أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خسائر تعطل الإنتاج تحاصر الصناعات الغذائية والنسيجية


دعاء حسني - نسمة بيومي

شهدت المناطق الصناعية شكاوي عديدة أطلقها المنتجون في القطاعات الصناعية المختلفة، خاصة في قطاع الصناعات الغذائية والنسيجية، بسبب انقطاع التيار الكهربائي علي فترات متفرقة.


l
وتمثلت معظم الشكاوي في أن انقطاع التيار الكهربائي يتسبب في تعطيل الإنتاج، مما يتسبب في خسائر للشركات، علاوة علي أن الصناعات كثيفة العمالة يتسبب انقطاع التيار عنها لفترات محددة في تفرق العمالة عن مواقعهم بخطوط الإنتاج وتستغرق عملية تجميعهم فترة طويلة، مما يتسبب في خسائر للمصانع.

قال مجدي طلبة، رئيس مجلس إدارة شركة »كايرو قطن سنتر«، إن التيار الكهربائي يشهد فصلاً متقطعاً يصل إلي 3 مرات خلال ساعة في بعض فترات اليوم بمصانع شركته، مما يتسبب في خسائر كبيرة للشركة، لافتاً إلي أن الساعة الواحدة التي يتم قطع التيار الكهربائي فيها عن الشركة تتسبب في خسائر تقدر بـ50 ألف جنيه في مصنعه باحتساب عدد العمالة الذي يقدر بـ4000 عامل بشركته.

وأضاف »طلبة« أن خسائر المصانع العاملة بقطاع الغزل والنسيج بسبب فصل التيار الكهربائي تنتج عن أن قطاع الغزل والنسيج والملابس الجاهزة من القطاعات كثيفة العمالة، وبالتالي فإن انقطاع التيار الكهربائي يتسبب في تفرق العاملين عن خطوط الإنتاج طوال فترة الانقطاع وعند إعادة عملية تجميعهم مرة أخري يستغرق هذا بعض الوقت مما يسبب خسائر للشركات بخلاف الخسائر غير المباشرة التي تنتج من انقطاع التيار الكهربائي من تأخر في مواعيد التسليم والشحن، واضطرار الشركات لاستخدام الشحن الجوي لإجراء عمليات الشحن، مما يمثل مزيداً من الأعباء عليها تتحملها في تكلفة الإنتاج.

وأكد أحد المسئولين بشركة أبوقير للأسمدة، إحدي شركات قطاع الأعمال انخفاض التأثيرات السلبية علي الشركة، بسبب عدم اعتمادها سوي علي 10 إلي %15 من إجمالي طاقتها الإنتاجية من الشبكات الكهربائية الرئيسية وتغطية ما يزيد علي %80 من احتياجات المصانع من المولدات الخاصة بالشركة.

وأوضح محمد مؤمن، عضو غرفة الصناعات الغذائية، رئيس مجلس إدارة سلسلة »مؤمن« الغذائية، أن هناك تأثيرات سلبية علي مصانع المجموعة بسبب تكرار انقطاع التيار الكهربائي، لافتاً إلي أن هناك نوعين من الخسائر تتعرض لهما »المجموعة« الأول المتعلق بقطع التيار الكهربائي عن مصانع الشركة بالعبور، حيث تقدر خسائر مصانع الشركة بنحو 7 إلي 8 آلاف جنيه في المرة الواحدة التي يتم قطع التيار الكهربائي فيها عن خطوط الإنتاج وذلك بالرغم من وجود مولدات للطاقة الكهربائية بالمصنع، فأن الفترة بين تشغيل المولد وانقطاع التيار الكهربائي والتي تقدر بنحو 30 ثانية تؤدي إلي حدوث مشكلات في مرور المنتجات الغذائية داخل السيور بخطوط الإنتاج في الوقت ذاته التذبذب في وصول التيار الكهربائي إلي المصانع يسبب تلفاً للآلات والمعدات بالمصنع.

وأضاف »مؤمن« أن هناك تأثيرات أيضاً علي سلاسل محال المجموعة خاصة أن انقطاع التيار الكهربائي يتم مرتين يومياً إحداهما تكون خلال ساعة الإفطار في رمضان، مما يشكل تأثيراً سلبياً مباشراً علي مبيعات المجموعة، بالإضافة إلي أن المطابخ التابعة لسلسلة المطاعم ترتفع بها درجات الحرارة أثناء الإنتاج وتصل إلي 50 درجة مئوية ويتسبب انقطاع التيار الكهربائي في خسائر للثلاجات داخل المحال، مؤكداً وجود صعوبة في الوقت ذاته في تركيب مولدات بفروع المحال للضوضاء الشديدة التي تسببها.

وقال أشرف هلال، رئيس مجلس إدارة شركة »هلال« للأدوات المنزلية، إنه لابد أن تحترم وزارة الكهرباء العقود المبرمة بينها وبين الشركات والجمهور، خاصة في ظل الزيادة المستمرة لأسعار الكهرباء.

وانتقد »هلال« تصريحات وزارة الكهرباء حول تسبب زيادة إقبال المواطنين علي استخدام التكييفات في زيادة التحميل علي شبكة الكهرباء، ومن ثم انقطاع التيار الكهربائي، لافتاً إلي أن أغلب دول الخليج قائمة علي استخدام التكييفات في جميع المحال والأسواق التجارية والشركات والمنازل، وبالرغم من ذلك لا يتسبب ذلك في انقطاع التيار الكهربائي بهذه الصورة.

من جانبه قال الدكتور أكثم أبوالعلا، وكيل وزارة الكهرباء والطاقة لشئون الإعلام، إن أحمال الأغراض الصناعية تمثل %34 من إجمالي الأحمال علي شبكة الكهرباء، معلقاً علي تضرر المنتجين في القطاعات الصناعية المختلفة، بسبب تكرار انقطاع التيار الكهربائي علي فترات متقطعة من اليوم، بأن هذا الوضع طارئ.

وأوضح »أبوالعلا« أن الخيار الوحيد المتاح حالياً لحل أزمة انقطاع التيار الكهربائي هو التزام المستهلكين ببرامج ترشيد الاستهلاك، موضحاً أن إجمالي قدرات التوليد الجديدة المضافة للشبكة الكهربائية خلال 2010 سيصل إلي 2660 ميجاوات من خلال تشغيل وحدات بخارية جديدة بقدرة 250 ميجاوات مما سيساهم في تخفيف حدة الأزمة خاصة لكونه سيعمل علي زيادة الشبكة القومية للكهرباء، بالإضافة إلي أن الوزارة تستهدف رفع طاقة مصر من الكهرباء إلي 9200 ميجاوات في إطار الخطة الخمسية 2012/2007 وهناك التزام بتنفيذ تلك الخطة، موضحاً أن إنشاء أي محطة جديدة للكهرباء يستغرق بين 3 و5 سنوات يتم خلالها إعداد دراسات الجدوي الفنية والاقتصادية المتضمنة طرق التمويل، وقدرة المحطة المستهدفة، ومن ثم البدء في التنفيذ والتشغيل الفعلي.

وأكد أن محطة ديروط بالبحيرة بقدرة 1500 ميجاوات من المقرر دخولها الخدمة خلال عام 2013 وستساهم تلك المحطة الجديدة في رفع قدرة الشبكة القومية للكهرباء إلا أن وزارة الكهرباء لا تحصل علي تمويلاتها الخاصة بإنشاء المحطات الجديدة من وزارة المالية بل من خلال تمويل ذاتي من قبل القطاع ومنح وقروض خارجية وميزانية الوزارة واسثتماراتها للعام المالي الحالي تم تحديدها بحوالي 16.3 مليار جنيه مقارنة بـ17.1 مليار خلال العام المالي السابق عليه.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة