أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خطة إصلاح المعاشات تفجر خريف الغضب‮ ‬ في نقابات العمال الفرنسية


إعداد ـ محمد الحسيني
 
كشفت النقابات العمالية الفرنسية مؤخراً، عن تفاصيل الإضرابات والاحتجاجات التي تخطط لها الشهر المقبل، اعتراضاً علي خطط الحكومة هناك لإعادة إصلاح نظام المعاشات في البلاد، من خلال اقترحات تؤكد تلك النقابات أنها بعيدة تماماً عن مصلحة العمال الفرنسيين.

 
l
 
 ساركوزي
قالت صحيفة »وول ستريت جورنال« الأمريكية، إن 7 من هذه النقابات العمالية، أصدرت بياناًً مشتركاً الأسبوع الماضي، دعت فيه الموظفين بالقطاعين العام والخاص، بالإضافة إلي المتقاعدين لتنظيم يوم من الاحتجاجات والإضرابات الواسعة، مع مراعاة أن يوافق هذا اليوم السابع من سبتمبر المقبل، وهو اليوم الذي سيبدأ فيه البرلمان الفرنسي مناقشة خطط إصلاح المعاشات المتقرحة من جانب الحكومة.

 
وترفض النقابات العمالية في فرنسا المقترحات الحكومية لإصلاح المعاشات، لأنها ستحمل العمال العبء الأكبر في عملية الإصلاح، في الوقت الذي يعاني فيه الفرنسيون أصلاً من ارتفاع معدل البطالة، بجانب الفاتورة الباهظة التي يدفعها عامة الفرنسيين علي خلفية الإجراءات التقشفية التي قدمتها الحكومة لتقليص عجز الموازنة.

 
وتضع تلك الاحتجاجات والإضرابات العمالية المقترحة، مزيداً من الضغوط علي الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، لتمرير خطته المقترحة لإصلاح المعاشات، الأمر الذي قد يساهم بشكل كبير في تحديد الرئيس القادم للبلاد، ويؤثر علي سمعة فرنسا عالمياً، فيما يخص قدرتها علي استقرار الأوضاع الاقتصادية بها.

 
وكانت فرنسا قد شهدت بالفعل اندلاع عدد من المظاهرات والاحتجاجات الشعبية والعمالية في 24 يونيو الماضي، حيث قدرت النقابات العمالية عدد المشاركين في تلك المظاهرات بـ2 مليون شخص، في حين قدرت وزارة الداخلية الفرنسية أعداد المشاركين حينئذ بـ800 ألف شخص فقط!

 
ويأتي تغيير نظام إصلاح المعاشات في مقدمة القضايا التي تشغل الرأي العام الفرنسي في الوقت الراهن، في ظل ضرورة إجراء إصلاحات هيكلية علي هذا النظام، لتقليل العجز في الموازنة العامة، طبقاً لما يراه بعض المحللين والمراقبين.

 
وتتضمن خطة الحكومة الفرنسية لإصلاح المعاشات مقترحات لرفع سن الإحالة للمعاش إلي 62 عاماً بدلاً من 60 عاماً.

 
كما تشمل تطبيق بعض الزيادات الضريبية وزيادة السن، التي يتمكن العامل بوصولها من التقاعد مع الحصول علي جميع مستحقاته من 65 عاماً إلي 67 عاماً.

 
وتكمن خطورة تقديم مقترحات إصلاح المعاشات للبرلمان الفرنسي للموافقة عليها في التوقيت الصعب الذي جاءت فيه، لاسيما مع تراجع الحزب الحاكم، الذي ينتمي للجناح الأيمن وزيادة شعبية أحزاب المعارضة في الجناح الأيسر إلي %55 طبقاً لاستطلاع رأي حديث أجري لمعرفة توجهات الناخب الفرنسي قبيل الانتخابات الفرنسية المقبلة المقرر عقدها في 2012.

 
من جانبه، عقد الرئيس الفرنسي »ساركوزي« قمة طارئة مؤخراً، لمناقشة كيفية إدارة بنود الموازنة، في ظل تراجع التوقعات الحكومية للنمو، وانخفاض الإيرادات الضريبية المتوقعة لعامي 2010 و2011.

 
وكانت الحكومة الفرنسية قد خفضت توقعاتها للنمو في 2011 من %2.5 إلي %2 فقط، معلنة عن نيتها تقليل الانفاق العام خلال السنوات الثلاث المقبلة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة