أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

منافسة مرتقبة بين شركات التسويق العقاري المحلية والأجنبية القادمة إلي مصر


إسلام سمير
 
زاد اعتماد الشركات العقارية المصرية والعربية القادمة للاستثمار في مصر علي شركات التسويق العقاري الأجنبية في الترويج لمشروعاتها، علي الرغم من انتشار الشركات المحلية والعالمية التي تعمل بنظام الفرنشايز في مصر منذ فترة، مما أثار التساؤلات حول سبب اتجاه بعض شركات الاستثمار والتنمية العقارية إلي لاستعانة بالشركات الأجنبية وتأثيراته علي أوضاع الشركات العاملة بالسوق منذ فترة.

 
أشار عدد من المتعاملين بالسوق الي محدودية تأثير استعانة الشركات العقارية بمسوقين أجانب، خاصة أن الشركات المصرية اكثر دراية وخبرة بالسوق العقارية المحلية كما انها علي درجة عالية من الكفاءة، في حين اوضح اخرون ان قدوم شركات التسويق الأجنبية من شأنه أن يرفع من مستوي المنافسة مع ابتكار حلول جديدة للتسويق، كما أن اعتماد هذه الشركات علي العمالة المصرية سيؤدي إلي رفع مستواها ويثقل خبراتها.
 
وتعد المنافسة أحد المتغيرات الرئيسية في السوق العقارية وتؤثر علي الاستراتيجيات الإدارية والتسويقية والمالية والإنتاجية للشركات العقارية، بالإضافة إلي نوع وشكل ومستوي المنافسة في السوق العقارية.
 
ومن ابرز شركات التسويق العقاري الاجنبية في مصر شركة قطر سوثيبيز العالمية للعقارات التي تعد من الشركات العالمية الرائدة في مجال التنمية العقارية،حيث تمثل مستشار المبيعات لمشروع إمارات هايتس، المشروع السياحي والعقاري الذي يقع علي مسافة 35 كيلو متراً عن مطار العلمين الدولي، حيث تعمل علي استثمار خبرتها الواسعة لجذب مشتري العقارات لشراء وحدات سكنية داخل المشروع.
 
من جانبها اكدت دكتورة لبني رضا العضو المنتدب لشركة IGI العقارية ان شركتها تستعين بالشركات الاجنبية فقط لتسويق مشروعاتها بالخارج، حيث تتعامل مع مكاتب تمثيل لهذه الشركات في دول الجوار، ولكنها تلجأ دائما الي الشركات المصرية عند تسويق مشروعاتها في الداخل، لانها علي درجة عالية من الكفاءة، كما انها اكثر خبرة ودراية باحوال السوق، وكذلك كيفية التعامل مع العملاء وتفضيلاتهم، وكذلك العروض والتسهيلات التي تجذبهم.
 
استبعد ابراهيم الحناوي، العضو المنتدب بشركة ايدار للتسويق العقاري، ان يؤثر جلب بعض شركات الاستثمار العقاري لشركات تسويق أجنبية علي شركات التسويق المصرية العاملة في السوق، حيث ان الشركات المحلية تملك الخبرات التي تؤهلها لمنافسة هذه الشركات كما ان وضع الشركات المصرية أقوي في السوق، حيث أنها متواجدة منذ فترات طويلة، وإن كانت الاستعانة بشركات اجنبية قد تفيد في نقل خبرات هذه الشركات للمصريين واحتمالية تعرف الشركات المصرية منها علي احوال السوق الخارجية لفتح فروع لها هناك لتسويق المشروعات المصرية في الخارج.
 
وألمح الحناوي الي ان الشركات التي يتم استقدامها تعمل غالبا وفق مواصفات دولية لتلائم السوق وتملك القدرة علي منافسة الشركات المصرية الكبري، لانه من الطبيعي الا تكون جميع الشركات قادرة علي المنافسة فمنها شركات قادرة علي الاستمرار والاخري تخرج من السوق مبكرا،لافتا الي ان الاستعانة بالشركات القادرة علي المنافسة تصب في مصلحة السوق العقارية المصرية بصفة عامة، حيث إن كل شركة تتجه الي ابتكار طرق وادوات تسويق جديدة لرفع كفاءة التسويق، وبالتالي الاستحواذ علي نصيب الاسد من السوق،اما اذا كانت الشركات ضعيفة وغير قادرة علي المنافسة فهنا تكمن المشكلة حيث ينعكس ذلك بالسلب علي السوق ويضر بالشركات المصرية قبل الاجنبية.
 
وأوضح الحناوي أن هذه العملية لا تعتبر ظاهرة جديدة علي السوق المصرية الجاذبة للاستثمار العقاري وليس للتسويق العقاري، كما أن الشركات الأجنبية سوف تواجه الكثير من المشاكل في السوق لعدم درايتها بمداخل العملاء واحتياجاتهم ولغة تحاورهم كما هو الحال بالنسبة للعاملين بالشركات المحلية، لذلك فهي تحتاج إلي بعض الوقت حتي تتمكن من التفاعل مع الجمهور.
 
وأكد من جانبه هاني حسن، مدير فرع بشركة الفرسان للتسويق العقاري وادارة المشروعات، ان الاستعانة بشركات تسويق عقاري أجنبية للعمل في مصر لن يكون له تأثير كبير علي الشركات المحلية، حيث ان الشركات الموجودة حاليا معظمها استقر في السوق واصبحت له سمعة واسم ليس من السهل منافستهما، مشيرا الي ان الشركات الاجنبية ربما تكون اكثر خبرة من المصرية في عمليات التسويق واتباع احدث الطرق والوسائل التكنولوجية ولكن الشركات المصرية تتميز عنها بانها اكثر معرفة بأحوال السوق المصرية.
 
وألمح حسن الي ان نحو %60 من الشركات العقارية الموجودة في مصر تتجه الي تسويق مشروعاتها بنفسها من خلال ادارات التسويق الداخلية، وكذلك اختصارا للنفقات، بينما تلجأ نحو %40 منها للاستعانة بشركات تسويق عقارية متخصصة.
 
وقلل حسن من المخاوف التي قد تنتاب شركات التسويق المحلية من قدوم الشركات الأجنبية ومزاحمتها في السوق التي تتسم بالاتساع وارتفاع عدد المشروعات ، كما أن الشركات العالمية متواجدة بالفعل في مصر منذ فترة وتعمل بنظام الفرنشايز، »حق الامتيا«ز، كشركات كولدويل بانكر واي ار ايه وسنشري 21 الأمريكية.
 
وأضاف أن قدوم شركات التسويق العقاري الأجنبية إلي السوق المصرية وزيادة عددها سيعمل علي ارتفاع مستوي الكوادر العاملة بالمهنة، من خلال اكتسابهم الخبرات وأنظمة العمل بالشركات العالمية.
 
ويضيف مدير التسويق باحدي شركات التسويق العقاري ان منافسة الشركات الاجنبية العاملة في مجال التسويق العقاري في مصر تعد قوية مع الشركات الوطنية الصغيرة، مرجعا ذلك الي الاسم العالمي الذي تملكه والسمعة العالمية، بالاضافة الي توافر الامكانات والخبرة وشبكة المعلومات، وهو مايؤهل السوق المصرية لاستيعاب جميع الشركات وامكانية استيعاب المزيد منها، حيث تقوم الشركات العالمية بدراسة السوق المصرية جيدا نتيجة امتلاكها القدرة علي تقديم خدمات متميزة ونظم تسويقية عالية، حيث تتميز بقدرتها علي تسويق عدة مشاريع داخل وخارج مصر وادارة محفظة واسعة من جميع أنواع العقارات، وبذلك توفر للعميل كل البدائل.
 
واشار المصدر الي انه رغم قوة منافسة الأسماء العالمية للشركات المصرية العاملة في مجال التسويق العقاري، فإن هذه المنافسة في صالح كل من العميل وفي الشركات المصرية، مشدداً علي ان جذب الشركات قد ينعكس علي مستوي العمالة من حيث استعانة هذه الشركات بالمصريين للعمل فيها، كما يظهر اثره علي الشركات المصرية من خلال الاستفادة من المنافسة في تقديم خدمات أكثر ابتكاراً وأكثر فاعلية للزبون، كما تقوم أحياناً بتخفيض نسبة العمولة كنوع من المنافسة مع الشركات الأخري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة