أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الإخوان‮« ‬تستعد لانتخابات الشعب بأساليب دعاية‮ ‬غير تقليدية‮!‬


مجاهد مليجي
 
تستعد جماعة الاخوان المسلمين بحشد وتعبئة جميع صفوفها وكوادرها من الشباب والفتيات والرجال والنساء للمشاركة في معركة انتخابات مجلس الشعب المقبلة، حيث كثفت الجماعة من استعداداتها لخوض الانتخابات تحت شعار »نتعامل مع الانتخابات كأنها ستنطلق غدا«.

 
وبات في حكم المؤكد دفع جماعة الاخوان المسلمين بعدد اكبر من المرشحين للانتخابات اكثر من العدد الذي دفعت به في الانتخابات الماضية، تحسبا لما قد يوضع من عراقيل امام مرشحيها، ولما قد يتم من عمليات تزوير واسعة ضد مرشحي الجماعة علي وجه التحديد ـ حسب مصادر اخوانية ـ معتبرة ان موسم الانتخابات هو فرصة الجماعة الوحيدة في ظل الحصار المضروب حولها للاحتكاك بالجماهير وتوضيح مواقف الجماعة واعلان رأيها في القضايا الوطنية المطروحة.

 
واكد الدكتور حمدي حسن، المتحدث الاعلامي باسم كتلة نواب الاخوان بالبرلمان، ان  الجماعة بالفعل انتهت من اعداد قوائم المرشحين في الانتخابات القادمة والذين لن تقل اعدادهم عن مرشحي 2005 بل تزيد، كما ان مشاركة الجماعة امر لا يحتاج الي نقاش وبات في حكم المؤكد، لاسيما ان ائتلاف الاحزاب والقوي السياسية لم يعلن عن مقاطعة جدية للانتخابات وهو ما يؤكد مشاركة الجميع بها وبذلك تكون المشاركة امرا واقعا. واضاف انه لا يمكن اعلان الملامح النهائية لقوائم مرشحي الجماعة ودوائرهم الانتخابية حتي لا يتم تغييبهم عن الساحة عمدا بحكم الطوارئ وحرمانهم من الترشح، مؤكدا ان قرار الاخوان هو المشاركة والاستعداد لخوض الانتخابات بنسبة كبيرة من النواب الحاليين وعدد من المرشحين السابقين الذين يتمتعون بشعبية كبيرة في دوائرهم ولم تسعفهم الظروف لدخول المجلس في 2005.

 
بينما تؤكد القيادية الاخوانية بالاسكندرية كوثر عبدالفتاح ان الجماعة علي أتم الاستعداد لخوض الانتخابات القادمة علي مقعدي الكوتة بالاسكندرية وعلي مقاعد مجلس الشعب في الدوائر المختلفة بالمحافظة، مشيرة الي الشعبية الكبيرة التي تحظي بها الجماعة في الاسكندرية.

 
واضافت »عبدالفتاح« ان الجماعة تؤكد ضرورة الاستفادة من خبراء النواب السابقين، الامر الذي يؤكد اعادة ترشحهم مرة اخري، اضافة الي عدد من المرشحين الجدد في دوائر لم تترشح فيها الجماعة من قبل، وهو ما يؤكد اصرار الاخوان علي المواجهة وعدم التراجع في المعركة الانتخابية القادمة قائلة »إن الجماعة اتخذت جميع الاستعدادات وكأن الانتخابات غدا« وننتظر فقط ساعة الصفر بالاعلان عن فتح باب الترشيح.

 
واوضحت القيادية الاخوانية ان اصوات داخل الجماعة تطالب بالابقاء علي مرشح واحد في الدوائر التي فازت فيها الجماعة بمقعد او مقعدين، اضافة الي خوض الانتخابات في دوائر جديدة سعيا وراء التمدد الافقي لمرشحي الجماعة علي مستوي القطر بشكل عام ولو بمرشح واحد في الدائرة، مشيرة الي سعي الجماعة لاظهار العديد من الابتكارات في الدعاية الانتخابية القادمة قبلة والتي ستكون افضل بكثير من 2005، وسيستخدم فيها الانترنت بصورة موسعة الي جانب الدعاية التقليدية، حيث ان هناك جمهوراً بالملايين علي الانترنت ومرتبطا بشاشات الكمبيوتر. من جهتها استبعدت فريدة النقاش، عضو اللجنة المركزية بحزب التجمع، رئيس تحرير »الاهالي« ان تستجيب الحكومة لمطالب المعارضة بتوفير الضمانات، لانها تعتبر ان ما تقوم به في الانتخابات عملا نزيها وشفافا رغم ادراك الجميع ان الانتخابات مزورة تزويرا فاضحا!! وما حدث في انتخابات الشوري يمكن اعتباره بروفة حقيقية لما سيحدث في انتخابات الشعب والرئاسة. واكدت »النقاش« انه رغم تلويح احزاب المعارضة الرئيسية بالمقاطعة، فإنها لا تبدو جادة في ذلك، حيث ان الاستعدادات تجري علي قدم وساق في كل الاحزاب باعلان اسماء مرشحيهم ودوائرهم، فضلا عن ان الاحزاب الاربعة ـ الوفد والتجمع والناصري والاحرار ـ يحلمون بالفوز بمقاعد الاخوان في البرلمان بعد خلوها، والتطلع الي نصيبهم من تركة الاخوان، وهو ما يؤكد ان هذه الانتخابات ستكون مزورة.
 
اكد اللواء محمد عبدالحليم عمر، وكيل لجنة الدفاع والامن القومي بمجلس الشعب عن الوطني ان جماعة الاخوان كتنظيم غير شرعي يجب منعها من المشاركة في الانتخابات باعتبارها خارجة عن القانون، مشيرا الي مراوغة اعضائها بالتخفي وراء صفة المستقلين للترشح وهو ما يجب التصدي له ومنعهم بقوة القانون. اضاف انه من الصعب علي تنظيم غير شرعي ان يخدع جماهير الشعب المصري مرتين، معتبرا ان حصول الاخوان علي 88 مقعدا في الانتخابات الماضية كان نتيجة الغش والخداع، لكن ممارساتهم الفاشلة في المجلس وعدم قدرتهم إلا علي العراك والصياح تحت القبة تؤكد استحالة حصولهم مرة اخري علي ثقة الناخبين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة