أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬سامح حسين‮«: ‬لا خلافات مع أشرف عبدالباقي‮.. »‬والست كوم‮« ‬قصيرة العمر


حوار ـ هبة الشرقاوي:
 
»عبودة ماركة مسجلة« و»رمزي«، ومؤخراً »فطين« و»ميشو«، علامات فنية بارزة حفرت في »ذهن« المشاهد، وساهمت في إنجاح مسلسلات كاملة، شارك في بطولتها الفنان سامح حسين، الذي رؤي له ما يقرب من 54 مسرحية، ووصل رصيده السينمائي 17 فيلماً والأعمال الدرامية 5 مسلسلات علي مدار 17 عاماً، ظل خلالها خلف الأضواء، حتي بدأ طريق الشهرة في مسلسل الست كوم »راجل وست ستات« وواصل النجاح في »عبودة ماركة مسجلة« عام 2009، ثم »اللص والكتاب«، الذي يعرض حالياً في رمضان.

 
وعن مشواره الفني ورأيه في مسلسلات »الست كوم« ومفهوم النجومية بالنسبة له التقته »المال« وأجرت معه هذا الحوار.. l
 
 سامح حسين
 
بداية، تحدث الفنان سامح حسين، عن بداية مشواره الفني وعن الأسباب التي جعلته يقدم الكوميديا، قائلاً: أدائي لأدوار الكوميديا جاء بالمصادفة، حيث كنت أدرس في كلية الحقوق فقمت ببعض الأعمال المسرحية، التي أضحكت الجمهور، رغم كونها مسرحيات تراجيدية، ومن بين هذه العروض التي قدمتها »الحياة المديدة للملك أوزوالد«، وغيرها من العروض التراجيدية، التي جعلتني أسعي إلي تقديم الكوميدي، لأنها أصبحت تيمة أساسية في علاقتي بالجمهور.

 
وعن تقديمه أعمالاً للسينما والمسرح والتليفزيون والكارتون وأيهما أقرب إليه، أكد »حسين« أنه لم يحلم يوماً بأن يكون ممثلاً علي الإطلاق، لأنه كان يفضل أن يكون مخرجاً مسرحياً، وأشار إلي أنه بعد دراسته القانون بكلية الحقوق استكمل الدراسة المسرحية، حتي يتقن الإخراج المسرحي، لكن الظروف لعبت دوراً في تغيير المسار، وجعلته يتجه إلي التمثيل المسرحي، الذي كان بداية انطلاقته الحقيقية.

 
وقال »حسين« أعشق المسرح بجميع أنواعه، وأتمني بطولة عمل مسرحي في الفترة المقبلة.

 
وعن مخاوفه في أن تنحصر أدواره في قالب الكوميدي، قال »حسين« إن الأدوار لا ترتبط علي وجه الإطلاق بطبيعة الشكل الذي توجد عليه النجوم، لأنها ترتبط بصورة أساسية بمدي قدرتهم علي القيام بالأدوار واتقانها.

 
وأشار إلي أن هناك ضيق افق لدي البعض، حيث ينظرون إليه باعتباره السنيد أو الولد الصغير الذي لا يمكنه لعب البطولة علي وجه الإطلاق، وهو ما أثبتت التجربة عدم واقعيته، وأكدت قدرته علي القيام بالبطولة المطلقة، مدللاً علي ذلك بالقبطان »عزوز« و»عبودة ماركة مسجلة«، ومؤخراً »اللص والكتاب«.

 
وعن مسلسل »راجل وست ستات«، الذي كان بمثابة بوابة النجومية، وحقيقة الخلافات مع الفنان أشرف عبدالباقي بطل المسلسل، وباقي فريق العمل، نفي »حسين« تماماً أي خلافات مع فريق عمل »راجل وست ستات«، مؤكداً أن السبب الوحيد الذي دفع به إلي عدم الاستمرار في المسلسل تعاقده مع إحدي شركات الإنتاج لمدة 3 سنوات، مما تسبب في انشغله بالأعمال الأخري.

 
وأعرب عن اعتقاده بأن »الست كوم« من نوعية المسلسلات التي تنتهي بسرعة وبسهولة، وأنها سوف تختفي قريباً من الساحة الفنية.

 
وأكد »حسين« أنه عمل مساعد مخرج مسرحي، وأدي أدواراً صغيرة كومبارس لمدة 17 عاماً، وأن بدايته الحقيقية كانت من خلال عمله مساعد مخرج في فيلم »رشة جريئة«، حيث تعرف خلاله علي الفنان أشرف عبدالباقي، الذي ساعده في العمل معه في مسلسل »راجل وست ستات«، وقال إن »عبدالباقي« وضعني علي طريق النجومية الصحيح، وبالتالي لن أنسي فضله، ومن المستحيل أن اختلف معه يوماً ما.

 
وعن تجربته في مسلسل الكارتون »القبطان عزوز«، قال »حسين«: حين عرض علي الأداء الصوتي للشخصية، شعرت بسعادة بالغة كللها نجاح المسلسل وارتباط الأطفال والكبار به، وهو الأمر الذي دفعني إلي الاستعداد للجزء الثاني من المسلسل.

 
وعن مسلسله الأخير الذي يعرض علي الفضائيات حالياً »اللص والكتاب«، أوضح »حسين« أنه لم يكن يتوقع أن يحقق المسلسل هذا النجاح.

 
وعن أكثر الأشياء التي تقلقه في مشواره الفني، أكد »حسين« أن عدم العدالة هو أكثر الأشياء التي تسبب له الازعاج، لا سيما أنه شاهد الأقل موهبة يحصلون علي فرص كبيرة في عالم السينما والتليفزيون.

 
وقال »حسين« إنه سيشعر فعلاً بالنجومية، حين يصل أجره إلي 10 ملايين جنيه في العمل الواحد.

 
وعن مشروعاته الفنية القادمة، أكد »حسين« أن هناك جزءاً ثانياً من مسلسل »اللص والكتاب«، ينتظر أن يقدم في العام المقبل، إضافة إلي بطولة أولي سينمائية، مع السيناريست محسن رزق، في دور سيكون مفاجأة للجمهور، وهو من تأليف نادر صلاح الدين، ومن المتوقع عرضه سينمائياً في عيد الأضحي.

 
وعن مشروعه السينمائي المؤجل »حرامي علي ما تفرج«، قال »حسين« إن هذا المشروع عرض عليه منذ حوالي عامين من إحدي شركات الإنتاج، بعد نجاحه في »راجل وست ستات«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة