اقتصاد وأسواق

مصير‮ »‬الزربة‮« ‬في رئاسة اتحاد الصناعات رهن نظرية‮ »‬تجديد الدماء‮«


محمد ريحان

أكد عدد من أعضاء مجلس إدارة اتحاد الصناعات، أن الهدف من المطالبة باستبعاد جلال الزربة من رئاسة الاتحاد لفترة جديدة، هو تجديد الدماء واعطاء الفرصة للوجوه الجديدة لقيادة الاتحاد، خاصة أن »الزربة« تولي رئاسة اتحاد الصناعات لمدة دورتين متتاليتين.


l
 
رشيد محمد رشيد 
وأوضحوا أن هذه المطالب مجرد إعلان عن آرائهم ووجهات نظرهم فقط وليست وراءها أغراض أخري، مؤكدين أن المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، هو صاحب القرار في ابقاء »الزربة« رئيساً للاتحاد أو استبعاده.

وطالبوا بضرورة تفعيل دور أعضاء مجالس إدارة اتحاد الصناعات خلال الدورة الحالية من أجل دعم القطاعات الصناعية المختلفة وطرح الحلول أمام المشاكل المواجهة للصناعة بشكل عام، وعلي رأسها مشاكل توفير الطاقة ونقص العمالة المدربة وقلة الأراضي الصناعية.

كان نحو 15 عضواً من أعضاء مجلس إدارة اتحاد الصناعات المنتخبين، قد عقدوا اجتماعاً الأسبوع الماضي واتفقوا علي ارسال مذكرة لوزير التجارة والصناعة للمطالبة بعدم التجديد لـ»جلال الزربة« في رئاسة اتحاد الصناعات لمرة ثالثة، ورشحوا عدة شخصيات لوزير التجارة والصناعة، لاختيار رئيس اتحاد الصناعات من بينهم، وهم الدكتور شريف الجبلي، رئيس غرفة الصناعات الكيماوية، المهندس طارق توفيق، رئيس غرفة الصناعات الغذائية، المهندس ناصف ساويرس، رئيس شركة أوراسكوم للصناعة، الدكتور أحمد فكري عبدالوهاب، رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية والإلكترونية.

وقال الأمير فاروق، عضو مجلس إدارة اتحاد الصناعات، عضو غرفة صناعة الجلود، إن فكرة المطالبة بعدم التجديد لـ»الزربة« ليست سيئة لأنها تهدف إلي ضخ دماء جديدة، وتمكين الوجوه الجديدة من تولي رئاسة الاتحاد.

وأشار إلي أن جميع رؤساء اتحاد الصناعات لم يتولوا رئاسة الاتحاد أكثر من دورتين، ومنهم الدكتور عبدالمنعم سعودي ومحمد فريد خميس، لافتاً إلي أن مطالبات أعضاء مجلس الإدارة ليست الزامية لأن وزير التجارة والصناعة، هو المنوط باختيار رئيس الاتحاد ووكيليه وفقاً لقانون الاتحاد.

وطالب »فاروق« بضرورة زيادة أعضاء هيئة مكتب اتحاد الصناعات إلي 7 أعضاء بدلاً من 5 أعضاء علي أن يقوم وزير الصناعة بتعيين رئيس الاتحاد ووكيليه ـ ضمن هيئة المكتب ـ بينما يتم اختيار الأربعة الآخرين بشكل ودي أو بالانتخاب بين أعضاء مجلس الإدارة، مشيراً إلي أن »الزربة«، هو الذي اختار باقي هيئة المكتب خلال الدورة الماضية.

وأشار إلي أن زيادة عدد أعضاء هيئة المكتب إلي 7 أعضاء سيسمح بتوسيع لغة الحوار وطرح وجهات النظر وابداء الآراء في القضايا المطروحة، لاسيما أن هيئة المكتب المكونة من 5 أعضاء تدعم كفة رئيس الاتحاد والوكيلين في حالة التصويت علي بعض القرارات لأنهم سيكونون الأغلبية.

في حين أكد المهندس عبدالرحمن الجباس، عضو مجلس إدارة اتحاد الصناعات، عضو غرفة الدباغة، أن الدماء الجديدة واتاحة الفرصة للوجوه الجديدة أمر مطلوب لضمان نجاح أي كيان، مشدداً علي أن التغيير يعد آلية جيدة للتطوير والتقدم من خلال طرح الأفكار الجديدة والمختلفة.

وأضاف أن أعضاء مجلس إدارة اتحاد الصناعات لا يختلفون علي شخصية جلال الزربة، الذي يتميز بقوة الشخصية والثقافة والوعي، فضلاً عن امتلاكه القدرة علي إدارة الاتحاد، لكنهم يسعون لاختيار رئيس الاتحاد بأنفسهم بدلاً من انتظار تعيين الوزير المختص له، مؤكداً أن غالبية منظمات الأعمال تقوم باختيار رئيسها بالانتخاب ما عدا اتحاد الصناعات.

وأشار »الجباس« إلي أن هذا التوجه يتوافق مع قانون اتحاد الصناعات، الذي ستتم مناقشته خلال الدورة البرلمانية المقبلة، الذي ينص علي ألا تزيد فترة رئاسة الاتحاد علي دورتين.

وأوضح أنه علي الرغم من معرفة أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، بأن المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة، هو صاحب القرار في اختيار رئيس اتحاد الصناعات، لكنهم طرحوا خلال اجتماعهم الأسبوع الماضي عدداً من الأسماء لتولي رئاسة الاتحاد من أجل لفت نظر الوزير إليها في حال استبعاد »الزربة« من رئاسة الاتحاد لفترة رئاسة ثالثة.

وأكد محمد البهي، عضو مجلس إدارة اتحاد الصناعات، عضو غرفة الصناعات الدوائية، أن الأعضاء لم يعترضوا علي شخص جلال الزربة لرئاسة الاتحاد، لكنهم طرحوا عدداً من الأسماء التي لديها القدرة علي تولي منصبه.

وأشار إلي أن الصناع لم يطلبوا شخصاً بعينه لرئاسة الاتحاد، لكنهم طرحوا عدداً من الأسماء حتي لا تكون هذه المطالب نوعاً من الضغط علي وزير التجارة والصناعة.

وتوقع »البهي« أن تكون الدورة الحالية لاتحاد الصناعات من أنجح الدورات في تاريخ الاتحاد، خاصة في ظل التوافق القائم بين غالبية الأعضاء، محذراً من أن يكون اقتراح أسماء لرئاسة الاتحاد سبباً في حدوث توتر في العلاقة بين الأعضاء قبل بداية الدورة الحالية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة