أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

%132‮ ‬ارتفاعًا في مبيعات السيارات الألمانية الفاخرة في الصين خلال ثمانية شهور


إعداد - خالد بدر الدين
 
قفزت مبيعات السيارات الألمانية الفاخرة مثل BMW ومرسيدس وأودي في أسواق الصين بحوالي %63 خلال العام الحالي وحتي نهاية الاسابيع الثلاثة الأولي من الشهر الحالي، مما ادي الي تزايد هوامش التشغيل الي مستويات قياسية، بالرغم من ضعف المبيعات في المانيا واوروبا.

 
l
وجاء في صحيفة وول ستريت أن الصادرات الالمانية بصفة عامة الي الصين حققت مكاسب خلال الشهور السبعة الاولي من هذا العام تعادل ستة امثال معدل نمو صادراتها الي منطقة اليورو، مما ادي الي انتعاش العديد من المصانع الالمانية مثل صناعة المنسوجات والمعدات والماكينات.

 
واستطاعت شركات انتاج السيارات الالمانية ان تحصد حوالي 30 الف يورو »أكثر من 38 ألفًا و600 دولار ارباحا عن كل سيارة تصدرها وتبيعها في الصين« او ما يعادل حوالي 10 امثال ما تحققه من تصدير وبيع السيارات في اوروبا.

 
وتمثل ارباح مبيعات BMW مثلا في الصين حوالي %90 من ارباح شركة BMW التي بلغت اكثر من 1.3 مليار يورو في الربع الثاني كما يقول ماكس واربيرتون، محلل اسواق السيارات بشركة ميرنستاين ريزيرش في لندن.

 
وادت هذه الايرادات المرتفعة الي اثارة مخاوف الاقتصاديين والصناعيين من ان صناعة السيارات الالمانية باتت تعتمد اكثر علي النمو الصيني مما يعرض الاقتصاد الالماني الذي يعتمد علي التصدير للخطر، لأنه اذا اختفي الطلب الصيني، فإن الانهيار سيكون مصير الاقتصاد الالماني.

 
ومع ذلك فإن انتعاش الاقتصاد الالماني وتزايد اعتماده علي التصدير يسبب مخاوف جديدة لصناع السياسة الالمان، لاسيما ان الاقتصاد الالماني قفز %9 بمعدل سنوي في الربع الثاني من العام الحالي، محققا اقوي معدل نمو منذ اكثر من 25 عامًا.

 
ويرجع اهم اسباب هذا النمو القوي الي قوة الطلب الصيني علي الصادرات الالمانية، ولكن مع تراجع نمو الصين من اكثر من %11.9 في الربع الاول الي اقل من %10.3 في الربع الثاني، فإن العديد من خبراء الاقتصاد الالمان يحذرون من ان هذا التباطؤ الصيني سيكون له تأثير شديد علي النمو الالماني.

 
ويقول رالف فيشرز، الخبير الاقتصادي في اتحاد VDMA للشركات الهندسية الالمانية، ان الصين كانت دائما من أهم الدول التي تستهدفها الشركات الالمانية، غير انها تريد الآن التوسع في عدد الدول التي تصدر اليها منتجاتها.

 
وصدرت شركات تصنيع المعدات والماكينات الالمانية حوالي %10.2 من منتجاتها الي الصين في العام الماضي مقارنة بحوالي %7.2 للولايات المتحدة الامريكية لتصبح الصين اكبر مستورد للمعدات الالمانية في العالم، كما ارتفعت نسبتها الي %11.1 خلال الشهور الخمسة الاولي من هذا العام.

 
وتستوعب السوق الصينية حوالي %5 من اجمالي الصادرات الالمانية بالمقارنة مع %2.5 لفرنسا اكبر دولة تستورد من المانيا، بينما بقية دول منطقة اليورو اقل من %2، وإن كان من المتوقع ان يتغير ذلك مع تزايد الركود الاوروبي والشكوك التي تحوم حول مستقبل الاقتصاد الامريكي.

 
وتقول مؤسسة ZEW إن مؤشر ثقة المستثمر الالماني تراجع من 21.2 نقطة في يوليو الماضي الي 14 نقطة هذا الاسبوع، مما يؤكد ان هناك توقعات متشائمة عن الاقتصاد الالماني بقية هذا العام بعد ان سجل نموا قويا خلال النصف الأول.

 
ويتوقع البوند سنبك الالماني نمو الاقتصاد الالماني بحوالي %3 هذا العام، مما جعل اسعار الاقتراض تقل الي ادني مستوي، حيث تراجعت عوائد السندات الالمانية عشر سنوات والتي لها علاقة عكسية مع الاسعار الي %2.3 هذا الشهر، وهو ادني مستوي يصل اليه في تاريخها، بالمقارنة مع %3.35 في بداية العام الحالي.

 
ومع ذلك، فإن شركات السيارات الالمانية ترفض فكرة انها باتت تعتمد اكثر من اللازم علي الصين لتحقيق نموها حتي اذا غيرت مصادر ارباحها وزادت من انتاجها لتلبي الطلب القوي من الدول الآسيوية.

 
ويؤكد نوربرت ريتوفر، الرئيس التنفيذي لشركة BMW ، ان الشركة لا تعتمد علي الصين فقط، وانما تصدر سياراتها لمختلف دول العالم وإن كان كريستيان كلينجر، رئيس قسم المبيعات بشركة فولكس فاجن، يؤكد ان سوق السيارات العالمية سوف تنكمش في النصف الثاني من هذا العام، مما يشير الي ان النمو القادم من الصين وبقية الاسواق الناشئة، لن يكون كافيا لتعويض تراجع المبيعات في اوروبا، وان العودة الي مستويات ما قبل الازمة لن تتحقق هذا العام.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة