أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

إلغاء‮ »‬السودان‮« ‬المزايا الجمركية يثير استياء مصنعي ومصدري المنسوجات


محمد ريحان
 
انتقد عدد من مصنعي ومصدري الغزل والنسيج اتجاه الحكومة السودانية لإلغاء المزايا الجمركية التي يتم منحها للسلع والصادرات التي تدخل السوق السودانية في إطار اتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية.

 
l
 
وطالبوا وزارة التجارة والصناعة، بالتفاوض مع الحكومة السودانية لاستثناء مصر من هذاا القرار، خاصة أن السوق السودانية تعد سوقاً كبيرة للمنسوجات والملابس المصرية، لا سيما أنها تعد منفذاً للعديد من الدول الأفريقية المجاورة.

 
وأكدوا أنه في حال استمرار هذا القرار، فإن المصدرين المصريين سيتعرضون لخسائر كبيرة، بالإضافة إلي أن القدرة التنافسية للمنتج المصري ستقل بشكل كبير أمام صادرات الدول المنافسة في السوق السودانية مثل الصين والهند وتركيا.

 
وقال عبدالغني الاباصيري، عضو غرفة الصناعات النسيجية، رئيس لجنة المعارض، إن القرار السوداني ليس منطقياً ويعد خرقاً للاتفاقيات المبرمة بين البلدين.

 
وأوضح أن هذا القرار سيكون له مردود سلبي علي معدل الصادرات للسوق السودانية خلال المرحلة المقبلة، مطالباً وزارة التجارة والصناعة بالتفاوض مع الجانب السوداني، لإعادة النظر في هذا القرار أو استثناء الصادرات المصرية من هذا الإجراء.

 
وأشار »الاباصيري« إلي أن السوق السودانية ليست صغيرة، كما يري البعض، لكنها تستوعب الكثير من المنتجات من عدة دول، لافتاً إلي أن السودان تعد منفذاً لعدد من الدول الأفريقية المجاورة، وبالتالي فإن أي قرارات عشوائية تتخذها السودان ستؤثر سلباً علي حجم الصادرات الموجهة لهذه السوق.

 
وأشار إلي أنه من الممكن تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل، إلا أن هذا الاتجاه لن يكون في صالح التبادل التجاري، خاصة أن مصر تستورد اللحوم من السودان.

 
وأضاف »الاباصيري« أن بعض المستوردين السودانيين سيبدأون خلال أيام في مطالبة مصلحة الجمارك السودانية بالتراجع عن القرار، خاصة أن المنتجات المصرية تجد رواجاً ملحوظاً داخل السوق السودانية.

 
وانتقد حمادة القليوبي، رئيس جمعية مستثمري ومصدري النسيج والملابس بالمحلة الكبري، قرار الحكومة السودانية، إلغاء المميزات الجمركية الممنوحة للصادرات المصرية التي تدخل السوق السودانية، واصفاً القرار بـ»السياسي« وليس الاقتصادي.

 
وقال إنه علي الرغم من أن السوق السودانية، قد لا تكون سوقاً كبيرة للمنتجات المصرية، فإنه ليس صائباً أن يتم اتخاذ قرار أحادي يخرق الاتفاقية المبرمة بين البلدين.

 
وأشار إلي أنه في حال عدم استجابة السودان للمفاوضات التي قد تجريها وزارة التجارة والصناعة معها، فإنه يجب التقدم بشكوي للجامعة العربية ضد السودان لمعاقبتها علي عدم الالتزام بالاتفاقيات المبرمة.

 
وأكد أحمد شعراوي، عضو غرفة الصناعات النسيجية، أن المشكلة الحقيقية بين الدول العربية لم تعد تكمن في الدخول في الاتفاقيات، لكن أصبحت في عدم الالتزام بها واختراقها، منتقداً اتجاه السودان لإلغاء المميزات الجمركية علي نحو 40 سلعة مصرية تدخل السوق السودانية.
 
وأشار إلي أن التخفيض الجمركي الممنوح للصادرات المصرية ضمن اتفاقية التجارة الحرة العربية يقدر بنحو %80، وهو الأمر الذي يسمح بزيادة القدرة التنافسية للمنتجات المصرية في السوق السودانية، وبالتالي فإن إلغاء المميزات الجمركية وعدم الالتزام بالاتفاقية سيقلل من فرص تواجد المنتجات المصرية في السوق السودانية.
 
كانت وزارة التجارة والصناعة، قد تلقت عدداً من الشكاوي من بعض المصدرين في قطاعي المنسوجات والصناعات الغذائية بشأن رفض سلطات الجمارك السودانية منحهم التخفيض الجمركي، الذي تم إقراره بنسبة %80 وفقاً لاتفاقية التجارة العربية الكبري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة