أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تراجع استثمارات الشرگات في يوليو يقلص فرص التوظيف في أمريگا


إعداد ـ أيمن عزام
 
توقع المحللون أن يؤدي تراجع استثمارات الشركات في الولايات المتحدة خلال يوليو، إلي الإضرار بسوق التوظيف، علي نحو يؤدي لإعاقة التعافي في أكبر اقتصاد في العالم.

 
وكانت وزارة التجارة الأمريكية، قد أعلنت أن إنفاق رأس المال، قد تراجع في شهر يوليو، علاوة علي صدور تقرير آخر يشير إلي تراجع مبيعات المنازل الجديدة لأدني المستويات منذ عام 1963، مما يعني أن تراجع التوظيف أصبح مصدراً لإعاقة التعافي في سوق الإسكان.
 
ويتردد أصحاب العمل في توظيف المزيد من العمالة انتظاراً لبروز المزيد من الإشارات الدالة علي حدوث نمو أكثر استدامة، وهو ما يدفع  معدلات البطالة لتسجيل أعلي مستوياتها منذ 26 عاماً، وإعاقة انفاق المستهلك الذي يشكل نحو %70 من الاقتصاد.
 
وذكرت وزارة العمل الأمريكية، أن النمو في كشوف رواتب الموظفين قد تراجع في أغسطس للمرة الأولي منذ ثمانية أشهر.
 
وتوقع »فيرولي، الخبير الاقتصادي لدي مؤسسة جي بي مورجان تشيس المالية، أن تراجع انفاق الشركات علي رأس المال سيزيد من مخاوف تراجع الطلب علي العمالة، وسيطرح تساؤلات بشأن رغبة الشركات في زيادة التوظيف، علاوة علي أن تراجع عدد كشوف رواتب الموظفين سيزيد من الشكوك بشأن قدرة التعافي علي الاستمرار، حيث إن استمرار التراجع لعدة أشهر سيرجح دخول الاقتصاد في مرحلة ركود.
 
وكشف تقرير وزارة التجارة الأمريكية عن صعود معدلات حجز السلع التي تظل صالحة للاستخدام ثلاث سنوات علي أقل تقدير بنسبة %0.3، مقارنة بمتوسط يبلغ نحو %3 أوردته توقعات مسح أجرته وكالة »بلومبرج«، وتراجع الطلب علي جميع المعدات باستثناء وسائل المواصلات بأعلي وتيرة خلال ما يزيد علي عام كامل.
 
وتراجعت الطلبات علي السلع الرأسمالية غير الدفاعية باستثناء الطائرات بنسبة %8 في يوليو بعد صعودها بنسبة %3.6 في يونيو، وكانت هذه الطلبات قد صعدت في الربع الثاني بوتيرة سنوية تقدر بنحو %20، نزولاً عن نسبة %31 التي تم تسجيلها في الربع الأول، مما يعني أن الشركات ستتجه لتقليص استثماراتها.
 
وقال جون لونسكي، الخبير الاقتصادي لدي مؤسسة موديز كابتل ماركتس جروب في نيويورك، إن قطاع التصنيع، الذي لعب دوراً مهماً في تحقيق التعافي الاقتصادي حتي الآن، سيبدأ في التراجع، وهو ما سوف يؤدي إلي زيادة تباطؤ النمو الاقتصادي خلال الشهور القليلة المقبلة.
 
وتدفع هذه التقارير بنك الاحتياط الفيدرالي لاتخاذ إجراءات إضافية بغرض المحافظة علي التعافي وإنقاذه من الوقوع في هوة الركود للمرة الثانية بعد خروجه من أسوأ ركود منذ ثلاثينيات القرن الماضي، وقرر واضعو السياسات المالية بقيادة بن برنانكي، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، الإبقاء علي ممتلكاته من الأوراق الملاية عند المستويات الحالية التي تقدر بنحو 2.05 تريليون دولار بغرض منع سحب السيولة المتوافرة حالياً في النظام المالي.
 
وتوقع اقتصاديون لدي مؤسسة جولدن مان ساتش، إقبال بنك الاحتياط الفيدرالي أواخر العام الحالي علي اتخاذ إجراءات إضافية، لأن تباطؤ النمو الاقتصادي وصعود معدلات البطالة ستزيد من مخاوف السقوط في هوة الركود للمرة الثانية.
 
وبدأ بعض أعضاء الحزب الجمهوري، زيادة انتقاداتهم لأداء الحزب الديمقراطي، مع اقتراب انتخابات التجديد النصفي التي يأمل الجمهوريون أن تسفرعن حصولهم علي أغلبية المقاعد في الكونجرس، وطالب جون بوهنر، زعيم الحزب الجمهوري، في مجلس النواب، أن يقوم الرئيس باراك أوباما، بعزل تيموثي جايثنر، وزير المالية، والأعضاء الآخرين في الفريق الاقتصادي، استناداً إلي أن سياسات التحفيز، قد اخفقت حتي الآن في توفير المزيد من فرص العمل.
 
وتراجعت طلبات الحصول علي إعانات البطالة في الولايات المتحدة لمستويات تقل كثيراً عن التوقعات السابقة، وهو ما يقلل من مخاوف انزلاق سوق العمالة في الركود بسبب اتجاه الاقتصاد نحو التباطؤ.
 
وذكرت وزارة العمالة الأمريكية، أن طلبات الإعانة، قد تراجعت بنحو 31 ألفاً في الأسبوع الذي ينتهي في 21 أغسطس، لتصل إلي 473 ألف طلب، وهو التراجع الأول منذ شهور، حيث صعد متوسط الطلبات خلال يوليو لأعلي المستويات منذ نوفمبر الماضي، في ظل تفضيل أصحاب العمل تأجيل خطط التوظيف وإقبالهم علي تسريح المزيد من العمالة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة