اقتصاد وأسواق

تزايد حالات الفشل ليس مؤشراً‮ ‬لانعدام جدوي الاندماجات


نشوي حسين
 
فتح توالي فشل اندماجات الكيانات بالسوق المحلية خلال الفترة الاخيرة، التي بدأت بالشلل الذي اصاب اندماج شركتي بلتون وبايونيرز، يليهما جنوب الوادي مع جولدن بيراميدز واخيرا القاهرة للادوية والعربية للادوية ـ الباب علي مصراعيه امام اعتبار ذلك مؤشرا علي انعدام جدوي سياسة الاندماجات بالسوق المحلية، التي كانت قد نشطت خلال العام الماضي ليعلن العديد من الكيانات عن اندماجه تطبيقا للنظرية الاقتصادية القائلة »اوقات الازمات تنشط الاندماجات لمواجهة المستجدات«.

 
l
كما طرح هذا الوضع تساؤلات تتعلق بالدور الذي يلعبه عامل طول الوقت في توقف تلك الاندماجات، خاصة ان غالبية الاندماجات التي تم الاعلان عنها استغرقت فترة زمنية تراوحت ما بين عام ونصف العام او 3 اعوام لاتمام الاجراءات.
 
يذكر ان الشركة القابضة للادوية قررت تطوير كل من شركتي »العربية للادوية والقاهرة للادوية« بشكل منفرد خلال الفترة المقبلة بعد الانتهاء من اعداد دراسات الجدوي وإنشاء مصنع لشركة القاهرة للادوية بالسادس من أكتوبر وآخر للعربية للأدوية كخطوة أولي علي طريق إعادة هيكلة الشركتين.
 
كانت خطة الاندماج بين شركتي »العربية للادوية والقاهرة للادوية« ستتم من خلال إنشاء مصنع جديد علي ارض الشركة العربية للادوية ليكون الاول في مصر المتوافق مع المعايير والشروط الاوروبية لانتاج ادوية الشركتين المميزة في التصدير، علي ان يكون مجلس الادارة واحدا للشركتين.

 
كما جاء فشل صفقة اندماج شركتي »جنوب الوادي للاسمنت مع جولدن بيراميدز« بسبب عدم رغبة معظم مساهمي شركة »جولدن بيراميدز بلازا« في الاستمرار في تنفيذ عملية الاستحواذ من خلال مبادلة الاسهم مع الشركة، خاصة في ظل اختلاف مجالي عمل الشركتين فـ»جنوب الوادي« تعمل في مجالي الصناعة والاستثمار فيما تعمل »جولدن بيراميدز بلازا« في مجالات المحال التجارية والاستثمار العقاري والسياحي، علاوة علي ما تردد عن اختلاف تقييم شركة »جولدن بيراميدز«.

 
يذكر ان شركة »مذارز«، المستشار المالي، قد قيمت شركة جنوب الوادي للأسمنت وجولدن بيراميدز بلازا وشركاتها التابعة عند 4.320 مليار جنيه بما يعادل 8.76 جنيه للسهم الواحد، و15 مليار جنيه للثانية بقيمة إجمالية 19.320 مليار جنيه للشركتين.

 
ووفق تقرير »مذارز«، فإن قيمة شركة جولدن بيراميدز بلازا وشركاتها التابعة، بعد إعادة تقييمها بلغت 15 مليار جنيه، بالمقارنة بتقرير المستشار المالي المستقل السابق، والمعين من شركة جولدن بيراميدز بلازا التي قدرها بمبلغ 23 مليار جنيه.

 
استبعد خبراء سوق المال وإدارات المخاطر وجود علاقة بين اتساع وتيرة فشل الاندماجات خلال الفترة الاخيرة وتراجع جدوي سياسة الاندماجات، واكدوا فردية تلك الحالات والتي يصعب تعميمها، خاصة في ظل اتمام صفقة اندماج شركتي »الشرقيون للبتروكيماويات والمصرية للبروبلين والبولي بروبلين« مما يعد مؤشرا علي ارتفاع جدوي استراتيجية الاندماجات والتي تزداد اهميتها في جميع الاوقات سواء في حالات الرواج الاقتصادي او الركود.

 
واثار الدور الذي يلعبه عامل طول الوقت الذي تستغرقه خطوة الدراسات والمفاوضات في فشل الاندماجات، حالة من تباين الاراء، لينقسم الخبراء الي فريقين، الاول اكد ان سرعة تغير المستجدات الاقتصادية وانعكاساتها علي التقييمات المالية والصناعات المختلفة تؤدي الي تغير جدوي عمليات الاندماجات مما يؤدي الي فشلها.

 
ووصف الفريق الآخر عامل طول امد الدراسات بـ»سلاح ذي حدين« خاصة انها في كثير من الاوقات تكون ايجابية نظرا لما تتيحه تلك الخطوة من فرصة للوقوف علي مدي انسجام القيادات والاستراتيجيات، الا ان سرعة اختلاف التقييمات والظروف الاقتصادية قد تنعكس سلبا علي خطوة اتمام الاندماجات.

 
واستبعد حسين الشربيني، العضو المنتدب لشركة فاروس لتداول الاوراق المالية ان يكون ارتفاع وتيرة فشل الاندماجات بالسوق المحلية خلال الفترة الاخيرة، مؤشرا علي توقف جدوي سياسة الاندماجات محليا، مؤكدا ان فشل الاندماجات خلال الفترة الاخيرة يرجع الي عوامل فردية تتعلق بالكيانات ذاتها.

 
وأوضح »الشربيني« ان اختلاف طبيعة عمل شركتي جنوب الوادي للاسمنت وجولدن بيراميدز بلازا كان العامل الاساسي الذي قلل من جدوي الاندماج بين الكيانين، كما ان طول امد الفترة التي استغرقتها اجراءات الاندماج بين »القاهرة للادوية والعربية للادوية« ادي الي تغير اهداف الاندماج، خاصة ان صناعة الادوية سريعة الاستجابة للمتغيرات الاقتصادية.

 
وتطرق الي اسباب فشل اندماج شركتي بلتون وبايونيرز، لافتا الي ان اختلاف الاستراتيجيات والرؤي الاستثمارية اجهض جدوي الاندماج، مؤكدا اهمية التوسع في اجراء دراسات جدوي مكثفة قبل الاعلان عن اي اندماجات للوقوف علي مدي استفادة كل كيان والقيمة المضافة لهما.

 
واشار عمرو القاضي، خبير ادارات المخاطر وسوق المال الي ان طول الفترة الزمنية التي تستغرقها بعض عمليات الاندماج، يعد سلاحا ذا حدين، موضحا انه في كثير من الاحيان يكون طول الفترة عاملا ايجابيا للوقوف علي مدي توافق الكيانين واستراتيجيتهما وتوجهاتهما ومن ثم فإن فشل الاندماجات في هذه الحالة متعدد المزايا، إلا ان سرعة تغير المستجدات الاقتصادية لبعض الصناعات والقطاعات قد تكون ذات انعكاسات سلبية علي مجريات الاندماج.

 
واكد »القاضي« تعاظم جدوي سياسة الاندماجات في جميع الحالات سواء الانتعاش الاقتصادي او الركود، مستبعدا تراجع دور تلك الاستراتجية في النهوض بالكيانات وزيادة قيمتها الاقتصادية، مرجعا ارتفاع وتيرة فشل الاندماجات خلال الفترة الاخيرة الي كونها حالات فردية تتعلق بالكيانات وليست استراتيجية عامة.

 
ودلل خبير إدارات المخاطر واسواق المال علي صحة وجهة نظره السابقة بإتمام اندماج شركتي »الشرقيون للبتروكيماويات والمصرية للبروبلين والبولي بروبلين« في الوقت الذي يشهد فيه فشل العديد من الاندماجات.

 
يذكر ان معامل مبادلة الاسهم في الاندماج المرتقب سيكون بواقع سهم للشركة المصرية للبروبلين والبولي بروبلين، مقابل 6 أسهم لشركة »الشرقيون للبتروكيماويات«.

 
واعتبر شريف سامي، العضو المنتدب لشركة مصر للاستثمارات المالية، خطوة فشل الاندماجات بين الكيانات قبل اتمامها عاملا ايجابيا، مقارنة باتمامها دون تحقيق الاهداف المرجوة منها، لافتا الي ان الاحصاءات تشير الي ان نحو %50 من الاندماجات علي مستوي العالم تبوء بالفشل.

 
واوضح »سامي« ان سياسة الاندماج ترتبط بشكل وثيق مع عدة عوامل، في مقدمتها درجة الرواج او التشاؤم الاقتصادي، بالاضافة الي حجم الاصول الذي تمتلكه الشركات او اقتحام اسواق جديدة، او خلق كيانات اقتصادية قوية قادرة علي زيادة طاقتها الانتاجية وبأسعار تنافسية، علاوة علي تدعيم قدرتها التنافسية بالاسواق، مشيرا الي ان تضاؤل تحقيق احد هذه الاهداف يرجح كفة فشل الاندماج حاليا بدلا من اتمامه دون جدوي.
 
وأشار العضو المنتدب لشركة مصر للاستثمارات المالية الي احد اهم العوامل التي تضمن نجاح الاندماجات، وهو توافق الرؤي والاستراتيجيات الاستثمارية وبيئة العمل بين الكيانين مما يخلق ارضا خصبة للتوافق واتمام عملية الاندماج.
 
واوضح عمر رضوان، الرئيس التنفيذي لشركة اتش سي لادارة الاصول ان سوء اختيار توقيت إتمام الاندماج بين الكيانات هو العامل الاساسي وراء تصاعد وتيرة فشل الاندماجات خلال الفترة الاخيرة، مؤكدا ضرورة التوسع في اجراء الدراسات الوافية التي تضمن صحة القرار.
 
واكد ان فشل الاندماجات قبل اتمامها يعد عاملا ايجابيا، مقارنة بعدم نجاحها بعد اتمامها، خاصة ان الاخيرة تعطي صورة سلبية عن اندماجات السوق المحلية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة