أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

ارتفاع أسعار الأسمدة عالمياً‮ ‬يحسن هوامش ربحية‮ »‬OCI‮«.. ‬ويدفع‮ »‬المالية والصناعية‮« ‬لزيادة الصادرات


محمد فضل

تسود توقعات بتحسن نتائج اعمال الشركات المنتجة للاسمدة خلال النصف الثاني من العام الحالي بدعم من ارتفاع اسعار منتجاتها اثر انخفاض انتاج القمح وحظر تصدير القمح الروسي حتي نهاية العام ودمار بعض المحاصيل الاخري كقصب السكر والذرة بفعل الاحوال الجوية السيئة، مما دفع العديد من دول العالم للتوجه نحو التخطيط لزيادة المساحات المزروعة ورفع حجم الطلب علي الاسمدة..

 
وتتباين استفادة شركات الاسمدة المقيدة بالبورصة من ارتفاع الطلب علي منتجاتها حسب اسواقها التصديرية ونوعية منتجاتها. وترتفع استفادة »اوراسكوم للانشاء والصناعة «بفضل توسيع قاعدة تواجدها بالاسواق العالمية من خلال شركتي »كوبي باس« البرازيلية و»Royal DSM N.V « الهولندية، فيما تتوقع شركة »المالية والصناعية« زيادة حصتها من التصدير حاليا بدعم من الارتفاع المتوقع في الطلب علي الاسمدة بدول امريكا اللاتينية التي تعتبر قاعدة تصديرية جيدة للشركة، خاصة بعد توقيع اتفاقية »الميركسور«.

 
وتستهدف شركة »ابوقير« تصدير كامل انتاج »الامونيا« و»السماد السائل« الي الخارج بما يعادل 312 مليون جنيه، فيما توجه باقي الانتاج الي السوق المحلية، مما يحد من مستوي استفادتها من ارتفاع اسعار الاسمدة عالميا، خاصة ان مستويات الاسعار مستقرة بالسوق المحلية، وهو ما قلص ايضا استفادة شركة »كيما«، نظرا لتسويق كامل انتاجها من الاسمدة الزراعية في الداخل.

 
اشار عصمت الصياد، نائب رئيس مجلس ادارة شركة »المالية والصناعية المصرية« الي نية شركته لزيادة حصة التصدير الي الاسواق الخارجية خلال النصف الثاني من العام الحالي عن الحصة المستهدفة والمتراوحة بين %25 و%35 من اجمالي الانتاج اثر ارتفاع اسعار الاسمدة بصورة واضحة منذ النصف الثاني، خاصة مع وقوع ازمة في زراعة محصول القمح وتوجه بعض الدول، مثل الارجنتين لزيادة المساحة المزروعة من القمح بنحو %20 خلال عام 2010.

 
واضاف »الصياد« ان هناك ارتفاعا في حجم الطلب علي الاسمدة بمختلف انواعها سواء النتروجينية او الفوسفاتية بما يعطي مؤشرات اولية بامكانية تجاوز الطاقة الانتاجية والمبيعات لحجم الايرادات المستهدفة بنحو 850 مليون جنيه خلال 2010، خاصة في ظل توافر طاقات انتاجية اضافية تساعد الشركة علي مواجهة الارتفاع في الطلب خاصة علي الاسمدة الفوسفاتية.

 
وألمح نائب رئيس مجلس ادارة شركة المالية والصناعة الي انه بجانب ارتفاع حجم الطلب علي الاسمدة عالميا ستتمتع الشركة بميزة تنافسية من خلال تمتع منتجاتها بالاعفاء الجمركي بعد توقيع وزارة التجارة والصناعة مؤخرا اتفاقية التجارة الحرة مع دول الميركسور بامريكا اللاتينية والتي تضم باراجواي واوروجواي والبرازيل والارجنتين، خاصة ان الاخيرتين تعتبران مركزا رئيسيا لتوزيع الاسمدة المستوردة علي دول المنطقة.

 
ولفت الي تحسن نشاط الوقود العضوي حاليا مع تجاوز سعر برميل البترول حاجز 80 دولاراً بما يرفع حجم الطلب علي نظيره العضوي، نظرا لبلوغ متوسط تكلفته لحوالي 65 دولاراً للبرميل.

 
ويشار الي ان اهم الاسواق الخارجية لشركة »المالية والصناعية« هي دول جنوب اوروبا وامريكا اللاتينية، حيث تم تصدير 100 ألف طن اسمدة فوسفاتية الي البرازيل مؤخرا.

 
واوضحت سالي ميخائيل، المحللة الاقتصادية، ان سوء احوال المناخ سواء بارتفاع درجات الحرارة او البرودة والحرائق والفيضانات التي اصابت اماكن متفرقة من العالم منذ بداية النصف الثاني دفعت اسعار الاسمدة الي الارتفاع في ظل انخفاض الانتاج من المحاصيل الزراعية، إلا أن الاسمدة الفوسفاتية التي تركز شركة »المالية والصناعية« علي انتاجها ارتفعت بمعدلات طفيفة ومن المتوقع ان ترتفع بمتوسط %15 الي %30 خلال 2010 عن اسعار عام 2009.

 
واستطردت »ميخائيل« انه يوجد عاملان سيساعد الشركة علي الاستفادة من ارتفاع حجم الطلب علي الاسمدة عالميا خاصة مع استمرار سوء الاحوار الجوية، وهما توجهها نحو تنويع منتجاتها باضافة اسمدة مركبة، علاوة علي بدء تصدير منتجاتها الي البرازيل التي تعتبر من اكثر ثلاثة دول في العالم استهلاكا للاسمدة خاصة المركبة التروجينية.

 
وتوقعت استمرار ركود سوق الوقود الحيوي مادام سعر البترول يتحرك اسفل مستوي 100 دولار للبرميل، لاسيما ان ا نخفاض كمية المحاصيل الزراعية يصعب توظيف الذرة وقصب السكر في انتاج الوقود، ورشحت تسجيل »المالية والصناعية« خلال عام 2010 ايرادات بنحو 718 مليون جنيه علي ان ترتفع ايراداتها الي مليار جنيه في عام 2011 تأثرا بمواصلة اسعار الاسمدة الارتفاع ودخول طاقات جديدة في الربع الاخير من العام بنحو 700 الف طن اسمدة فوسفاتية.

 
ولفت محمد الابراشي، المحلل المالي بشركة سي اي كابيتال الي ان اسعار الاسمدة مازالت غير مستقرة بعد قرار حظر تصدير القمح الروسي الذي يمتد لنهاية العام، بالاضافة الي ترقب موقف الصين والهند من تصدير القمح.

 
وقدرت وزارة الزراعة الامريكية حجم محصول الصين والهند في العام المالي 2011-2010 بنحو 87 مليون طن بما يوازي %44 من اجمالي الانتاج العالمي الذي يبلغ 175 مليونا، فيما تقلصت فرص باكستان في تصدير محصول القمح عقب الفيضان الذي ضربها ودمرت 500 الف طن من المحصول.

 
واشار »الابراشي« الي ان هناك تحسنا مرتقبا في هوامش ربحية شركة اوراسكوم للانشاء والصناعة خلال النصف الثاني من العام الحالي بدعم من ارتفاع اسعار الاسمدة، خاصة انها تمتلك مواقع انتاج في المناطق التي يترفع فيها حجم الطلب علي الاسمدة من خلال شركة »كوبي باس« البرازيلية المملوكة لشركة »انجلو اميريكان« التي تقوم بتوجيه انتاجها الي الهند.

 
واردف المحلل المالي ببنك الاستثمار سي اي كابيتال ان اوراسكوم تمتلك قاعدة جيدة للتوزيع في اوروبا من خلال قطاعي الاسمدة والميلامين الذي استحوذت عليهما مؤخرا من شركة Royal DSM N.V الهولندية، حيث تمكنها من توسيع قاعدة عملائها باسواق اوروبية بجانب زيادة منتجات الاسمدة النتيروجينية بما يعظم حجم استفادتها من ارتفاع اسعار الاسمدة عالميا.

 
وقدر »بنك الاستثمار ـ بلتون« متوسط سعر طن اليوريا لعام 2010 بـ286 دولارا ومتوسط سعر طن الامونيا بـ 322 دولارا، بارتفاع قدره %5 و%4، علي التوالي علي متوسط اسعارهما في النصف الاول من العام الحالي.

 
وتوقع »بلتون« انه في حالة استمرارية الاحوال الجوية السيئة حتي نهاية العام ستشهد اسعار القمح ارتفاعات مستمرة ستدفع بدورها اسعار الاسمدة لاعلي.

 
وذكرت بعض التقارير الصادرة عن مؤسسة »سوف ـ ايكون« للتحليلات الزراعية ان الحكومة الروسية قد تمد العمل بحظر تصدير القمح بعد الموعد المبدئي الذي حددته وينتهي في 31 ديسمبر نظرا لمحدودية الانتاج المتاح.

 
وفيما يتعلق بشركة ابوقير للاسمدة اوضح المهندس احمد الجيار، رئيس مجلس ادارة الشركة، ان تسويق منتجات الشركة يركز علي السوق المحلية التي تشهد استقرارا في اسعار الاسمدة سواء النتروجينية او الفوسفاتية إلا أن الشركة بدأت محاولات تصدير منذ العام الماضي، حيث نجحت في تصدير سماد سائل وامونيا سائلة والاسمدة المخلوطة المستخدمة في الزراعة بقيمة 74.66 مليون دولار خلال العام المالي 2010/2009.

 
واكد رئيس مجلس ادارة شركة ابوقير انه سيتم توجيه كامل انتاج السماد السائل الي الخارج، حيث من المنتظر انتاج 250 الف طن بقيمة 188.39 مليون جنيه، فضلا عن تصدير انتاج الشركة باكمله من الامونيا الي الاسواق الاوروبية والامريكية والتي من المرتقب وصولها الي 80 الف طن بقيمة 123.89 مليون جنيه بما يعادل 1548 جنيهاً للطن، ليصل اجمالي قيمة التصدير المرتقبة الي 312.28 مليون جنيه تقريبا.

 
وتوقع »الجيار« ان تشهد السوق المحلية استقراراً في اسعار الاسمدة خلال عام 2010، في ظل تمتع بنك الائتمان الزراعي بمخزون جيد من الاسمدة بما يمكنه من تلبية احتياجات المحاصيل الزراعية المحلية، فيما رهن مواصلة اسعار الاسمدة العالمية ارتفاعها بعدم استقرار الاحوال الجوية، خاصة في الدول المنتجة للقمح مثل روسيا واوكرانيا وباكستان التي ضربتها الفيضانات خلال الأيام الماضية.

 
واستبعد محمد وجيه المتحدث الرسمي باسم شركة »الصناعات المصرية الكيماوية ـ كيما« استفادة شركته من ارتفاع حجم الطلب علي الاسمدة نظرا لتوجيه انتاج الشركة من الاسمدة الي السوق المحلية عبر بنك الائتمان الزراعي، فيما يتم تصدير نترات الامونيا النقية ومنتج الفيرو سيليكون المستخدمة في القطاعين الطبي والصناعي، مثل انتاج الحديد.

 
ولفت وجيه الي ان »كيما« تخطط لرفع حجم انتاج سماد النترات من 34.029 الف طن الي 70 الف طن خلال العام المالي 2011/2010 وتوجيه بالكامل للسوق المحلية، لترتفع ايراداتها المتوقعة الي 84 مليون جنيه.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة