين ايران ودول الغرب، بسبب برنامجها النووى، وقيام ايران بالتهديد بإغلاق المضيق، فقد لجأت دول الخليج العربى، لوضع خطط لانشاء خطوط انابيب لنقل البترول، بعيدا عن مضيق هرمز، ومن أهمها، رأس التنورة /الفجيرة بالامارات، ورأس التنورة /ومسقط بعمان، ورأس التنورة /المكلا باليمن، ورأس تنورة /ينبع بالسعودية، وبالإضافة خط انابيب كركوك /جيهان بالعراق، وربما يعمل خط انابيب ايلات / اشدود.

وأضاف أن ضخ البترول عبر الأنابيب من وسائل النقل الرخيصة والآمنة، حيث تمتد عبر المسافات بين مناطق الانتاج ومناطق الاستهلاك، وتعتبر خطوط أنابيب البترول منافساً قوياً لناقلات البترول التى تعبر قناة السويس.

واضاف ان الكميات العابرة بالمضيق اما ان تعبر قناة السويس وإما طريق رأس الرجاء الصالح، مشيرا الى ان الحظر الاوروبى والامريكى على ايران أثر سلبيا على كميات البترول المتجهة الى اوروبا وبالتالى ستتجه الى الصين والهند دون المرور بقناة السويس.

وقال إن البترول سلعة سياسية اكثر منها اقتصادية وسياسات الحظر تؤثر على الأسعار ومما يجعل منظمة الاوبك تقوم بتعويض النقص بزيادة فى الانتاج طبقا لمتطلبات السوق، وزيادة خام البترول من البحر المتوسط (تركيا وليبيا والجزائر) متجها الى الصين والهند وكوريا، والمتوقع ان تصل حمولات البترول العابرة للقناة بنهاية 2012 الى 24 مليون طن.

وقال إن القناة تشهد زيادة فى عبور المنتجات البترولية عوضا عن نقص الغاز بسب انتقال معامل التكرير من اوروبا الى الشرق الاوسط.

وأوضح ان هيئة قناة السويس منحت ناقلات البترول العملاقة المحملة، تخفيضات تصل إلى 65 %، فى اطار سياسة التكامل مع خط أنابيب سوميد، بهدف زيادة كميات البترول الخام العابرة لقناة السويس عن طريق استقبال ناقلات البترول العملاقة المحملة بعد تخفيف جزء من حمولاتها فى خط أنابيب سوميد فى السخنة، وتم تحديد الرسم الذى تتحمله الناقلة فى قناة السويس وكذلك رسوم السوميد بحيث يصبح طريق القناة /السوميد أرخص من طريق رأس الرجاء الصالح، وحققت قناة السويس إيرادات باجمالى 213.5 مليون دولار من جراء تطبيق هذا التكامل باجمالى 1494 ناقلة، وبإجمالى كميات. بلغت 247.3 مليون طن.

وعن التحديات التى تواجه قناة السويس قال مستشار رئيس هيئة قناة السويس أن القناة تواجه العديد من التحديات والطرق المنافسة، أهمها طريق رأس الرجاء الصالح وقناة بنما، مشير الى ان طريق رأس الرجاء الصالح يستغرق وقتاً اطول من قناة السويس وميزته انه من غير رسوم، ومن دون جهة سيادية تتحكم فيه، ، بينما قناة بنما، ورغم منافستها مع قناة السويس لكن ادارة قناة السويس، استطاعت جذب حركة الحاويات المقبلة من الشرق الاقصى، موضحا أن اكبر حمولة تعبر بنما تصل الى 5000 حاوية بينما قناة السويس «الاطول مسافة الى أمريكا» الا انها تستقبل حمولة تزيد على 10 آلاف حاوية، مما تعد بديلاً اقتصادياً افضل من بنما.

 
 عبد التواب حجاج يتحدث لـ المال
وقال ان المنافسة مع اسرائيل تأتى من خلال تفريغ الحاويات فى الموانئ، ويتم نقلها بريا الى المناطق المحيطة بدول الخليج والاردن بدلا من عبورها بحريا لذلك هناك منافسة مع هذه الموانئ، مشيراً إلى أن اسرائيل نجحت فى تطوير موانيها على البحر المتوسط، خاصة «حيفا واشدود» بينما ميناء «ايلات» على البحر الاحمر لم يتم تطويره مما يستحيل معه اجتذاب سفن الحاويات لتعبر الى الموانئ الاسرائيلية بدلا من قناة السويس.

وقال حجاج إن النقل البحرى يعد أرخص أنواع النقل، لقلة تكاليفه مقارنة بالنقل بالسكك الحديدية التى تعادل تكلفتها 3 مرات تكلفة النقل البحرى، وتكلفة النقل بالشاحنات تعادل 14 مرة تكلفة النقل البحرى، وهو ما جعل العالم يتجه لاستخدم النقل البحرى فى التجارة العالمية.

وحول السياسة التسويقية للقناة قال حجاج ان هيئة قناة السويس قامت بعمل محادثات مع دولة قطر لتصدير الغاز الطبيعى المسال إلى أوروبا عبر قناة السويس، بدلا من عمل خط انابيب بالبحر المتوسط قد يحرم القناة من عبور حمولات الغاز، وقدمت القناة تخفيضات بنسبة 35 % على حسب الحمولات حتى تتم منافسة الغاز الجزائرى الى اوروبا وساعدت تلك السياسة على بناء 48 ناقلة غاز بتكلفة 200 مليون دولار بناء على اتفاقاتها مع ادارة قناة السويس آنذاك، واحتل الغاز الطبيعى المرتبة الثانية بعد الحاويات وناقلات البترول فى عبور القناة.

وأضاف انه تم منح الناقلات التى تنقل ما بين مليون و3 ملايين طن سنوياً تخفيضاً قدره 5 % والسفن التى تنقل ما بين 3 ملايين طن و5 ملايين طن تخفيضا قدره 10 % فيما تمنح الناقلات التى تنقل ما يزيد على 5 ملايين كل عام تخفيضا قدره 15 %، لذلك قامت قطر بناء 48 نافلة غاز بتكلفة 200 مليون دولار بناء على اتفاقاتها مع قناة السويس.

وقال إن هذه السياسة حققت منذ تطبيقها حتى 2012 ايرادات بلغت ملياراً و700 مليون دولار، وباجمالى حمولات بلغت 560 مليون طن، واجمالى ناقلات بلغ عددها 5500 ناقلة.

وأشار إلى أن القناة منحت تخفيضات للسفن السياحية بنسبة من 25 الى 50 % بغرض تشجيع السفن السياحية على عبور القناة والتوقف فى الموانيء المصرية المطلة على البحر الأحمر لمدة 36 الى 72 ساعة، نصفها على الأقل فى موانئ البحر الاحمر.

وحققت هذه السياسة منذ تطبيقها فى 2002 حتى2010، 43 مليون دولار، إجمالى 232 سفينة.

وأضاف أن القناة تقدم تخفيضات لسفن الخطوط الطويلة، بغرض جذب السفن التى لا تسمح وفوراتها الاقتصادية بعبور قناة السويس مثل رحلة من استراليا إلى شمال أوروبا، يقدم لها تخفيض قد يصل الى 60 %.

وقد حققت هذه السياسة منذ عام 1987 وحتى الآن، إيرادات بلغت ملياراً و550 مليون دولار باجمالى 13300 سفينة، إجمالى حمولات صافية 670 مليون طن.

وأضاف: تمنح قناة السويس ناقلات البترول الفارغة القادمة من الخليج الامريكى والكاريبى، تخفيضات بنحو 20 % بغرض جذبها، وقد حققت القناة إيرادات من تطبيق هذه السياسة، عوائد 297 مليون دولار وعدد السفن 1698 سفينة وبإجمالى حمولة صافية تصل إلى 275 مليون طن صافى.

وقال حجاج إن إدارة قناة السويس تقدم خدمة العبور السريعة، والتى تهدف إلى تحقيق وفورات اقتصادية للسفن التى يمثل عامل الوقت دوراً أساسيا لها، وتتلخص فى أن السفن التى تصل بعد الموعد المحدد لميعاد القافلة حتى ساعتين يسمح لها بالعبور، مقابل دفع رسم اضافى قدره 3 % على رسوم العبور المقررة، وبينما السفن التى تصل بعد الموعد المحدد لميعاد القافلة لـ3 ساعات يسمح لها بالعبور فى مقابل دفع رسم إضافى قدره 5 % على رسوم العبور، والسفن التى تصل بعد ذلك يسمح لها بالعبور فى مقابل رسم اضافى قدره 10 % على الرسوم المقررة.

وقد حققت هذه السياسة إيرادات منذ تطبيقها عام 1996، وحتى الآن 302 مليون دولار بإجمالى عدد سفن 26181 سفينة.

لأمناء الحزب فى المحافظ

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة