أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

الشركات الكبري ترفع مبيعاتها وتوسع قاعدة عملائها‮.. ‬رغم الركود


جهاد سالم
 
علي الرغم من حالة الركود التي مازالت تخيم علي السوق العقارية، وتراجع حركة البيع والشراء، فإن نتائج أعمال شركتي سوديك وبالم هيلز، كشفت عن ارتفاع معدلات البيع بالسوق العقارية.

 
وقد حققت شركة »سوديك« صافي أرباح مجمعة قيمتها 51 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام الحالي، كما بلغ إجمالي إيرادات النشاط بالشركة 123 مليون جنيه.
 
وبلغت قيمة مبيعات الشركة خلال الـ3 سنوات المنصرمة نحو 4 مليارات جنيه، ومن المتوقع ظهور نتائج هذه المبيعات علي مدار الـ3 أعوام المقبلة، مع تسليم الشركة لوحداتها المببعة.

 
ووصلت قيمة مبيعات الشركة منذ بداية العام المالي 2010 حتي الآن إلي 1.5 مليار جنيه، مقابل 800 مليون جنيه خلال عام 2009 كاملاً.

 
في حين سجلت شركة »بالم هيلز« للتعمير، مبيعات جديدة خلال الربع الثاني من عام 2010، بقيمة 1.75 مليار جنيه، وسجلت الشركة تعاقدات جديدة بقيمة 1.11 مليار جنيه، وتوسعت قاعدة عملاء الشركة بنسبة %6.2 لتصل إلي 6450 عميلاً بنهاية الربع الثاني من 2010.

 
وأكد متعاملون في السوق العقارية ومحللون ماليون، أن اسم الشركة ومدي مصداقيتها في السوق، من أهم العوامل المؤثرة علي حجم مبيعاتها، التي تجعلها تتخطي الآثار السلبية للأزمات وتستطيع جذب أكبر شريحة من العملاء.

 
وأرجع محمد عاشور، محلل مالي بشركة النعيم القابضة لتداول الأوراق المالية، تحقيق شركتي »بالم هيلز« و»سوديك« نتائج أعمال مرتفعة، علي الرغم من تراجع الطلب في السوق العقارية، إلي مدي المصداقية التي تتمتع بها الشركتان لدي العملاء، مما يدفع العميل لاتخاذ قرار الشراء من شركة دون غيرها.

 
وأضاف »عاشور« أن اسم الشركة يأتي في مقدمة أولويات العميل ومدي التزامها بتسليم الوحدات في مشاريعها السابقة، بالإضافة للتسهيلات التي تقدمها الشركات للعملاء أوقات الأزمات.

 
ولفت إلي زيادة ثقافة عملاء السوق العقارية، بحيث يدرس العميل المشاريع التي تقدمها كل شركة، وحجم المنافسة بينها من خلال التسهيلات الممنوحة والسعر المطروح، بالإضافة إلي الخدمات المضافة التي تقدمها الشركات، مما يجعل الشركات ذات الخبرة الواسعة في السوق العقارية تتصدر قائمة الشركات الأكثر مبيعا، بل تجعلها أيضاً تجتذب العملاء، في حين تعاني الشركات التي لا تتمتع بمصداقية بتراجع شديد في الطلب علي وحداتها.

 
وأوضح أن اختيار موقع المشروع، ومدي الجودة في تنفيذ المنتج العقاري، أصبحت ضمن اهتمامات العملاء في اختيار وحداتهم سواء السكنية أو السياحية، مشيراً إلي أن عنصر الجودة لم تعد قادرة علي تحقيقه إلا الشركات ذات الخبرة في السوق العقارية، وهي شركات قليلة، وبالتالي تستطيع تلك الشركات الاحتفاظ بعملائها القدامي، بالإضافة إلي جذب شريحة جديدة من العملاء.

 
وتوقع »عاشور« أن تحقق شركة »سوديك« خلال الربع التالي من العام المالي الحالي، نتائج أعمال أفضل، خاصة مع بدء تسليم الوحدات المبيعة وإدراجها ضمن نتائج الأعمال.

 
وقال أيمن إسماعيل، رئيس مجلس إدارة شركة ماوتن فيو للتطوير العقاري، إن الشركات العقارية الكبري استطاعت الحفاظ علي شريحة عملائها وتحقيق مبيعات أعلي، رغماً عن تداعيات الأزمة المالية العالمية، وتراجع الطلب علي العقارات.

 
وربط »إسماعيل« بين قدرة شركات الاستثمار العقاري علي الاستمرار بالسوق، وتحقيق مبيعات، ومدي مصداقيتها لدي العملاء، بالإضافة إلي سابق خبرتها بالقطاع العقاري والمشاريع التي تنفذها، لافتاً إلي أن الأزمة المالية العالمية دفعت العملاء للتفكير جيداً قبل اتخاذ قرارات الشراء.

 
واستبعد رئيس مجلس إدارة ماوتن فيو، أن تساهم التسهيلات التي تقدمها الشركات العقارية بصورة كبيرة في تحريك العملاء، وتحفيزهم علي اتخاذ قرارات الشراء في حالات الشركات الصغيرة، التي لا تتمتع بمصداقية، خاصة في ظل امتداد المنافسة بين الشركات علي جذب شريحة أكبر من العملاء.

 
واستنكر »إسماعيل« التصريحات التي شهدها القطاع العقاري خلال الفترة السابقة، باستمرار حالة الركود بالسوق، إضافة إلي توقف حركة البيع والشراء دون وجود أي مؤشرات للسوق يمكن الاستناد إليها.

 
وأضاف »إسماعيل« أن حالة الركود في السوق العقارية لم تصب سوي وحدات الإسكان الفاخر المميزة، التي تزيد قيمتها علي 2 مليون جنيه، حيث إن هذه الشريحة لا تمثل سوي %2 من حجم الطلب بالسوق العقارية.

 
وأرجع »إسماعيل« قياس درجة الإقبال علي السوق العقارية بشريحة الإسكان الفاخر المميزة، نظراً لزيادة الإعلانات في تلك النوعية من الوحدات، في حين أن معظم الطلب في السوق العقارية يتركز علي شرائح الإسكان المتوسط وفوق المتوسط، والوحدات التي تقل قيمتها عن 2 مليون، كما أن حركة البيع والشراء مستمرة في هذه الشرائح، نظراً لقلة المعروض بالمقارنة بحجم الطلب.

 
وتوقع رئيس مجلس إدارة ماوتن فيو، ارتفاع حجم الطلب علي السوق العقارية خلال الفترة المقبلة، بصورة كبيرة علي أن تكون الصدارة في اجتذاب أكبر شريحة من العملاء لشركات الاستثمار العقاري ذات السمعة الجيدة، والملاءة المالية القوية، في ظل زيادة وعي العملاء والاتجاه للحصول علي المعلومات عن الشركة قبل اتخاذ قرار الشراء.

 
يذكر أن شركة »سوديك« حققت أرباحاً وصلت لـ51 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام الحالي، بدلاً من 10 ملايين جنيه خسائر في الربع الأول من العام الحالي، و110 ملايين جنيه خسائر في العام الماضي 2009.

 
وترجع الأرباح التي حققتها الشركة في النصف الأول إلي بيع حقوق التنمية لقطع أراض بمشروع ويست تاون، من خلال مبيعاتها لمجموعة شاكر للاستشارات والمبيعات الخاصة بامتداد مشروع ديزاينو بوليس.

 
وتوزعت المبيعات التي حققتها »سوديك« العام الحالي والبالغة 1.5 مليار جنيه بواقع %30 بمشروع الجريا، و%20 بمشروع فورتي ويست، و%16 بالقطامية بلازا، والذي شهد مبيعات بلغت 240 مليون جنيه.

 
من جانب آخر، حققت »بالم هيلز« للتعمير، إجمالي حجوزات خلال الربع الثاني من عام 2010، بلغ 1.75 مليار جنيه، بارتفاع %126 عن الربع الأول من نفس العام، و%271.3 مقارنة بنفس الربع من العام الماضي.

 
ووصل إجمالي التعاقدات في الربع الثاني من 2010 إلي 1.11 مليار جنيه، بارتفاع %119.1 مقارنة بالربع الأول من العام الحالي، و%37.7 مقارنة بالربع الثاني من 2009.

 
كما زادت أوامر الإلغاء من 185.6 مليون جنيه خلال الربع الأول إلي 196.4 مليون خلال الربع الثاني من العام المالي 2010، واستقر صافي مبيعات الشركة في الربع الثاني عند 331.8 مليون جنيه، بارتفاع %37.3 مقارنة بـ198 مليون جنيه خلال الربع الأول من 2010، بنسبة زيادة %67.6.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة