أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.79 17.89 بنك مصر
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
605.00 عيار 21
519.00 عيار 18
4840.00 عيار 24
4840.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

حضر العرب وغاب المصريون فى «مونديال اتحاد الإذاعة والتليفزيون»


كتبت - ولاء البرى ورحاب صبحى:

عند سفح الأهرامات وتحت شعار «كلنا بنحب مصر» انطلقت يوم السبت فاعليات الدورة الأولى لـ«مونديال الإذاعة والتليفزيون العربى»، والذى اصر القائمون عليه على اقامته رغم الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد، لكنها كانت سبباً رئيسياً فى غياب الفنانين والإعلاميين المصريين والعرب عن حضور افتتاح المهرجان وفاعلياته، كما أنه، وعلى الرغم من إعلان لجنة المهرجان أن المشاركين بالمونديال 18 دولة فقط، فأن الحاضرين فعلياً لم يمثلوا سوى 5 دول فقط.

ويقول إبراهيم أبوذكرى، رئيس اتحاد المنتجين العرب، رئيس مونديال اتحاد الإذاعة والتليفزيون، إن المبادرة باقامة المونديال جاءت من جانب الاخوة العرب، وليس من جانب المصريين، موجها الشكر لوزير السياحة هشام زعزوع لتوفيره مكاناً لحفل الافتتاح عند سفح الأهرامات، وهو ما يذكرنا بتاريخ الحضارة المصرية العظيمة.

وأوضح أن فكرة المونديال ترتكز على التفاعل مع المجتمع المدنى وهو ما سينعكس على طريقة اختيار لجان التقييم.

وأعرب الإعلامى حسن حامد، رئيس مدينة الإنتاج الإعلامى، عن سعادته بالدورة الأولى من هذا المونديال، مشيراً إلى أنه يجب استمرار التواصل مع العرب من أجل تطوير الإعلام، وشكر حامد إبراهيم أبوذكرى، رئيس اتحاد المنتجين العرب على اصراره على اقامة المونديال فى ظل الظروف الصعبة التى تشهدها مصر، لأن هذا المونديال يساعد على تبادل الخبرات والأعمال العربية والانفتاح على تجارب بعضنا بعضا، وهذا سيساعد على مزيد من الاستثمار فى مجال الإنتاج الدرامى والإعلامى.

أما خالد ندا، المدير التنفيذى لمونديال الإذاعة والتليفزيون ومستشار اتحاد المنتجين العرب، فأكد أنه من حق الناس أن تتظاهر وتعترض، لكن من جهة أخرى فأنه من الواجب على كل فرد أو جهة أن تنتج وتعمل حتى نمر ببلادنا إلى بر الأمان، خاصة أن مصر بلد كبير لم يقهر على مر السنين، وكان لذلك اثر كبير فى اصرار القائمين على المونديال على اقامته تحت اى ظرف من الظروف.

وقال إنه نظراً لتلك الظروف، والتى حالت دون دعوة المزيد من الفنانين واقامة يوم افتتاح بالشكل الذى كانت إدارة المونديال ترغب فيه، حيث كانت تسعى لاقامة افتتاحية ضخمة بعرض فنى كبير بالخيول والطبل البلدى، وعرض فرعونى، ولكن إدارة المنديال أكدت أننا ما دمنا بدأنا شيئاً لابد أن نكمله.

وأكد ندا أن وزارة السياحة «كراع للمونديال» كان لها اثر كبير فى استكماله وإن كانت الأحداث حالت دون حضور وزير الإعلام ووزير السياحة لافتتاحه، لكن لهم اعذارهم بالطبع نظراً للظروف السياسية فى البلاد.

وقال إن هناك أعمالاً جيدة كثيرة مشتركة، سواء فى مجال الدراما أو البرامج، ومن شروط المشاركة تكون من إنتاج عامى «2012/2011»، ومن أهم الأعمال الدرامية المصرية المشاركة مسلسل «خطوط حمراء» لأحمد السقا و«قصص الإنسان فى القرآن» ليحيى الفخرانى.

وعن الفرق بين مونديال الإذاعة والتليفزيون العربى ومهرجان الإعلام العربى، أوضح ندا أن المونديال يتبع شكلاً جديداً يضيف ويجدد فى شكل مهرجانات الإعلام العربى، على سبيل المثال فأن المهرجانات التقليدية يكون بها لجنة تحكيم يشارك فيها محكمون من كل الدول المشاركة، لكن فى المونديال هناك لجنة تقييم وتكريم، وتقوم كل دولة بتصفية أعمالها فى جميع الفئات المشاركة بها (مسلسلات.. برامج.. إلخ)، ثم يقوم جميع المقيمين بتصفية الأعمال المختارة لاختيار فائز واحد فى كل مجال، مثلما يحدث فى المونديالات الرياضية.

وقال إن المونديال أيضاً يختلف فى كيفية اختيار المكرمين فى الافتتاح، حيث إنه يتم اختيار أشخاص اثروا المجتمع المدنى العام فى مجالات السياحة والإعلام والصحافة والرياضة.. إلخ.

أما عبدالعزيز العيد، رئيس لجنة التقييم والتكريم بمونديال الإذاعة والتليفزيون، كبير المذيعين بالسعودية، فأكد أن شعار «كلنا بنحب مصر» هو اختيار كل الدول العربية المشاركة فى المونديال، وهو شعار أقل بكثير مما تحمله مشاعر المشاركين من حب لمصر.

وقال إنه على الرغم من الظروف الراهنة فى مصر فإن القائمين على المونديال كان لديهم اصرار كبير على اقامته، وذلك لتأكيد دور الإعلام العربى فى تحدى اى صعاب او محن، خاصة انه من الضرورى ان يلتقى ابناء المهنة الواحدة لتأكيد ذلك التحدى، ولذلك فعندما دعا إبراهيم أبوذكرى السعودية سارعنا بقبول الدعوة، خاصة أنه قد تم اختيارى كرئيس لجنة التقييم والتكريم.

وعن غياب النجوم عن حضور المهرجان، أوضح أنه أمر طبيعى ومتوقع نظراً للظروف الحرجة التى تمر بها مصر، وبابتسامة مازحة قال «لعل ذلك كان له اثر على ظهور الإعلاميين بشكل أكبر لأن النجوم دائماً ما تخطف الأنظار، خاصة أن الإعلاميين أيضاً نجوم شاشة دائما ما يتم تهميشهم»، إلا أنه يرحب أن يكون هناك حضور للفنانين أيضاً، خاصة أن طبيعة الأعمال المقدمة متنوعة جداً «مسلسلات وبرامج حوارية، قطاع خاص وهيئات حكومية».

وحضرت المونديال الفنانة سناء يوسف، بطلة مسلسل «فرقة ناجى عطا الله»، والتى قالت إنها حرصت على حضور المونديال باعتباره مهماً بالنسبة للدراما العربية ككل، وللمشاركين فى الأعمال الدرامية، على الأخص، وهى فرصة للاحتكاك بين الفنانين والمنتجين العرب الذين حرصوا على الحضور، وهو ما جعلها تشعر بالتفاؤل والتنبؤ بحدوث طفرة فى الدراما العربية خلال الفترة المقبلة.

وأكدت أن خروج المونديال فى تلك الظروف، حتى وأن كان اقبال النجوم عليه ضعيفاً فهو شىء جيد فى دورته الأولى، لذلك تتمنى أن يستمر وأن يقام أيضاً مهرجان الإعلام العربى من جديد لأنه كان قبلة الإعلاميين، وهو ما تتمنى أن يقام خلال العام المقبل، خاصة أنها كانت من المكرمين فيه فى عام 2007 كأحسن ممثلة صاعدة، لذلك فهو يمثل بالنسبة لها معانى كبيرة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة