أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الوطنية للتغيير‮« ‬تحدد استراتيجية استمرار حملة‮ »‬التوقيعات‮«‬


إيمان عوف
 
مؤخراً أعلنت الجمعية الوطنية للتغيير، عن وصول عدد الموقعين علي بيان »التغيير« إلي نحو مليون توقيع، أثناء مؤتمر صحفي لأعضائها بالسويس، وهو الرقم الذي يعد تحدياً صريحاً وواضحاً لكلا الطرفين سواء كانت الحكومة، التي أعلنت رموزها عن عدم قدرة »الوطنية للتغيير« علي جمع ما يقرب من 3000 توقيع، أو الجمعية الوطنية للتغيير، التي بلغت منتصف الطريق الذي حددته لنفسها بجمع 2 مليون توقيع، وهو الرقم الذي اعتبره »البرادعي« بداية لانطلاقة التغيير في مصر.

 
أكد الدكتور عبدالجليل مصطفي، مسئول لجنة التثقيف بالجمعية الوطنية للتغيير، أن الوصول إلي رقم المليون توقيع علي البيان يعد انتصاراً تاريخياً لحركة التغيير في مصر، لاسيما أن هذه التوقيعات تمثل الإرادة الحقيقية للمواطنين.
 
وعاد ليؤكد أن غالبية المصريين باستثناء المستفيدين من تزاوج السلطة والثروة يرغبون في التغيير ويؤيدون مطالب »البرادعي« رغم العقبات القانونية، وغياب الوعي والقوانين المقيدة للحريات، التي تقف حائلاً دون تحقيق التغيير في مصر.
 
وأشار »مصطفي« إلي أن جمع مليون توقيع، في ظل هذه العوامل المقيدة، رغم كونه انتصارا، لكنه غير مكتمل ويتطلب المزيد من الجهد، ويلقي بعبء المليون مواطن وحلمهم بالتغيير علي كاهل القوي السياسية، ولذلك فإن أعضاء الجمعية الوطنية وضعوا تخطيطاً استراتيجياً للمرحلة المقبلة، حتي تصل أعداد الموقعين علي بيان التغيير إلي 2 مليون مواطن بحد أقصي نهاية العام الحالي.
 
وعن هذه الاستراتيجية، أعلن عبدالجليل مصطفي، أن جمع التوقيعات يتطلب مزيداً من الانتشار بالمناطق النائية والعشوائية والمواقع العمالية والشبابية والالتحام بمشاكل هذه المناطق، والقدرة علي نشر الوعي لديهم، وتحقيق أهداف الجمعية والسعي إلي تدشين حملات لتعريف المواطنين بحقوقهم الانتخابية والدعوة إلي مقاطعة الانتخابات.
 
وقال محمد عبدالحكيم، منسق الجمعية الوطنية بالفيوم، »الجمعية أمام تحد صعب تسعي للتغلب عليه«، خاصة أن هناك الكثير من الخلافات السياسية التي تطحن عظام الجمعية من الداخل، بالإضافة إلي ذلك فإن الحركة السياسية المصرية تعاني عدم النضج السياسي، الذي يؤهلها لقيادة الشعب المصري في اتجاه التغيير.
 
وأشار »عبدالحكيم« إلي أن سعادة أعضاء الجمعية الوطنية للتغيير بالوصول إلي هذا الرقم، لا تنفي قلق الأعضاء من أن يكون هذا الرقم راجعاً إلي الحملة الأخيرة التي دشنها جماعة الإخوان المسلمين علي موقعها الإلكتروني.
 
وأضاف قائلاً: إن المرحلة المقبلة سوف تمثل مرحلة الاختبار الحقيقي للجمعية الوطنية للتغيير والقوي السياسية في الاستمرار بهدف التغيير، في ظل توحش الدولة وتدشين حملات تدعيم مرشحها للرئاسة.
 
ووصف الدكتور سمير فياض، عضو الأمانة المركزية لحزب التجمع، توقيعات »البرادعي« بـ»الوهمية«، وأنها لا تعبر سوي عن فئة قليلة من الشعب من رواد ومستخدمي الإنترنت، الذين لديهم الرغبة في الاطلاع علي الجديد في الحياة السياسية، ولا يوجد لديهم أي استعداد حقيقي لخوض معارك التغيير.
 
وعن وجهة نظره في استراتيجيات الجمعية الوطنية خلال المرحلة المقبلة، أبدي »فياض« اندهاشه من عدم رغبة قيادات الجمعية في الاستفادة من خبرات باقي القوي السياسية الأخري، وهو ما وصفه »فياض« بـ»القفز علي الواقع«.
 
وأنهي »فياض« حديثه بالتأكيد علي أن الإخوان المسلمين قوة لا يستهان بها، ويزيد عددهم علي خمسة ملايين، يمثلون %90 من نسبة المليون توقيع التي حصلت عليها جمعية »البرادعي«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة