أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬رمضــان‮« ‬يعيد ترتـيب قائمة حــمــلات‮ »‬الـمحمـول‮«‬


المال ـ خاص
 
»الدنيا لسة فيها أكتر« و»القوة بين إيديك« و»احكي نهار رمضان ببلاش« هذه هي شعارات حملات شركات تشغيل المحمول الثلاث بالترتيب: اتصالات وفودافون وموبينيل، لهذا العام.

 
l
 
الخبراء أكدوا تفوق شركة »اتصالات« في النواحي الإبداعية بحملتها الإعلانية وما أحدثته من إبهار نتيجة اعتمادها علي إعلانين، الأول استخدم الأسلوب الكرنفالي الملائم لجو رمضان واستعانت الشركة فيه بـ6 من أكبر نجوم السينما والتليفزيون والغناء وهم محمد منير ويسرا واحمد عز وعزت ابو عوف ودنيا سميرغانم وهند صبري بالشكل الذي أدي إلي تذكر الجمهور للإعلان واعتباره علامة ميزت إعلانات هذا العام، ذلك إلي جانب إعلان آخر استعانت فيه الشركة بالفنان ماجد كدواني، يوضح فيه النظام الجديد للشركة، الحساب بالثانية، في قالب كوميدي.

 
الخبراء أكدوا تراجع مستوي حملتي موبينيل وفودافون هذا العام حيث إن الأولي جاءت حملتها أضعف من العام السابق، لأنها ركزت علي الميزة التسويقية، احكي نهار رمضان ببلاش، علي حساب الإبداع ونفس الشيء بالنسبة لشركة فودافون، حيث وصفوا حملتها بالتقليدية بحيث لا يشعر العميل بأنها حملة جديدة خصصت لتتلاءم مع الجو الرمضاني وإنما هي تكملة لعروض فودافون معتمدة علي إعلانات أضعف من حملة العام الماضي بالرغم من أن حملتها لرمضان الماضي لم تكن الأقوي أيضاً، لذا أرجع الخبراء هذا التفوق »الاتصالي« علي موبينيل وفودافون أولا لجاهزيتها والتحضير مبكراً للشهر الكريم، وثانياً لمحاولة أخذ صدارة الحملات التسويقية لشركات المحمول هذا العام والاستعداد التام لمجاراة حملات الشركات الأخري، خاصة بعد حملة شركة موبينيل خلال رمضان الماضي والتي حققت نجاحاً كبيراً.

 
وتعليقاً علي هذه الحملات ومدي نجاحها يقول د. جمال مختار رئيس مجلس إدارة وكالة »ASPECT « للدعاية والإعلان إن هذا العام يمثل »اكتساحا« لشركة اتصالات، في رأيه، حيث إن اتصالات لأول مرة في تاريخها فعلت ما يسمي »BRAND PERSONALITY « أو بناء شخصية للمنتج، ضارباً أمثلة سابقة مثل »نسكافيه« الذي استطاع أن يبني شخصية للشخص الذي يشربه بأنه نشيط وSTYLE ، أيضا منتج »البلاك بيري BLACKBERRY « الذي يعكس شخصية رجل الأعمال، لذا فإن شركة اتصالات بحملتها الجديدة نجحت في بناء شخصية العميل علي أنه واحد من المصريين، وقادر علي فعل أشياء عديدة لتميزه بوجوده علي هذه الشبكة.

 
ويؤكد أن هذا العام شهد »افتقار« الجانب الإبداعي في حملات شبكتي »موبنيل وفودافون«، فالأولي حملتها اتسمت بمستوي ضعيف، لدرجة أنها عاودت عرض حملتها الناجحة للعام الماضي لاعتقادها أنها ستحقق بها نفس النجاح، ولكنها لم تترك تأثيراً قوياً لدي الجمهور هذا العام، أما فودافون فقد اعتمدت علي تكملة عروضها وحملاتها الإعلانية التي كانت تسبق رمضان، ولم تترك تأثيراً قوياً أيضاً منذ بداية الشهر الكريم.

 
ويوضح رئيس وكالة »ASPECT « أن الاستعانة بكل من ماجد الكدواني، وهند صبري قد يكون نقطة سلبية إذا كانت عملية اختيارهما لا تضع في الحسبان أنهما شاركا في حملات سابقة لموبينيل بالنسبة للكدواني وفودافون بالنسبة لهند صبري، إنما في حال إذا كانت شركة اتصالات اختارتهما عن قصد رغم معرفتها بمشاركتهما من قبل في حملات الشركتين المنافستين فإنها ستعتبر زاوية قوية جداً اختارتها الشركة لتوصيل فكرة أن هذين النجمين أصبحا يستخدمان شبكتها، بعد أن استحدما الشبكتين الآخريين، وبالتالي فإن ذلك سيترك انطباعاً إيجابياً أقوي لدي العملاء.

 
ويضيف أنه من الواضع جداً التحضير الجيد المسبق لشركة اتصالات منذ بداية هذا العام وأبرز الأشكال علي ذلك الحفل الذي أقامته الشركة منذ 3 شهور علي سفح هضبة الأهرامات للمطربة الأجنبية ماريا كاري، إضافة إلي تباين مستوي الإبداع الإعلاني خلال رمضان لصالح اتصالات علي عكس الشركتين الأخريين.

 
ويلفت »مختار« إلي أن ضعف حملة موبينيل خلال رمضان الحالي  رغم قوتها خلال رمضان من العام الماضي يعد من أهم الدروس المستفادة ، حيث إنه لا يمكن الاعتماد علي نجاح حملة سابقة حتي إذا تكرر عرضها مرة أخري، ولابد من الاستمرار في الإبداع الإعلاني، لأنه هو الفارق في نجاح عروض شركات المحمول التي تتقارب أسعارها.

 
ويقول محمد العشري، الخبير التسويقي، إن إعلان شركة اتصالات كان الأكثر تميزاً خلال حملات شركات المحمول في رمضان، لما احتوي عليه من إبهار شديد في التقديم، وهوما ساعد علي تحقيق الشركة للانتشار المطلوب في الساحة الإعلانية، مشيراً إلي أن هذه هي المرة الأولي التي تستخدم فيها شركة اتصالات كماً كبيراً من النجوم في حملة إعلانية خاصة بها.

 
ويوضح أنه رغم استعانة شركة فودافون في حملات سابقة بعدد كبير من النجوم في حملة واحدة منهم منة شلبي، ومحمد أبوتريكة، وتامر حسني، وعماد متعب، وعمرو أديب فإنها كانت تتخذ شكل المسيرة بأسلوب تقليدي في حين أن حملة شركة اتصالات جاءت غير تقليدية واعتمدت علي شكل الاحتفال الكرنفالي.

 
ويقول إن الحملة نجحت في التركيز علي النقط التسويقية المهمة لدي الشركة من حيث تطوير الشبكة وعروضها علي مر السنوات الماضية، إلي جانب أن الحملة اختارت أوقاتاً متميزة للعرض من خلال القنوات مثل الحياة أثناء وقت الذروة، والقاهرة والناس، بالإضافة إلي أن ديكور الإعلان كان جديداً ونجح في التفوق علي حملة العام الماضي.

 
ويري »العشري« أن حملة فودافون الخاصة بالدقائق الهدية عند أي شحن للخط أضعف من حملتها العام الماضي، نظراً لأن الفكرة ليست قوية وسيناريو الإعلان تقليدي ولا يقترب من الجو الرمضاني، لذا كان أضعف إعلانات فودافون منذ سنوات، ولكن في الوقت نفسه حملة عرائس الماريونيت رغم أنها تقليدية الشكل أيضاً فإنها جاءت أفضل من حملة فودافون الأخري.

 
وعن موبينيل يري خبير التسويق أنها اهتمت بتقديم عرضها التسويقي هذا العام »احكي نهار رمضان ببلاش« واعتمدت علي قوته في مقابل تقديم إعلانات رمضانية ضعيفة مقارنة بإعلاناتها العام الماضي والأعوام السابقة.

 
ويشير إلي أن تكرار نفس إعلانات حملة رمضان الماضي يعبر عن عدم جاهزية الشركة لهذا العام بالشكل المطلوب وأيضاً يعبر عن إفلاس فكري ومادي وكأنها ترجع للخلف، لافتاً إلي أن الشركة حتي لو بدأت إعلانات جديدة خلال منتصف رمضان لن تكون مؤثرة بالشكل الكافي، حيث إن الـ10 أيام الأوائل من الشهر الكريم والـ10 أيام الأواخر هي الأكثر تعليماً مع الجمهور.

 
ويري م. عمرو حسن، المدير التنفيذي لوكالة »إيجي ديزاينر« للدعاية والإعلان، أن حملة اتصالات تتربع هذا العام علي عرض القمة في فكرة الحملة والرسالة الإعلانية الموجهة التي تشمل اتجاهين كل منهما خصص له إعلان مختلف عن الآخر، الرسالة الإعلانية الأولي والتي تضم إعلانها كلا من النجمين محمد منير، ويسرا وباقي النجوم ويوضح قوة العروض والأنظمة التي توفرها الشركة لعملائها الكرام، وهذا ما يزيده قوة ومصداقية كل من أبطال الإعلان، الذين لهم الكثير من الحب والمصداقية لدي العديد من الجمهور متلقي الرسالة.

 
أما الرسالة الإعلانية الثانية فتوضح النظام الجديد للمحاسبة الذي سيستمر العمل به بعد رمضان وليس خلال الشهر فقط، نظراً لأنه نظام وليس عرضاً، وهذا ما يكمل الصورة التي تعمل عليها الرسالة الإعلانية الأولي »رسالة مكملة«، وهي أن الشركة تعمل علي المدي البعيد وليس العروض غير منتظمة المدي أو العروض المرتبطة بسياسة الاستخدام العادل والتي تفقد العرض قوته عند حسابها ضمن تكاليف الاشتراك ومصاريف التحويل.

 
أما الحملة الإعلانية لشركة فودافون فيقول عمرو محسن إنها حملة مكملة لمسيرة الشركة تحت شعار يمكن أن يشمل حملاتها الأخيرة والتي قبلها وهو »مهرجان العروض« والذي يتلخص في حزم الدقائق والرسائل المجانية وهي حملة مكملة لحملتها السابقة التي تعاونت خلالها مع شركة كوكاكولا، مضيفاً أنها جاءت مناسبة لاتجاه شركة فودافون لكونها شركة تثق في رضا عملائها بالخدمات المقدمة إليهم من خلالها دون الحاجة للمزيد من العروض مختلفة الاتجاهات والاهتمامات كالرسائل المجانية، والوقت المجاني وغيرها من العروض، وذلك يرجع إلي اجتيازها شريحة كبيرة من رجال الأعمال الذين بطبيعتهم لا يميلون لمثل هذه العروض، وبالتالي لن يلجأوا إلي تغير الشركة التي ينتمي إليها رقم هاتفه.

 
وعن حملة شركة موبينيل فإنها تأتي في المرتبة الأخيرة، في رأيه، من حيث الفكرة الإعلانية بالاحتفاظ بالمعلومة الظاهرة حول تكاليف الحملة، حيث إن الفكرة التي تدور حولها الحملة الإعلانية غير منطبقة علي الرسالة الإعلانية لها بداية من النداء إلي السياف لقطع رأس البطلة لتوقفها عن الكلام لأن المفروض أن توقفها عن الحديث عن صياح الديك هو أمر طبيعي ينتمي لفكرة الإعلان »ألف ليلة وليلة«، ونهاية بدخول السياف ليحدثها عن عرض موبينيل والذي يتيح لها استكمال حديثها والذي ليس له أي علاقة بالفكرة، حيث إنها تحدثه وجها لوجه وليس من خلال المحمول مع خاتمة الإعلان المبتذلة عند سؤال البطل عن سعر الباذنجان.

 
ويشير »محسن« إلي أنه من الواضح أن الشركة أدركت ضعف حملتها الإعلانية لذا استعانت بإعلاناتها المنفذة في العام السابق والتي كان لها بريق غير عادي وسط الإعلانات الأخري للشركات خلال الفترة نفسها من العام الماضي، لافتاً إلي هذه  الخطوة جيدة بالرغم من صعوبة التضحية بقيمة الحملة الحالية والاستغناء عنها أو حتي اختصارها للشكل الآخر الذي تظهر عليه حتي الآن وهو ظهور الديك ورسالة العرض فقط والاستغناء عن باقي الإعلان.

 
ويوضح ياسر رضوان، مدير التسويق بشركة موبينيل، أن الحملة الإعلانية لهذا العام نجحت في تحقيق هدفها مدللاً علي ذلك بأن نتائجها التجارية جاءت متميزة، وذلك يرجع إلي أن  الرسالة جاءت واضحة وموظفة لتوصيل الرسالة التجارية.

 
ويشير إلي أن إعلانات هذا العام جاءت أقل من الناحية الترفيهية عن إعلانات رمضان الماضي، وذلك لأن إعلانات هذا العام اهتمت بالجانب التجاري للإعلان عن عرض موبينيل الجديد »احكي نهار رمضان ببلاش« وتم توظيف الدراما في الإعلانات لخدمة هذا العرض.

 
ويوضح أن نجاح العرض الذي تقدمه الشركة يعكس نجاح الحملة الإعلانية، مشيراً إلي أن هذا العرض حقق نجاحاً غير مسبوق فاق كل التوقعات، حيث إن عدداً كبيراً من عملاء الشركة اشتركوا في العرض خلال وقت قصير وبشكل سريع وهذه هي المقاييس التي تعتمد عليها الشركة في معرفة مدي نجاح أو فشل الحملة الإعلانية.

 
وعن إعادة إعلانات العام الماضي للشركة يؤكد مدير التسويق بشركة موبينيل أن الإعادة جاءت في الإجازات الأسبوعية »WEEK END « بناء علي طلب عدد كبير من عملاء الشركة بإعادة بث هذه الإعلانات نافياً أن تكون الإعادة نتيجة أي إفلاس فكري أو مادي بالشركة.

 
وعن حملة شركة فودافون توضح ياسمين نادر، مدير الإبداع »CRAETIV DIRECTOR « بوكالة »JWT « للدعاية والإعلان، التي نفذت الحملة، أن فودافون قدمت خلال رمضان الحالي حملتين تسويقيتين الأولي هي الحملة الترويجية للشركة بوجه عام والتي اعتمدت علي عرائس الماريونت في تقديمها إلي الجمهور، والثانية هي حملة الدقائق المجانية، التي توضح عروض وهدايا شركة فودافون إلي العميل.

 
وتشير ياسمين إلي أن الحملة الأولي الخاصة بعرائس الماريونت لا تهدف إلي ايصال رسالة معينة إلي العملاء وإنما الغرض منها هو تهنئة العملاء بحلول الشهر الكريم بمعني أنها تريد أن تقول »كل سنة وانتم طيبين«، لافتة إلي أن ردود الأفعال علي هذه الحملة جاءت إيجابية وأحبها الجمهور ونجحت في لفت انتباههم بشكل قوي.

 
ورداً علي الانتقادات التي وجهت للحملة بأنها جاءت تقليدية تقول ياسمين: ذلك لأن استخدام عرائس الماريونت في حملة فودافون بدأ منذ حوالي 6 شهور وليس مع بداية شهر رمضان مما ترك انطباعاً لدي الجمهور بأن الحملة تقليدية ولكن الجديد الذي قدمته الحملة مع بداية الشهر الكريم حتي تكون مواكبة للجو الرمضاني هو اعتمادها علي أغاني رمضان القديمة جداً، وذلك من أجل إحياء التراث مرة أخري، وكسب حب عدد أكبر من الجمهور.

 
وأضافت أن هذه الحملة ستساعد علي استحضار صورة واسم الشركة عند سماع العملاء لهذه الأغاني في أوقات لاحقة بعد هذا الربط الذي صنعته الحملة بين هذه الأغاني واسم الشركة وبالتالي تكون فودافون قريبة جداً من المصريين، مشيرة إلي أن ذلك يتيح الفرصة للشركة، أيضاً بأن تطرح نفس الشكل للحملة خلال العيد، إذا أرادت ذلك، معتمدة علي أغاني العيد القديمة.

 
أما عن الحملة الثانية الخاصة بعروض الدقائق والرسائل المجانية التي تمنحها فودافون عن شحن الكارت تقول ياسمين إنها ناجحة جداً وأكبر دليل علي ذلك تحقيقها مبيعات هائلة لشركة فودافون، مشيرة إلي أن الحملة اعتمدت في إعلاناتها بالتركيز علي قوة العرض بدلاً من التركيز علي الشكل الترفيهي أو المبهر للإعلان، وذلك لأن العرض نفسه الذي طرحته الشركة هو »المبهر« في الحملة لذا اكتفت الحملة بالتركيز علي إيضاح الإحساس الداخلي للعميل بالفرحة عند فوزه بهدايا الشركة من دقائق أو رسائل مجانية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة