أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انخفاض أسعار السيارات‮ »‬موديل‮ ‬2010‮« ‬مع اقتراب العام الجديد


أسامة حمادة
 
اكد عدد من العاملين داخل قطاع السيارات ان الغرض من تخفيض اسعار طرازات عام 2010 هو التخلص من المخزون، بسبب دخول طرازات 2011 الي السوق، خاصة في ظل حالة الركود التي تشهدها سوق السيارات من هذه الفترة بسبب شهر رمضان.
 
l
 
واوضحوا ان الفترة المقبلة ستشهد وجود تخفيضات اكبر علي طرازات 2010، بسبب اقتراب عام 2011، وحاجة الشركات الي التخلص من هذه الطرازات قبل حلول العام الجديد.
 
وقال عدد من الخبراء إن هناك بعض الطرازات لعام 2010 حازت علي اقبال شديد من المستهلكين، مما دفع شركات السيارات الي استيراد المزيد من الطرازات، مضيفين ان هناك بعض الاشكال القديمة للسيارات استطاعت ان تستحوذ علي رضاء المستهلكين مقارنة بالاشكال الجديدة لها، بسبب فارق الاسعار والشكل.
 
اوضح تامر جلال، مدير تسويق شركة هورس موتورز، ان قيام الشركات باطلاق بعض العروض السعرية والتمويلية علي طرازات 2010 يعتبر من اهم الطرق التي تلجأ اليها الشركات للتخلص من طرازات العام الحالي، خاصة مع اقتراب عام 2011، موضحا ان الطرازات الجديدة دائما ما تجذب المستهلكين وتصرف انظارهم عن طرازات العام المنتهي.
 
واضاف »جلال« ان الفترة الماضية شهدت صراعا بين شركات السيارات والجهات الحكومية فيما يخص المشاكل الناجمة عن قرار زيادة الرسوم الجمركية بنسبة %9 عدا السيارات التي لا تتمتع بالضمان.
 
وقال  إن هناك بعض المستهلكين يفضلون شراء طرازات 2010، بسبب السعر او الشكل حيث ان هناك اشكالا قديمة لبعض السيارات استطاعت ان تستحوذ علي اقبال كبير من جانب المستهلكين مثل طراز ميتسوبيشي لانسر، حيث ان الشكل القديم لهذا الطراز حافظ علي مكانته بين المستهلكين بالرغم من ظهورالشكل الجديد، وذلك بسبب فارق السعر بين الطرازين، مضيفا ان هناك بعض المستهلكين ينتظرون دخول الطرازات الجديدة للعام المقبل ويقومون بشراء الطرازات القديمة للاستفادة من العروض الموجودة علي هذه الطرازات واوضح ان سوق السيارات المصرية تختلف عن اي سوق آخري، نظرا لان كل طراز يتم طرحه داخلها يوجد له مستهلكون يفضلونه دون غيره من الطرازات مما يجعل عملية التنبؤ بأن الطرازات الجديدة ستشهد اقبالاً كبيرا ام لا صعبة للغاية.
 
من جانبه قال حسن بدر، المدير المالي، مدير عام المبيعات بشركة البرقان انترناشيونال وكلاء سيارات جنبي الصينية، إن التخلص من الطرازات القديمة لا يشمل كل الطرازات، وانما يخص الطرازات التي لم تستطع ان تستحوذ علي اقبال من جانب المستهلكين، موضحا ان هناك شركات مازالت تستحوذ علي  طرازات 2010، بسبب الاقبال الكبير عليها ورغبة عدد كبير من المستهلكين في اقتنائها.
 
واضاف ان زيادة الرسوم الجمركية وتشديد المواصفات القياسية اديا الي رفع اسعار السيارات خلال الفترة الماضية، مما أثر سلبا علي المبيعات، خاصة ان الفترة التي تتزامن مع حلول شهر رمضان تقوم الشركات خلالها بعمل بعض العروض كالتخفيضات السعرية علي طرازاتها في خطوة لتنشيط المبيعات، وهو ما لم يحدث هذا العام بسبب زيادة الاسعار.
 
واشار الي ان فترة دخول الطرازات الجديدة الي السوق المصرية تعتبر من افضل الفترات التي تزيد فيها المبيعات، بسبب رغبة عدد كبير من المستهلكين في اقتناء الطرازات الجديدة.

 
واوضح »بدر« ان الفترة المقبلة ستشهد دخول معظم طرازات 2011 الي السوق ما سيزيد من حجم العروض علي طرازات 2010 سواء الخاصة بالاسعار او بعمليات التقسيط، مضيفا ان الفترة المتبقية من العام الحالي ستوضح حال المبيعات خلال بداية عام 2011.

 
وقال إنه بالرغم من كل القضايا والقرارات التي أدت الي ارتفاع اسعار عدد كبير من الطرازات فإنه من المتوقع ان يشهد الربع الاخير من العام الحالي عدة تخفيضات علي السيارات خاصة طرازات 2010، والتي بدأت بعض الشركات في تخفيض اسعارها.

 
فيما اشارعبدالمجيد شومان، مدير مبيعات المعادي الهندسية للسيارات، إلي ان سوق السيارات في مصر اصبحت معروفة لكل العاملين داخل القطاع ولكل المهتمين بالسيارات، حيث من المعروف ان الربع الاخير من العام دائما ما يشهد دخول طرازات العام الجديد الي السوق، وهو ما ينتظره المستهلكون لاقتناء سيارة جديدة قبل غيرهم، منوها بأن المستهلكين في الوقت الحالي يختلفون عن الماضي حيث ان المستلهكين في الماضي كانوا يعتبرون السيارات بشكل عام مقياسا للاسعار، اما الآن فإن شكل السيارة ووسائل الترفيه الموجودة داخلها يعتبران من اهم المقاييس السعرية لدي المستهلك المصري مما يجعله دائما يختار كل ما هو جديد داخل السوق، وهو ما يزيد الطلب علي الطرازات الجديدة.

 
واضاف »شومان« انه رغم دخول بعض طرازات 2011 خلال الفترة الماضية فإن عروض التخفيضات علي اسعار السيارات ظهرت خلال الشهرين الحالي والماضي، وذلك بسبب اقتراب عام 2011، ووجود ركود أدي الي انخفاض مبيعات السيارات مما أدي الي اتجاه الشركات لتخفيض اسعار طرازات 2010 للتخلص من المخزون الذي خلفه الركود الموجود علي الرغم من وجود عدة قرارات ساهمت في زيادة التكاليف علي شركات السيارات من اهمها زيادة الرسوم الجمركية والمواصفات القياسية الجديدة، موضحا ان هذه الامور جعلت شركات السيارات غير قادرة علي رفع اسعارها، بسبب الركود او تخفيض الاسعار بسبب زيادة التكاليف، ولكن من المتوقع ان تشهد الايام المقبلة عدة تخفيضات علي طرازات 2010، للتخلص من المخزون وللدخول الي العام الجديد بطرازات 2011 فقط ـ علي حد قوله.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة