أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الوزارء والتوكيلات وراء تراجع الإقبال علي الترشيحات ضمن قوائم‮ »‬الوطني‮«‬


محمد القشلان
 
علي عكس جميع التوقعات جاء عدد المتقدمين للترشح علي قوائم الحزب الوطني اقل من 4 آلاف مرشح ، وذلك بعد اغلاق باب التقدم للترشح لعضوية مجلس الشعب ، وهو عدد قليل ، بالرغم من حالة الزخم والتسابق الشديد التي بدأت قبل أشهر داخل الحزب والمجمعات الانتخابية ، وقد أرجع البعض ذلك إلي دخول عدد كبير من الوزراء وكبار السياسيين في السباق، مما أجبر الكثيرين علي التراجع لإخلاء الدوائر لهم ، وعدم منافستهم داخل المجمعات الانتخابية ، وأبرز الأسماء التي فازت بالتزكية في المجمعات الانتخابية بالحزب الوطني الدكتور أحمد فتحي سرور، والدكتور زكريا عزمي، والمهندس أحمد عز،


l
 
احمد فتحي سرور 
وكمال الشاذلي، والدكتور مفيد شهاب وغيرهم العديد من الوزاء بينما اعتبر آخرون أن السبب الثاني لضعف عدد المتقدمين يرجع إلي التوكيلات التي فرضها الحزب الوطني ضمن أوراق الترشيح، والتي تتيح للحزب الوطني الحق في سحب أوراق أي من المتقدمين إذا تقدم للترشح كمستقل مما دفع الكثيرين من اعضاء الحزب إلي الاحجام عن التقدم خوفاً من ضياع فرصة الفوز في الانتخابات التشريعية ، إذا لم يرشحهم الحزب علي قوائم الترشيح ، فيما يهدد اصرار الحزب علي عدم خوض التنظيميين للانتخابات بانقسامات بدأت في الظهور ، خاصة بعد تقدم الدكتورة مؤمنة كامل امينة الحزب السابقة في محافظة 6 اكتوبر بأوراقها للترشيح ، وهو ما اثار غضب الكثير من التنظيميين خاصة أن هناك أربع امناء محافظات سابقين رفض الحزب ترشيحهم، لأنهم تنظيميون ولذلك هدد امناء المحافظات الاربعة بخوض الانتخابات كمستقلين ، الامر الذي يعكس صعوبة خوض الحزب الوطني للانتخابات القادمة.
 
في هذا الاطار اكد الدكتور محمد الغمراوي، أمين الحزب الوطني بالقاهرة ، أن الاقبال علي الترشيح ضمن قوائم الحزب لم يكن ضعيفاً ، لكنه جاء أقل من المتوقع ، مرجعاً الاسباب الي عدم التقدم للترشح سوي من قبل الجادين بعد فرض رسوم مالية علي الراغبين في الترشيح ، حيث بلغ عدد المتقدمين حتي اغلاق باب الترشيح حوالي 3975 وهناك طعون وعمليات استبعاد ستتم لمن لم يستكمل اوراقه ، بالاضافة إلي ان هناك عددا كبيرا من الدوائر قد حسمتها شخصيات لها شعبيتها الجارفة ، ولا يستطيع احد منافستها ، مدللاً علي ذلك بعدم تقدم احد للترشيح علي مقعد السيدة زينب فئات سوي الدكتور أحمد فتحي سرور، وهو الأمر الذي تكرر في عدد من الدوائر في القاهرة.
 
واشار الغمراوي إلي انه تقدم حوالي 4 آلاف مرشح للتنافس علي  518 مقعداً نيابياً ، ما يعكس ان المنافسة سوف تكون قوية داخل الحزب الوطني.
 
من جانبه اكد المستشار ماجد الشربيني، عضو الامانة العامة للحزب الوطني، أن الشروط الجادة والمستندات المطلوبة من الراغبين في الترشيح حالت دون تقدم العديد من اعضاء الحزب للترشيح في المجمعات الانتخابية ، مؤكداً انه رغم ان الاعداد المتقدمة اقل من المتوقع فإنها تعكس الجدية، لانه في السابق كان التقدم للترشيح دون شروط ، ولكن حالياً يتم تشكيل لجان قانونية بالمحافظات ، لمراجعة الاوراق والتأكد من توافر شروط الترشيح ، مؤكداً ان التوكيلات ليست هي السبب في ضعف الاقبال علي الترشيح للانتخابات البرلمانية القادمة.
 
فيما اعتبر الدكتور عمرو هاشم ربيع، خبير شئون الاحزاب بمراكز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وان اعداد المتقدمين للترشيح علي قوائم الوطني ليست قليلة في حد ذاتها، لكنها قليلة مقارنة بعدد المتقدمين للترشيح في انتخابات المحليات الذي بلغ 50 ألفاً أو الـ 5 الاف في انتخابات الشوري.
 
وارجع ربيع ذلك الي ضمان الحزب الوطني لتحقيق الاغلبية البرلمانية خلال انتخابات الشعب ، لاسيما في ظل المضايقات التي يتعرض لها الاخوان ، وضعف شعبية الأحزاب السياسية ، إلا ان جمع الحزب الوطني للتوكيلات لضمان عدم ترشيح اعضائه بصفة مستقل يعتبر العامل الاقوي في ضعف اقبال اعضاء  الحزب الوطني علي الترشيح في الانتخابات البرلمانية علي قوائمه الي جانب تضخم قيمة التبرعات الالزامية التي فرضها الحزب الوطني علي الراغبين في التقدم للترشيح في الانتخابات البرلمانية وعدم اعادتها في حال عدم اختيارهم ، وكذلك حرمان التنظيميين من الترشيح ، وهي العوامل التي قد تهدد بحدوث انقسامات حقيقية بين صفوف اعضاء الحزب الوطني خلال المرحلة المقبلة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة