أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الشركات الأوروبية المتعثرة تلجأ إلي لندن للاستفادة من قوانين الإفلاس


إعداد - محمد الحسيني
 
تحولت العاصمة البريطانية »لندن« خلال الفترة الأخيرة إلي ملاذٍ آمن للشركات الأوروبية المتعثرة التي لم تتردد في الارتماء في أحضان قوانين الإفلاس المعمول بها في العاصمة البريطانية.

 
وتأكد هذا الاتجاه في الأسابيع الأخيرة مع لجوء الشركات الأوروبية المتعثرة في مناطق متفرقة بالقارة الأوروبية مثل اليونان وهولندا إلي نقل مكاتبها ومراكزها الرئيسية إلي لندن بهدف الاستفادة من القوانين الإنجليزية في عمليات إعادة هيكلة الديون.
 
ورغم قدم هذه الفكرة الخاصة ببحث الشركات المتعثرة عن أماكن تطبق فيها قوانين معينة تسمح لها بإعادة هيكلة ديونها، خاصة بعد الأزمة المالية العالمية، فإن زيادة تحول الشركات »المتعثرة« إلي إنجلترا قد يضر بشدة بالمستثمرين في سوق السندات مسبباً لهم خسائر فادحة.
 
وكان مالكو شركة »ويند هالاس« اليونانية للاتصالات قد أبقوا علي حصتهم في الشركة خلال العام الماضي مقابل ضخ سيولة جديدة عبر عمليات إعادة هيكلة للديون تضمنت إلغاء مليار يورو من السندات غير المؤمنة.
 
وقالت الشركة لمقرضيها إنها ستنتقل إلي لندن بعد أن أجبرتها أزمة الديون السيادية اليونانية الأخيرة علي اللجوء إلي العاصمة البريطانية لندن لإجراء عمليات إعادة هيكلة لديونها تحت مظلة القانون الإنجليزي.
 
ويري كثير من المحللين أن تحول الشركات المتعثرة إلي لندن بحثاً عن مظلة قانونية لإجراء عمليات إعادة هيكلة لديونها سيؤثر سلباً علي صناديق الاستثمار في الديون ويعرض سعر هذه الديون للتذبذب، وذلك طبقاً لما ذكرته صحيفة الـ»فاينانشيال تايمز« البريطانية.
 
وتعد شركة »إريكوم« الأيرلندية للاتصالات أبرز مثال علي ذلك حيث انخفضت أسعار سنداتها بمجرد انتشار بعض الأنباء عن لجوئها إلي لندن لإجراء عمليات إعادة هيكلة لديونها طبقاً للقانون المطبق هناك، وهو ما أدي إلي تضرر المستثمرين الذين اشتروا سندات الشركة.
 
لكن الشركة عادت لتنفي هذه الأنباء مشيرة إلي أن تذبذب أسعار سنداتها يعود إلي سلوكيات المستثمرين.
 
ويبدو أن السؤال الأكثر إلحاحاً في دوائر صناعة القرار هذه الفترة هو كيفية تأثر الاقتصاد البريطاني بقوانين »الإفلاس« المطبقة في البلاد وما إذا كانت ستأتي بنتائج سلبية أو إيجابية.
 
ويرجع السبب وراء تخوف مستثمري السندات من اتجاه الشركات المتعثرة في سداد قيمة هذه السندات إلي لندن لإجراء عمليات إعادة هيكلة قانونية للديون إلي ما تقوم به الشركات من إعادة بيع أصولها بسرعة إلي مالك جديد عن طريق كبار المقرضين دون الالتفات إلي مطالب المقرضين الصغار مثل حملة السندات غير المؤمنة والموردين وأصحاب الأراضي التي تستخدمها الشركة، مما يهدد هذه الفئة من المقرضين وينذر بضياع حقوقهم.
 
ومن جانبها أكدت ساندرا فريسبي، المدرس المساعد بجامعة »نوتنجهام«، أن عمليات البيع السريع للشركات المتعثرة لمالك جديد والتي تنظمها وتسمح بها القوانين البريطانية تساعد الشركات بقوة علي الخروج من أزمتها، مشيرة إلي القانون البريطاني المنظم للإفلاس مقارنة بالقوانين الأخري المناظرة المعمول بها في باقي الدول الأوروبية والولايات المتحدة. في حين شهدت أسواق الائتمان البريطانية تحسناً ملحوظاً في العام الماضي، تواجه الشركات البريطانية مشكلة كبيرة تتمثل في ضرورة توفير سيولة بقيمة 90 مليار جنيه استرليني لإتمام عمليات إعادة تمويل للديون خلال السنوات القليلة المقبلة.
 
في هذا السياق يتوقع أن يتم تعديل القوانين البريطانية المنظمة لعمليات إعادة هيكلة ديون الشركات المتعثرة بطريقة تعزز الثقة في النظام وتزيد من يقين الشركات وتدعم وجودها بالسوق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة