أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

أعمال‮ »‬الأنيميشن‮« ‬نجم صاعد يحتاج مزيدًا من الاهتمام


كتبت - رحاب صبحي:
 
»سلطة بلدي«، »أي كلام فاضي معقول«، »بسنت والدياسطي«، »القبطان عزوز«، »ولاد الإيه« وغيرها الكثير من أعمال الأنيميشن أو الرسوم المتحركة الناطقة التي تم عرضها في رمضان هذا العام، طرحت معها العديد من التساؤلات حول جودة تلك الأعمال، وهل استطاعت احراز مكانة متميزة في الصراع الرمضاني، وهل استطاعت اللحاق بالركب التليفزيوني ام ظلت محلك سر، وهل يمكن ان تشهد القاهرة مزيدا من التطور في تلك النوعية من الافلام وأن تنتج افلاماً روائية طويلة اسوة بما يتم في هوليود واليابان، وهي البلدان التي شهدت تطورا واضحا في هذا المجال.

 
في البداية، قالت الدكتور رشيدة عبدالرؤوف، استاذة بقسم الرسوم المتحركة في معهد السينما، ان تقنية 3D l
شهدت تطورا ملحوظا هذا العام، حيث اهتمت بتفاصيل الشخصيات الكرتونية وهو ما اكسبها مزيدا من الواقعية، الا انها عادت لتنتقد تلك النوعية من الأعمال في عدم تطورها السريع، لاسيما أن تلك الأعمال ترتبط بصورة اساسية بشهر رمضان الذي يتميز بارتفاع نسبة المشاهدة.

 
واشارت عبدالرؤوف الي ان هناك الكثير من التجارب التي يمكن الاقتداء بها، ومنها تجربة المنتج السعودي عباس العباس الذي حاول جاهدا خلال الايام الماضية، انتاج فيلم روائي طويل بطريقة الانيميشن بعنوان »الفارس والأميرة« الا انه لم ينته منه نهائيا حيث صور عدداً قليلاً من الساعات حتي وقتنا هذا.

 
وارجعت عبدالرؤوف اسباب عدم التطور السريع لافلام الانيميشن الي طول الفترة التي يستغرقها انتاجها، حيث يستغرق العمل فيها ما يقرب من السنوات الثلاث، وغياب الجمهور العريض لتلك النوعية من الافلام باعتبارها موجهة الي الاطفال، اضافة الي عدم وجود دور عرض للانيميشن في مصر، وانتشار المسلسلات بهذه الطريقة علي الانترنت.

 
من جانبه، قال المخرج مصطفي البنا، إن مسلسلات رمضان تدنت هذا العام من حيث الجودة، لاسيما ان هناك فقرا في الانتاج، الا انه عاد ليؤكد ان هناك بعض المسلسلات التي اثبتت نجاحا بتقنية 3D ومنها مسلسل »ألف نهار ونهار«، حيث كانت الشخصيات موظفة توظيفا جيدا، مشيدا بمسلسل القبطان عزوز الذي يعرض حاليا علي القنوات الفضائية والارضية، حيث توجد به مميزات في توظيف الشخصيات.

 
وارجع البنا اسباب عدم تطور »الانيميشن« الي عدم قدرتها علي جذب الاعلانات إليها وهو ما جعل مردودها المادي غير مجد.

 
من جانبه، قال المخرج عبدالله نبيل، مخرج مسلسل القبطان عزوز، ان شهر رمضان يشهد منافسة كبيرة في الاعمال التي يتم تقديمها، مشيدا بمستوي التقدم الذي شهدته اعمال هذا العام، حيث يوجد تجدد في الافكار.

 
ومن بين مسلسلات »الانيميشن« الذي حقق نجاحا غير مسبوق مسلسل »بسنت والدياسطي« الذي يتميز بافكاره المختلفة والمعاصرة للحياة اليومية، والذي استطاع عرض واقع المجتمع الذي نعيشه، وهو ما استطاع ان يكسب المسلسل مزيدا من الجماهيرية والرقي، ايضا مسلسل »اي كلام فاضي معقول« حيث يتميز بنقد للمجتمع من خلال شخصيات اعلامية مشهورة.

 
وأكد نبيل ان »الانيميشن« لم تأخذ حقها لعدة اسباب اهمها، الحاجة الي مساحة كبيرة من الوقت في الاعداد من عام الي عامين او ثلاثة.

 
وعن الموسم الثاني للقبطان عزوز اشار نبيل الي انه اراد التغيير في الشخصيات وبعدها الدرامي وفي الافكار، لاسيما ان عزوز حقق نجاحا اعلاميا واعلانيا غير مسبوق سواء كان ذلك في رمضان او بعده.

 
وعن حلم مخرجي افلام الرسوم المتحركة الذي يتمثل في اعداد فيلم روائي طويل انيميشن، قال نبيل إن فكرة انتاج فيلم روائي طويل حاليا فكرة صعبة للغاية، متوقعا تحقق ذلك بعد خمس سنوات الا انه سيكون اقل كثيرا من افلام هوليود معللا ذلك بحجم التطور العلمي والتقني الذي تحتاجه مثل تلك الافلام.

 
وعن اسباب عدم تطور الانيميشن في مصر اكد المخرج اسماعيل الناظر، الذي شارك بالتحريك في فيلم »سلوكيات في آيات« الذي يتم عرضه حاليا، ان برامج التوك شو ومسلسلات الدراما لم تمنح الانيميشن الفرصة المناسبة لطرحه علي الجمهور، حيث تحتل تلك البرامج والمسلسلات المساحة كاملة وتتنافس فيما بينها.

 
وطرح الناظر ازمة جديدة يعاني منها الانيميشن المصري، وهو تأثره بصورة كبيرة بالتكنولوجيا الغربية وهو ما يؤدي بصورة واضحة الي فقدان الهوية المصرية في تلك الاعمال.

 
واشاد الدكتور عيد عبداللطيف، بكلية فنون جميلة، بمستوي الاعمال المعروضة حيث تضمنت موضوعات معاصرة وحصلت علي نسبة تفاعل مع الجمهور، الا انها تعاني من عدم الثراء في الشخصيات، موضحا ان افلام الانيميشن لا تحتاج كما يدعي البعض الي وقت كبير، حيث انه يمكن انتاج قرابة 300 حلقة في العام الواحد مقارنة بـ 100 حلقة من الاعمال الدرامية.

 
واشار عبداللطيف الي انه في بداية ظهور الانيميشن في التليفزيون كان التأثر بالغرب بدرجة كبيرة وهو ما افقد تلك الافلام هويتها، مطالبا بضرورة التعمق في الشخصيات المصرية وتناول جميع فئات الشعب المصري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة