أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮خبراء :»‬الربــط العـــربي‮« ‬ضـــرورة لمنــع تگــرار انـقطـاع التيــار‮


 
 طالب عدد من العاملين بقطاع الطاقة بضرورة الإسراع في استكمال مشروعات الربط الكهربائي بين مصر والدول العربية، خاصة السعودية، موضحين أن مصر لا تقوم بتصدير الكهرباء، بل إن واقع الأمر يتمثل في أن مشروعات الربط تتضمن تبادل الطاقة بين التصدير والاستيراد في أوقات الذروة، منتقدين ما أعلنته وزارة الكهرباء من وقفها تصدير الكهرباء خلال الفترة الراهنة، موضحين أن مصر لا تصدر كهرباء وأن جميع مشروعات الربط الكهربائي مازالت تحت التأسيس.
 
l
بداية، طالب الدكتور عبدالعزيز حجازي، مدير أحد المكاتب الاستشارية العاملة بقطاع الطاقة، بالتوسع في تنفيذ مشروعات الربط الكهربائي، موضحاً أنه إذا نجح القطاع في إنهاء مشروع الربط الكهربائي مع السعودية، فستتم تلبية جميع الاحتياجات المحلية من الكهرباء في أوقات الذروة، نظراً لامتلاك الأخيرة وفرة واضحة من الكهرباء، موضحاً أن تلك المشروعات تعتبر بديلاً رخيصاً لإنشاء القطاع محطات توليد جديدة، كما أنها تلبي احتياجات جميع الدول الأطراف.
 
وقال إن مصر لا تصدر الكهرباء، كما يظن البعض، لكنها مرتبطة مع السودان والأردن كهربائياً، علماً بأن الدولتين تعتمدان علي مصر في إنتاج الكهرباء في ظل ضعف إنتاجهما منها، مؤكداً ضرورة الربط الكهربائي مع دول قوية مرتفعة الإنتاجية، مضيفاً أن الشبكة القومية للكهرباء منهكة وتحتاج إلي تقوية، وذلك لن يحدث دون وجود جهاز تحسس لقياس احتياجات المستهلكين المستقبلية التي تتزايد بشكل ملحوظ، نتيجة زيادة السكان والتطور التكنولوجي، موضحاً أن رصد هذه الاحتياجات يوضح حجم الاستثمارات الجديدة المطوبة، ومن ثم تنفيذ مشروعات ربط وتوليد ورفع قدرة الشبكة القومية.
 
وأشار إلي أن تقصير وزارة الكهرباء الوحيد في الأزمة الحالية، هو افتقادها أجهزة تنبؤ بالاحتياجات المتوقعة والمستقبلية للمستهلكين، ومن ثم الاستعداد لمواجهة هذه الاحتياجات قبل تحققها.
 
في حين أكد مجدي صبحي، خبير اقتصادات الطاقة بمركز الأهرام الاستراتيجي، أن مصر مشتركة بمشروعات ربط، ولا تقوم ألا بتصدير كميات محدودة من الكهرباء، موضحاً أن وقف التصدير أو الاستمرار فيه لا يعد الحل الأمثل للأزمة، فمصر تنتج 25 مليون ميجاوات سنوياً من الكهرباء، ولا يزيد استهلاكها علي 23 مليون ميجاوات، فكيف تصدر للخارج؟ وقال إن سبب الأزمة هو الحسابات الخاطئة من قبل وزارة الكهرباء، التي فشلت في رصد زيادة الاستهلاك ومواجهتها.
 
وطالب بضرورة وجود أجهزة قياس لحساب الاستهلاك السنوي بشكل فعلي، مع الأخذ في الاعتبار التطور في استهلاك الأجهزة الكهربائية بالمنازل والمصانع، موضحاً أن الإسراع في تنفيذ مشروعات الربط مع الدول مرتفعة الإنتاج الكهربائي سيمنع تكرار الأزمة خلال السنوات المقبلة، مضيفاً أنه من الطبيعي أن ترتفع الأحمال علي الشبكة خلال فصل الصيف وبشكل سنوي، ولذلك فإن اللوم لا يقع علي المواطن بل علي الجانب الفني في وزارة الكهرباء.
 
وأيد الدكتور مختار الشريف، خبير الاقتصاد، فكرة التصدير والاستيراد من خلال الربط الكهربائي، موضحاً أن عملية تبادل التيار في أوقات الذروة، من شأنه منع تكرار الأزمات المماثلة للمشكلة الراهنة، مطالباً بتطبيق الإدارة الرشيدة لتلك المشروعات حال تنفيذها، منتقداً تصريح الدكتور حسن يونس، وزير الكهرباء، بوقف مصر للتصدير، موضحاً أن مصر لا تصدر كهرباء، نظراً لأن مشروعات الربط المؤثرة ما زالت تحت التأسيس وأولها مشروع الربط المصري السعودي المقرر الانتهاء منه خلال 2013.
 
وأكد »الشريف« ضرورة النظر في القضايا الأخري المتعلقة بأزمات الكهرباء مثل رفع الأسعار للشرائح العليا والمصانع والصيانة الدورية والتحديث للمحطات القائمة والتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة، حتي لا تتكرر الأزمة الراهنة بشكل أسوأ خلال السنوات المقبلة، طالما أن الوضع مستمر علي ما هو عليه الآن.
 
كان الدكتور حسن يونس، وزير الكهرباء والطاقة، قد أصدر بداية الأسبوع الماضي قراراً بعدم تصدير الكهرباء للدول المرتبطة بالشبكة المصرية في أوقات الذروة والأوقات التي يحتاج الاستهلاك المحلي منها هذه الكهرباء، موضحاً أن الشبكة الكهربائية الموحدة بدأت في الاستقرار، وأن انقطاعات التيار تراجعت علي مستوي الجمهورية وأن الأيام المقبلة سوف تشهد إعادة الاستقرار بصورة تامة للشبكة مع استكمال دخول القدرات الجديدة الخدمة والبالغة 2660 ميجاوات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة