أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

خبراء: ارتفاع الجمارك يضرب سوق «السوبر كارز»


حسن رمضان - جورجينا رياض

تزدهر أسواق السيارات الفارهة أو التى تسمى «السوبر كارز» فى الخليج العربى فى الفترة الحالية، بالمقارنة مع السوق المصرية فيعد الخليج العربى سوقًا مفتوحة لهذا النوع من السيارات لما يتميز به من استقرار سياسى ورفاهية اقتصادية، فضلاً عن ارتفاع الدخول للمواطنين داخل الدول الخليجية.

وتستحوذ المملكة العربية السعودية وحدها على %50 من نسبة مبيعات السيارات الفاخرة فى الشرق الأوسط بأكمله، فالسعوديون يتربعون على قمة قائمة ملاك السيارات الأكثر رفاهية فى المنطقة، بالإضافة إلى اتساع سوق صناعة السيارات فى السعودية.

وتستهدف الشركات الأم للسيارات الفارهة سوق الخليج العربى وتسعى لوجود وكلاء لها بهذه السوق، وأيضًا تقام معارض خاصة للسيارات الفاخرة فى الخليج، وآخرها معرض إكسس الدولى للسيارات الفاخرة فى نسخته السادسة فى مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية والذى تمت إقامته الشهر الماضى.

وأكد عدد من العاملين فى قطاع السيارات المصرى أن الخليج العربى يعد من أهم الأسواق للسيارات الفاخرة، مرجعين ذلك إلى ارتفاع مستوى المعيشة للأفراد وكذلك ما تشهده هذه المنطقة من استقرار سياسى، بالإضافة إلى انخفاض الرسوم الجمركية على هذه النوعيات من السيارات.

وأضافوا أن سوق السيارات الفاخرة فى مصر محدودة جدًا، ومقتصرة على شريحة صغيرة من المستهلكين فى مصر، بالمقارنة مع حجم النوع نفسه من السيارات فى منطقة الخليج العربى، مبررين ذلك بارتفاع الجمارك على هذا النوع من السيارات وارتفاع أسعارها.

فمن جانبه أشار وليد توفيق رئيس مجلس إدارة مجموعة JDI القابضة و«وامكو أوتوموتيف»، وكلاء فاو وفيكتورى، ونوبل، إلى أن عدد السيارات الفارهة فى الخليج العربى مرتفع جدًا بالمقارنة بعددها فى مصر، مبررًا ذلك بازدهار الاقتصاد الخليجى فى الفترة الحالية، مقارنة مع الاقتصاد المصرى الذى يشهد تراجعًا كبيرًا فى الفترة الأخيرة.

وأضاف وليد توفيق إلى أن أسعار البنزين فى الخليج العربى تتسم بانخفاض ملحوظ، مقارنة بالأسعار العالمية لما يتوفر بها من مواد بترولية، مشيرًا إلى أن إلغاء الحكومة الدعم الموجه لبنزين 95 فى مصر، لن يكون له تأثير ملحوظ على نسب مبيعات السيارات الفارهة، وذلك لانخفاض الطلب عليها من الأساس نتيجة ارتفاع أسعارها عن قدرة الشريحة الكبرى من المستهلكين المصريين.

وأكد رئيس مجلس إدارة «JDI » أنه بالفعل يتم استيراد سيارات من الخليج نتيجة انخفاض الجمارك على السيارات وعدم وجودها من الأساس فى بعض الدول العربية، مضيفًا أنه فى حال اتخاذ قرار بخفض الجمارك فى مصر على هذا النوع من السيارات فسوف يزيد من نسب مبيعاتها ووجودها فى السوق المصرية.

فى حين أكد علاء السبع، رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف موزع العديد من العلامات التجارية أن السيارات الفارهة أو التى تسمى سوبر كارز تمثل نسبة ضئيلة فى السوق المصرية، مبررًا ذلك بارتفاع أسعارها.

وأضاف السبع أن وجود ومبيعات هذه السيارات تقتصر على بعض الشخصيات الأجنبية الذين يزورون مصر ويقومون بقيادتها، بالإضافة إلى البعثات الدبلوماسية والتى لها خصومات جمركية بالنسبة للسيارات التى يستخدمها أعضاء البعثات الدبلوماسية، مضيفًا أن أكثر من %90 ممن يقودون هذه النوعية من السيارات لا يدفعون جمارك وفقًا للقانون المصرى.

وأشار رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، إلى أن قلة أعداد هذه السيارات لا تعنى ضعف أصحاب التوكيلات الخاصة بهذه السيارات وتسويقها مرجعًا السبب وراء ذلك إلى ارتفاع أسعار هذه السيارات، بالإضافة إلى ارتفاع الرسوم الجمركية المحصلة عليها، والتى قد تصل إلى 3 أضعاف أسعار هذه السيارات.

ولفت السبع إلى أن زيادة أعداد هذه السيارات فى السوق الخليجية، بسبب زيادة مستويات الدخول فى تلك البلدان، مشيرًا إلى انخفاض الرسوم المقررة على هذه النوعيات من السيارات والذى بدوره أدى إلى زيادة نسبتها فى دول الخليج العربى.

وعن توقعاته بإمكانية زيادة نسبة مبيعات هذه السيارات فى السوق المصرية، فى الفترة المقبلة، أكد علاء السبع أن هذه السيارات لن تزداد نسبة مبيعاتها داخل السوق طالما ظلت الجمارك على هذه الموديلات مرتفعة والتى قد تصل إلى ثلاثة أضعاف أثمانها الحقيقية.

واتفق اللواء عفت عبدالعاطى، رئيس شعبة وكلاء وموزعى ومستوردى السيارات، أن الخليج العربى يجذب شركات السيارات الفارهة لارتفاع مستوى المعيشة فى هذه المنطقة وأضاف أن انخفاض أسعار المواد البترولية والتى تعد من أقل الأسعار على مستوى العالم ساهم فى زيادة نسبة مبيعات هذه السيارات فى أسواق الخليج العربى.

وربط عبدالعاطى بين ضرورة استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية فى مصر وانتعاش جميع القطاعات الاقتصادية وارتفاع مستوى دخل الفرد مع زيادة معدلات مبيعات السيارات ككل.

من جانبه يرى أحمد الغريب، مدير عام شركة MTI ، وكيل العلامات التجارية «جاجوار ولاندروفى وبنثلى وفيرارى ومازيراتى»، أن أسعار هذه السيارات المرتفعة، بالإضافة إلى جماركها العالية ما ساهم فى قلة نسبة وجود هذه السيارات فى السوق المصرية.

وأكد الغريب أن نسبة السيارات السوبر كارز داخل السوق ضئيلة ليس ضعفًا فى وكلاء هذه السيارات، إنما السبب راجع إلى ارتفاع الجمارك المفروضة على هذه السيارات والتى تصل إلى %270 من أسعارها الحقيقية.

وأضاف مدير عام شركة MTI ، أن الوضع فى السوق الخليجية يختلف عن الوضع فى السوق المصرية، فالأسواق الخليجية بها زيادة كبيرة فى نسب هذه السيارات، وذلك بسبب استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية فى تلك الأسواق، بالإضافة إلى ارتفاع مستويات دخول مواطنى هذه الدول والتى قد تصل إلى أضعاف أضعاف مستوى دخل المواطنين فى مصر، بالإضافة إلى انخفاض الرسوم المقررة على هذه السيارات والتى تبلغ حوالى %5، مشيرًا إلى أن هذه العوامل كلها تساعد على وجود مناخ ملائم لاقتناء هذه السيارات وزيادة مبيعاتها.

وعن توقعاته بإمكانية زيادة نسبة هذه السيارات فى السوق المصرية، لفت مدير عام شركة MTI النظر إلى وجود 200 نوع من السيارات داخل السوق والتى من المفترض وضعها على جدول أولويات سوق السيارات فى مصر والتى تعتبر أهم بكثير من التفكير للبحث عن حلول لزيادة نسبة هذه السيارات والتى تصل أسعارها إلى 6 ملايين جنيه.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة