أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

مبيعات مكثفة لأسهم‮ »‬السمسرة البريطانية‮«.. ‬والاندماج أحد الحلول للخروج من الأزمة المالية


إبراهيم الغيطاني
 
يبدو القطاع المالي البريطاني الحالي إثر تداعيات الأزمة المالية العالمية، وكأنه منقسم إلي فريقين أحدهما يعاني من وضع مالي متأزم، وآخر استطاع أن يعاود الانتعاش مرة أخري، وينطبق ذلك علي أوضاع كل من البنوك وشركات السمسرة، وفيما استعادت البنوك نشاطها مرة أخري، مازالت شركات السمسرة تكافح من أجل تحقيق انتعاشة في نشاطها.

 
l
 
انخفاض الطرح العام من قبل الشركة وضعف السيولة بسوق الأسهم البريطانية، وانخفاض حجم التداول، كلها عوامل دفعت أرباح الشركات إلي الانخفاض، علماً بأن عدد شركات السمسرة في بريطانيا يبلغ 138 شركة.
 
واكتفت شركات السمسرة بحصيلة اكتتاب تقدر بـ387 مليون جنيه استرليني فقط أي ما يعادل 616 مليون دولار أمريكي عبر السوق الأولي، عمليات الطرح العام أو الخاص للأسهم، خلال النصف الأول من العام الحالي، وفقاً لإحصاءات بورصة لندن لتداول الأسهم، بينما بلغت 740 مليون جنيه استرليني خلال الفترة نفسها عام 2009، وعلي النقيض تماما من المستويات السابقة بلغت قيمة عمليات الاكتتاب عام 2006، الذي يعد من أكثر الأعوام ازدهاراً في بريطانيا 9.94 مليار جنيه استرليني، مما يعكس حجم الاختلاف الكبير بين المستويات السابقة.

 
كما ساهمت عمليات إلغاء قيد بعض الأوراق المالية لبعض الشركات المدرجة ببورصة لندن وعدم تسجيل أوراق مالية جديدة في انخفاض أرباح شركات السمسرة، وقدرت عدد الشركات التي تم إلغاء قيدها 459 شركة، كان بإمكان شركات  السمسرة الحصول منها علي رسوم سنوية تقدر بـ40 ألف جنيه استرليني في حال التعاقد معها.

 
ويضاف أيضاً إلي العوامل السابقة، أن المؤسسات المالية البريطانية وشركات السمسرة لم تتجه إلي توسيع أنشطتها خارج السوق المحلية، مما أضعف فرصها في تحقيق مستويات أداء قوية.

 
وأشار مسئول بإحدي شركات تداول الأوراق المالية الكبري إلي أن عمولات شركات السمسرة بلغت أدني مستوياتها بعد الأزمة.

 
يذكر أن شركتي »أيفوليوشن« و»نويس« أكبر شركتين لتداول الأوراق المالية في بريطانيا انخفضت أعمالهما بنسبة 13 و%44 علي التوالي.

 
وشهدت السوق البريطانية خلال الأشهر القليلة الماضية، عمليات بيعية مكثفة لحصص المساهمين في شركات السمسرة، ويرجع هذا لإدراك المستثمرين بأن الشركات العاملة في المجال تزايدت بشكل كبير لن تستوعبه السوق في المستقبل.

 
واتجهت أغلب الشركات العاملة في السوق إلي التعاقد مع مجموعة من القيادات المالية المتميزة أملاً في التغلب علي الأوضاع السيئة التي تواجهها سوق الأسهم البريطانية. وتعتبر شركة »إيفوليوشن« لتداول الأوراق المالية من أبرز الشركات التي انتهجت السياسة السابقة حيث استطاعت أن تجذب عدداً من المحللين الفنيين العاملين في بنك الاستثمار البريطاني »DRESDNER KLENWORT «.

 
وقال بعض المسئولين بشركات السمسرة إن فرصتها تلاشت في اجتذاب القيادات المتميزة من بنوك الاستثمار الشهيرة.

 
ويؤكد جوزيف ديكيرسون، محلل قطاع البنوك ببنك الاستثمار »إيكسكيوشن نوبل«، أنه أثناء الأزمة المالية واجهت المؤسسات المالية انكماشا كبيرا في أعمالها نتيجة تراجع طلب العملاء علي أنشطتها، ولذلك أرغمت علي تقليل عدد العمالة لديها لمواجهة انخفاض الإيرادات بعد أن تكبدت خسائر ضخمة.

 
ومع اشتداد الأزمة المالية، سعت بعض شركات السمسرة العالمية لاستغلال الصعوبات المالية التي تواجهها بنوك الاستثمار العالمية التي تسيطر علي سوق الخدمات المالية لتقديم نفس الخدمات.

 
وأعلنت شركة »نوميس« لتداول الأوراق المالية أنها تفوقت علي البنوك في اقتناص العديد من العملاء من فئة الشركات كبيرة رؤوس الأموال، بالإضافة إلي أنها نجحت في مضاعفة قائمة عملائها من الشركات متوسطة رؤوس الأموال »شركات الميد كاب« لتصل إلي 22 شركة، وتعتبر شركة »إليانس تراست« للخدمات المالية أول العملاء التي تعاقدت معها »نوميس« بعد الأزمة، وتعتبر »إليانس« من الشركات المدرجة في مؤشر »فوتسي 100«.

 
وتشير البيانات الواردة من شركة »هيم سكوت« لخدمات المعلومات المالية أن المنافسة احتدمت بين شركات السمسرة وعديد من بنوك الاستثمار البريطانية أبرزها »يو بي إس« و»آر بي إس هورجوفت« وبنك »أوف أمريكا ميريل« للسيطرة علي حصة سوقيةأكبر في تقديم بعض الخدمات المالية، ولكن ظل بنك الاستثمار »جي بي مورجان كازنوف« محافظا علي صدارته للسوق بل اقتنص 14 تفويضاً من بعض الشركات المدرجة في مؤشر »فوتسي 250« ليمثل إضافة إلي سابقة أعماله.

 
وإجمالاً يمكن القول بأن معظم شركات السمسرة استطاعت أن تحافظ علي بقائها داخل السوق البريطانية رغم ما شهده نشاط سوق المال في بريطانيا من انكماش مما انعكس سلباً علي أدائها.

 
من ناحية أخري، لفت بعض المسئولين الانتباه إلي التأثير السلبي المحتمل علي شركات السمسرة نتيجة زيادة الأعباء المالية عليها، وأرجع أليكس سنو، الرئيس التنفيذي لشركة »إيفوليوشن« لتداول الأوراق المالية، هذه الزيادات إلي احتمالية قيام هيئة الخدمات المالية برفع سقف رؤوس أموال المدفوعة من جانب شركات السمسرة وأضاف »سنو« أن هذا الوضع سيشكل مشكلة كبيرة لدي بعض الشركات، ولكن نشعر باستقرار في الوضع المالي لنا.

 
ويأتي هذا الإجراء في ضوء الأعمال الرقابية والإشرافية التي تجريها علي نشاط شركات السمسرة فيما يعرف بـ»ARROW VISIT « وهي اختبارات مخاطرة تجريها الهيئة للتأكد من تحمل شركات السمسرة للصدمات المالية.

 
وفي مطلع العام الحالي خصصت شركة »بريون دولفين« لإدارة الاستثمار 14.3 مليون جنيه استرليني لاشتراطات تنظيمية فرضتها هيئة الخدمات المالية، في الوقت الذي تجاهلت فيه الشركات الأخري نفس الإجراء.

 
وقال بيتر ليناردوس، بشركة »اردن بارتنرز«، إن شركات السمسرة لابد أن توظف  السيولة المتوافرة لديها للاندماج فيما بينها أو الاستحواذ علي شركات أخري عاملة في المجال نفسه، وبالتالي ستتمكن من ممارسة أنشطتها علي نطاق واسع وضمان فاعلية التكاليف، وأضاف »ليناردوس«: من المتوقع أن نري مزيداً من الاندماجات حيث يأمل العديد من الشركات في تنشيط عملياتها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة