أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ضغوط علي السلطات الصينية للحد من إجراءاتها المتشددة


إعداد ـ نهال صلاح
 
استمر أداء الاقتصاد الصيني نحو التباطؤ في الشهر الماضي، حتي مع ارتفاع معدل التضخم في أسعار المستهلك مرة أخري، وهو ما عزز من الجدال بشأن ما إذا كانت محاولات الحكومة الصينية لتشديد سياستها النقدية، قد زادت علي الحد واستمرت فترة أطول.

 
وفي إطار سعي الصين للحد من زيادات أسعار العقارات وخفض استهلاك الطاقة هبط معدل الزيادة في الإنتاج الصيني والاستثمار الثابت في الأصول ومبيعات التجزئة، كما تباطأت القروض المصرفية الجديدة ونمو المعروض من الأموال.
 
وقفز معدل التضخم فوق هدف الـ%3، الذي حددته الحكومة إلي %3.3، بالمقارنة بنسبة %2.9 في الشهر الماضي، ولكن نسبة تضخم سعر المصنع للمنتجات هبطت من %6.4 إلي %4.8، ويقول معظم المحللين الاقتصاديين إن الصين كانت تشهد تباطؤاً متحكماً به بدلاً من عودة جديدة، وعلي الرغم من ذلك يبدو أن الاقتصاد يتباطأ بشكل أسرع مما كان متوقعاً منذ عدة أشهر.
 
ومن المرجح أن تتعرض الحكومة المركزية لضغوط للعودة لتطبيق بعض الإجراءات المتشددة، خاصة من قبل الحكومة المحلية والتي تمتلك علاقات قوية مع العقارات والصناعات كثيفة الاستخدام للطاقة.
 
ويقول لو زينجوي، المحلل الاقتصادي لدي »انداستريال بنك« في شنغهاي، إن الصين تواجه مخاطر حدوث تباطؤ متسارع، ويجب أن يتم ادخال بعض التغييرات في السياسات لعكس هذا الوضع.
 
وذكرت صحيفة الـ»فاينانشيال تايمز« البريطانية، أنه كانت هناك تكهنات في الأسابيع الأخيرة بشأن قيام الصين بتهدئة سياساتها، علي الرغم من أن الإعلانات الأخيرة أشارت إلي المزيد من التشديد، وقالت بكين مؤخراً، إنها أمرت بإغلاق المصانع التي لا تتسم بالكفاءة في أكثر من ألفي شركة في محاولة لتحسين كفاءة استخدام الطاقة.
 
وأبلغت الهيئة التنظيمية المصرفية البنوك، بأن تضع 2300 مليار رينمنيبي أو ما يساوي 339 مليار دولار، كانت خارج الميزانية إلي بنود الميزانية، مما يمكن أن يجبر البعض علي زيادة رأسمالها الجديد وخفض الإقراض.
 
وقد هبط معدل الزيادة في الإنتاج الصناعي من %13.7 في شهر يونيو إلي %13.4 في الشهر الماضي، بينما هبط نمو معدل استثمار الأصول الثابتة الحضرية إلي %24.9 بالمقارنة بـ%25.5 في نفس الفترة من العام الماضي.
 
أحد الأمثلة علي التباطؤ في الصناعة الثقيلة كان هبوط إنتاج الصلب بمقدار %6.7 لكل يوم عمل في شهر يوليو الماضي، مقارنة بالشهر السابق عليه، كما زادت مبيعات التجزئة بمقدار %17.9 علي أساس سنوي، في انخفاض عن نسبة %18.3 علي أساس سنوي مع حساب التضخم، وكانت الزيادة الحقيقية بمقدار %146 هي الأقل منذ فبراير العام الماضي، كما انخفض النمو في »M2 « أو مجموعة الأصول المالية الواسعة، التي يحملها بشكل أساسي قطاع العائلات إلي %17.6 من %18.5 علي أساس سنوي، بينما كان حجم القروض المصرفية الجديدة 533 مليار رينمينبي، منخفضاً عن الـ603 مليارات رينميبني في شهر يونيو.
 
ويعتقد معظم الخبراء الاقتصاديين أن الحكومة مازال أمامها متسع من الاختيار لتحفيز الاقتصاد في الربع الأخير، إذا ما أدي التباطؤ إلي جعل البنوك تزيد من قروضها سريعاً.
 
وعلي الرغم من ذلك، فإن الخطورة الرئيسية تكمن في استمرار التضخم في سعر المستهلك في الارتفاع، مما يرغم السلطات علي تبني إجراءات مشددة جديدة، وتم ارجاع سبب الارتفاع في معدل التضخم الشهر الماضي إلي زيادة أسعار المواد الغذائية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة