أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

السوق تقلص الأداء التشغيلي لبنوك الاستثمار في الربع الثاني‮.. ‬رغم تفاوت التأثير


أحمد مبروك

أرجع خبراء سوق المال انخفاض الايرادات التشغيلية لمعظم بنوك الاستثمار العاملة في السوق الي عدد من العوامل، اهمها هبوط الاسعارالسوقية للأسهم المدرجة بالبورصة في الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة بالربع الاسبق، وانعكس ذلك علي حجم التعامل الذي تراجع في الربع الثاني، وهو ما تمت ترجمته بشكل مباشر في ايرادات قطاع السمسرة التي انخفضت في الربع الثاني مقارنة بالربع الأسبق.


l
 
محمد ماهر  
وانعكس هذا الهبوط تلقائيا علي تراجع اتعاب وعمولات اقسام ادارة المحافظ والصناديق الاستثمارية التي افتقدت إلي عمولات حسن الاداء في الربع الثاني بسبب هبوط السوق.

ولفت الخبراء إلي أن ايرادات انشطة ترويج الاكتتابات وإدارة الاصول تباينت بين بنوك الاستثمار، حيث تمكنت بعض بنوك الاستثمار من تحسين تلك الايرادات بنسب طفيفة في الربع الثاني مقارنة بالربع الاسبق، في الوقت الذي فشلت فيه بنوك اخري في تعظيم ايرادات تلك الاقسام في ظل هبوط عدد الصفقات وقيمتها، بما يعوض تراجع ايرادات نشاط السمسرة.

واجمع خبراء سوق المال علي ان ايرادات نشاط السمسرة لن تشهد نموا طيلة العام الحالي، متوقعين ان تبدأ في التحسن من تبعات الازمة المالية العالمية بدءا من الربع الاول من العام المقبل.

وفيما يخص عام 2010 توقع الخبراء ان تبدأ انشطة الاستثمار المباشر وادارة الاصول والاستشارات المالية وتمويل الشركات في تحقيق تحسن نوعي من خلال النصف الثاني، مقارنة بالنصف الاول.

بداية، اوضح خالد ابو هيف، الرئيس التنفيذي لشركة »التوفيق« المالية القابضة، ان نتائج اعمال معظم بنوك الاستثمار خلال الربع الثاني من العام الحالي جاءت اسوأ من نتائج اعمالها خلال الربع الاسبق.. الامر الذي ارجعه الي عاملين رئيسيين يتحكمان في نتائج اعمال بنوك الاستثمار، الاول يتلخص في تراجع مؤشر البورصة المصرية في الربع الثاني تزامنا مع انخفاض متوسط حجم التداول اليومي مقارنة بالربع الاسبق، وهو ما ادي الي حدوث انخفاض في ايرادات نشاط السمسرة في معظم بنوك الاستثمار.

فيما حدد ابو هيف العامل الثاني في انخفاض عدد وقيمة الصفقات الخاصة بالشركات في الربع الثاني 2010 مقارنة بالربع الاسبق، وبالتالي تراجع ايرادات اقسام تمويل الصفقات وتغطية وترويج الاكتتابات في الربع الثاني، كما ان الصفقات التي تم الانتهاء منها في الربع الثاني لم تعوض التراجع الذي حل بايرادات نشاط السمسرة في الربع الثاني، وبالتالي جاءت محصلة نتائج اعمال بنوك الاستثمار في الربع الثاني اقل من الربع الاسبق.

وتوقع الرئيس التنفيذي بشركة »التوفيق« المالية القابضة ان تواصل ايرادات بنوك الاستثمار الاجمالية تراجعها خلال الربع الحالي مقارنة بالربعين الاول والثاني، في ظل استمرار تراجع متوسط حجم التداول اليومي في سوق المال خاصة بسبب الصيف ورمضان وهو ما سيعصف بايرادات نشاط السمسرة، فضلا عن عدم اتمام صفقات من العيار الثقيل في الربع الثالث حتي الوقت الحالي، وهو ما سيواصل الضغط علي ايرادات انشطة ترويج وتغطية الاكتتابات وقطاع تمويل الشركات.

ورغم ذلك، لم يستبعد خالد ابو هيف حدوث تحسن نسبي في ايرادات بنوك الاستثمار في الربع الاخير من العام الحالي مقارنة بالربعين الثاني والحالي، فقد تتحسن ايرادات قطاعات تمويل الشركات، خاصة انه من المحتمل ان تشهد السوق في تلك الفترة اقبالا من الشركات المقيدة علي اصدار سندات او عمليات توريق للمديونيات او استحواذات اكبر حجما او عددا من الربع الثالث، كما قد تتحسن ايرادات انشطة الاستثمار المباشر في بنوك الاستثمار خلال الربع الأخير مقارنة بالربع الاسبق، فقد اعتادت اقسام الاستثمار المباشر التحسن نسبيا في الربع الاخير الذي يشهد عمليات استحواذ.. فذلك الربع دائما ما يشهد عمليات تقفيل السنة المالية.

ورغم توقع ابو هيف استمرار تخاذل ايرادات بنوك الاستثمار في الربع الثالث، علي ان تشهد تحسنا نسبيا طفيفا في الربع الاخير، لكنه اشار الي ان ظروف السوق هي التي ستتحكم في الوضع، وعلي افتراض تحسن وضع السوق من خلال ارتفاع متوسط حجم التعامل اليومي مما سيؤدي الي رفع ايرادات السمسرة والتي بدورها ستؤدي الي التأثير ايجابا علي نشاط ادارة الاصول وادارة المحافظ، والتي قد تؤدي بدورها الي رفع نشاط تمويل الشركات.

وأكد ان ايرادات الاقسام التابعة لبنوك الاستثمار دائما ما تتحرك في دائرة مفرغة، حيث تؤثر في بعضها البعض بسبب الارتباط النسبي بين المزاج العام بالسوق وايرادات بنوك الاستثمار.

ورهن خالد ابو هيف تعافي ايرادات قطاع السمسرة ببنوك الاستثمار بشكل شبه تام في الربع الاول من العام المقبل، حيث من المرجح ان تبدأ بنوك الاستثمار شأنها شأن القطاع المالي غير المصرفي بشكل عام في التعافي التام من الازمة المالية العالمية التي ظلت تضغط عليه طيلة اكثر من عامين.

في سياق مواز، قال محمد ماهر، نائب رئيس مجلس ادارة شركة برايم القابضة، إن نتائج أعمال بنوك الاستثمار تأثرت خلال الربع الثاني من العام الحالي مقارنة بالربع الاسبق باستمرار تراجع احجام التعامل اليومية في اسواق المال.

كما توقع استمرار معاناة بنوك الاستثمار من استمرار تراجع احجام التعامل اليومية خلال شهري يوليو واغسطس، وهو ما سينعكس بالسلب علي مشاركة نشاط السمسرة في الربع الثالث من العام الحالي.

ومن المرجح ان تشكل ايرادات انشطة الاستشارات المالية وادارة الاصول والصناديق الاستثمارية معظم ايرادات بنوك الاستثمار العاملة في السوق خلال النصف الثاني من العام الحالي في ظل تباطؤ نشاط السمسرة في الربع الثالث 2010.

من جانبه، قال يوسف الفار، رئيس مجلس ادارة شركة »النعيم« القابضة، ان القطاع المالي بشكل عام سيظل متأثرا بتوابع الازمة المالية العالمية علي اداء البورصات بشكل عام طيلة العام الحالي واستكمالا للعامين السابقين، وهو ما دفعه للتوقع بمواصلة تأثر نتائج أعمال بنوك الاستثمار سلبيا خلال الربعين المتبقيين من العام الحالي.

وفيما يخص نتائج اعمال بنوك الاستثمار في الربع الثاني من 2010، قال الفار إن ايرادات نشاط السمسرة -وبنوك الاستثمار بشكل عام- تراجعت في الربع الثاني من العام الحالي مقارنة بالربع الاسبق، لتعكس تراجع البورصة المصرية في الربع الثاني مقارنة بالصعود الذي منيت به طيلة الربع الاول من 2010.

وهذا الصعود استمر الي ان حققت معظم الاسواق قمما سعرية في شهر ابريل، قبل ان تبدأ في التراجع طوال الربع الثاني وحتي الوقت الحالي.

ولفت الفار الي ان صعود السوق في الربع الاول وحتي ابريل، انعكس علي التحسن النسبي في ايرادات انشطة الاستثمار وادارة المحافظ في الربع الاول وادارة الصناديق التي استفادت من عمولات حسن الاداء، الامر الذي تبدل نسبيا في الربع الثاني بسبب تراجع السوق.

وتوقع الفار ان تواصل ايرادات بنوك الاستثمار تراجعها علي مدار الربعين المتبقيين من العام الحالي بسبب توقعاته باستمرار تراجع السوق بشكل عام وانخفاض احجام التعامل اليومية، فيما رجح رئيس مجلس ادارة شركة النعيم تحسن اداء بنوك الاستثمار في العام المقبل مقارنة بالعام الحالي.

وعن اداء شركة »النعيم« القابضة، قال يوسف الفار إن اداء شركته شهد في الربع الثاني من العام الحالي تحسنا نسبيا مقارنة بالربع الاسبق، الامر الذي ارجعه الي 3 عوامل رئيسية، الاول يكمن في تمكن قطاع السمسرة من تحقيق اداء نسبي افضل في الربع الثاني خاصة في ظل اتباع الشركة سياسة خفض التكاليف منذ عام 2008 في كل القطاعات التي تعمل الشركة بها، تزامنا مع تمكن الشركة من التخارج من بعض الاصول العقارية في الربع الثاني بسبب توقعات النعيم بتراجع اسعار العقارات بشكل عام خلال الفترة المقبلة، بالاضافة الي ان النعيم لجأت في الربع الثاني الي تقييم بعض الاصول التي تمكلها بقيمتها الحقيقية بدلا من الاسمية.

وتوقع الفار استمرار التحسن النسبي لنتائج اعمال النعيم في الربع الثالث في ظل ادراج صفقة بيع شركة »عربية أون لاين« وهو ما سيدعم ارباح الشركة في تلك الفترة، وسيمتد بدوره الي احداث تحسن في نتائج اعمال الشركة الاجمالية في العام الحالي مقارنة بالاسبق.

في سياق مواز، قال خالد الطيب، عضو مجلس ادارة شركة »بايونيرز« القابضة ان الاداء السلبي للبورصة خلال الربع الثاني من العام الحالي انعكس بدوره علي اداء قطاع بنوك الاستثمار التي تأثرت بتراجع احجام التعامل، فضلا عن هبوط الاسعار السوقية نسبيا، الامر الذي ادي الي ضياع اموال العديد من المستثمرين، فضلا عن التقليص من القوي الشرائية لأي عمليات جديدة، في الوقت الذي افتقرت فيه السوق الي اكتتابات ناجحة.

واوضح الطيب ان الوضع الحالي كبد معظم بنوك الاستثمار خسائر في الربع الثاني، عدا عدد قليل منهم تمكنوا من تحقيق ارباح.

وتوقع عضو مجلس الادارة بشركة »بايونيرز« القابضة ان تتحسن نتائج أعمال بنوك الاستثمار في النصف الثاني من العام الحالي، مقارنة بالنصف الاسبق، مؤكدا التحسن النسبي في المزاج العام وهو ما قد يؤدي الي حدوث صفقات في الربع الثالث رغم الترنح الذي تمر به السوق.

وفيما يخص نتائج أعمال شركة »بايونيرز«، اعتبر الطيب ان نتائج اعمال شركته ايجابية رغم التراجع القوي في صافي الارباح، لافتا الي ان تمكن شركته من تحقيق ارباح في النصف الاول من العام الحالي، يعد عنصرا ايجابيا، خاصة ان العديد من بنوك الاستثمار الاخري تكبدت خسائر.

كما اشار الطيب الي ان التراجع العنيف في صافي الارباح يرجع الي تجميد توسعات الشركة في النصف الاول من العام الحالي والذي شهد المفاوضات مع شركة بلتون، الامر الذي اثر سلبا علي حالة شركة »بايونيرز« خلال تلك الفترة، فدائما ما يؤدي مرور اي شركة بمرحلة مفاوضات وتقييم الي تجميد توسعاتها الاستثمارية، فضلا عن ان تلك الحالة تتسبب في إحداث نوع من القلق بين العاملين بالشركة حول مستقبل وظيفتهم في ظل الهيكل القانوني الجديد، وهو ما ادي بدوره الي تعرض معظم انشطة الشركة الي حالة من التجميد نسبيا.

من جهته، قال محمود سليم، نائب رئيس بنك الاستثمار »اتش سي«، إن نتائج اعمال بنوك الاستثمار في الربع الثاني من العام الحالي، واصلت التعرض لضغوط سلبية مقارنة بالربع الاسبق، الامر الذي يؤكد استمرار التراجع النسبي في احجام التعامل اليومية بالبورصة وتراجع المزاج العام، وهو ما انعكس مباشرة علي التراجع الذي حل بقطاع السمسرة في معظم بنوك الاستثمار.

اضاف سليم ان التأثير السلبي لانخفاض مستويات احجام التعامل اليومية لم يقتصر فقط علي نشاط السمسرة، بل يمتد ايضا الي نشاط ادارة المحافظ والصناديق، فضلا عن قطاع الاستشارات المالية.

وأوضح نائب رئيس بنك الاستثمار »اتش سي« ان الاداء السلبي امتد الي كل بنوك الاستثمار العاملة في السوق من الناحية التشغيلية، لكن هناك بعض البنوك تمكنت من تحقيق تحسن نسبي في صافي ارباحها بعد ان تمكنت من بيع بعض الاصول التابعة او مساهمات في بعض الكيانات.

ولفت سليم الي ان ايرادات بنوك الاستثمار في الربع الثاني من العام الحالي تعكس »مزاج البورصة« ولا تعكس »الاداء الاقتصادي العام« فنتائج أعمال بنوك الاستثمار جاءت مضغوطة بسبب تراجع احجام التعامل بالبورصة وانخفاض الاسعار السوقية لمعظم الاسهم، رغم التحسن الاقتصادي الملموس، فضلا عن استقرار نتائج اعمال الشركات المقيدة في الربع الثاني مقارنة بالربع الاسبق، خاصة قطاع البنوك، مستنكرا حالة الاستثمار بشكل عام في البورصة خلال الربع الثاني الذي اتسم بالاستثمار المضاربي بشكل عام، وهو ما عكس عدم قدرة سوق المال علي جذب استثمارات حقيقية متوسطة الاجل.

وتوقع محمود سليم استمرار تعرض ايرادات ونتائج اعمال بنوك الاستثمار العاملة في السوق لضغوط سلبية علي مدار الربعين الحالي والمقبل، ولكن بنسب متفاوتة تقف علي مدي قدرة بعض تلك البنوك علي اقتناص صفقات بالسوق، علي ان تبدأ نتائج أعمال بنوك الاستثمار في تحقيق تحسن نسبي بدءا من العام المقبل.

وكشفت نتائج اعمال شركة المجموعة المالية »هيرمس« عن ارتفاع صافي ارباحها بعد خصم الضرائب وحقوق الاقلية الي 580 مليون جنيه في النصف الاول من 2010 مقابل 317 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضي، علي خلفية صعود الايرادات التشغيلية من 711 مليون جنيه الي 1.413 مليار جنيه في النصف الاول من 2010.

وباستثناء الارباح الرأسمالية التي تضمنتها ارباح المجموعة في النصف الاول 2010 والبالغة 382 مليون جنيه الناتجة عن بيع حصة المجموعة في بنك »عودة« والارباح الناتجة عن الاستثمار في بنك »عودة« في النصف الاول 2009 والبالغة 193.8 مليون جنيه، يتضح ارتفاع صافي الارباح من 122.7 مليون جنيه في النصف الاول من 2009 الي 197.6 مليون جنيه في النصف الاول 2010.

ورغم ذلك الصعود، فإن نتائج اعمال الشركة كشفت عن تراجع الايرادات التشغيلية للعمولات والايرادات والاتعاب من 267 مليون جنيه في الربع الاول إلي 205 ملايين جنيه في الربع الثاني، الامر الذي ارجعته الشركة الي تراجع مستويات مؤشرات الاسواق التي تعمل بها المجموعة بمتوسط نسبة %11.26 خلال الربع الثاني مقارنة بالربع الاول.

وتراجع اجمالي تنفيذات المجموعة من 12.5 مليار دولار في الربع الاول الي 10.6 مليار دولار في الربع الثاني 2010، علاوة علي هبوط قيمة الاصول المدارة من خلال المجموعة من 5.5 مليار دولار إلي 5.1 مليار دولار، تزامنا مع انخفاض قيمة صناديق الاستثمار والمحافظ المالية من 4.5 مليار دولار الي 4.1 مليار دولار في الربع الثاني، وصفقات قسم ترويج وتغطية الاكتتابات من 1.3 مليار دولار الي مليار دولار.

علي صعيد آخر، كشفت نتائج الأعمال المجمعة لشركة »بلتون« القابضة عن تراجع صافي الارباح البالغة 16.7 مليون جنيه في الربع الاول من 2010 الي صافي خسائر بقيمة 10.7 مليون جنيه في الربع الثاني من العام الحالي، لتسجل الشركة صافي ارباح بقيمة 5.975 مليون جنيه في النصف الاول من العام الحالي مقابل 5.138 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وجاء التراجع العنيف في ربحية الشركة في الربع الثاني من العام الحالي علي خلفية تراجع اجمالي ايرادات الشركة من 48.135 مليون جنيه في الربع الاول الي 36.14 مليون جنيه في الربع الثاني، تزامنًا مع ارتفاع اجمالي مصروفات الشركة من 32.7 مليون جنيه في الربع الاول إلي 41.485 مليون جنيه في الربع الثاني.

ويأتي تراجع ايرادات الشركة علي مدار الربع الثاني 2010 بنسبة %25 تقريبا علي خلفية التراجع العنيف في ايرادات اتعاب وترويج وتغطية الاكتتابات من 28.4 مليون جنيه في الربع الاول الي 2.851 مليون جنيه فقط في الربع الثاني، فضلا عن تراجع ايرادات اتعاب ادارة المحافظ وصناديق الاستثمار من 14.1 مليون جنيه في الربع الاول الي 12.5 مليون جنيه في الربع الثاني، في الوقت الذي ارتفعت فيه ايرادات نشاط السمسرة من 10.1 مليون جنيه الي 15.125 مليون في الربع الثاني.

من ناحية اخري، تراجع صافي ارباح شركة »بايونيرز« القابضة الي 10.5 مليون جنيه خلال النصف الاول 2010، مقابل 77.5 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وسجلت شركة »برايم« صافي خسائر بقيمة 5.7 مليون جنيه في النصف الاول من العام الحالي مقابل 131.9 صافي ارباح خلال الفترة نفسها من العام الماضي، ويأتي ذلك علي خلفية تراجع مساهمة نشاط السمسرة من اجمالي ايرادات الشركة في تلك الفترة، علما بأن الشركة حققت ارتفاعا ملحوظا في ايرادات اقسام الاستشارات المالية وادارة الصناديق والمحافظ في الربع الثاني من العام الحالي مقارنة بالربع الاسبق.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة